27‏/07‏/2017

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يدعوالى استثمار كلمة الرئيس محمود عباس في هذه المرحلة الدقيقة

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يدعوالى استثمار كلمة الرئيس محمود عباس في هذه المرحلة الدقيقة
دعا د.واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير جميع القوى والفصائل الى استثمار كلمة  الرئيس محمود عباس في اجتماع القيادة الفلسطينية بوقف الاتصالات مع الاحتلال الإسرائيلي على كافة المستويات، معتبراً أنها خطوة في الطريق الصحيح.
واضاف ابو يوسف في حديث صحفي ، ان كلمة الرئيس شكلت نقطة مهمة في هذه المرحلة الحساسة التي يتصدى فيها شعبنا الى عدوان الاحتلال ضد القدس والمسجد الاقصى  وتشكل خطوة باتخاذ الإجراءات اللازمة والضرورية من أجل وحدة الشعب الفلسطيني، مطالبا الجميع  ان يسعى الى انهاء الانقسام وتعزيز الوطنية الوطنية من خلال تطبيق اتفاقات المصالحة وحماية منظمة التحرير الفلسطينية ومشروعها الوطني.
ولفت ، ان ما تقوم به حكومة الاحتلال  في الأقصى والقدس المحتلة هو نتاج مخططات استعمارية ، مؤكدا ان شعبنا قال عبر رسالته التي عمدت بالدم في القدس والاقصى انه قادر على افشال مخططات الاحتلال  .
ودعا أبو يوسف إلى وقفة جدية على المستوى العربي والإسلامي والدولي لوقف هذه الجرائم والانتهاكات وتدنيس المقدسات الإسلامية بشكل متواصل وبتورط قادة حكومة الاحتلال في دعم هذا التدنيس من خلال دعم المستوطنين باقتحامات متكررة للأقصى ووضع البوابات الالكترونية وإقامة الحواجز العسكرية والتضييق على المصلين ما يشكل انذار حقيقياً لجر المنطقة إلى حرب دينية.
وقال أبو يوسف ، المطلوب من الجميع أن يقف عند مسؤولياته والضغط على الاحتلال لوقف هذه الجرائم والانتهاكات بحق الأقصى وحق حرية العبادة، مشيرا إلى أن حكومة الاحتلال في سياساتها العنجهية تضع العالم المتحضر بأكمله أمام اختيار جدي وحقيقي حول كل منظومة القيم والمبادئ الإنسانية وحقوق الإنسان التي ينادون بها.
وطالب المجتمع الدولي بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني وللمسجد الاقصى المبارك الذي يتعرض لتهويد، وتطبيق القرارات الصادرة عن المؤسسات الدولية بما فيها مجلس الامن الدولي والجمعية العامة للامم المتحدة وتقديم آليات لتعزيز صمود شعبنا.
واكد ان المحافظات الفلسطينية خرجت لتدافع عن المسجد الاقصى  والقدس في مواجهة سياسية الاحتلال وعدوانه ، محذرامن محاولات الاحتلال الخبيثة ، لافتا أن الصراع مع هذا الاحتلال الاستيطاني الكولنيالي العنصري هو صراع وجود لن ينتهي إلا برحيل هذا الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وحيا كافة الشعوب العربية واحرار العالم الذي تقف الى جانب شعبنا في معركته مطالبا الاحزاب والقوى العربية ان تتحمل مسؤولياتها بدعم صمود شعبنا الذي يخوض معركة الحرية حتى يتخلى الاحتلال عن اجراءاته .

ووجه الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية التحية لأهل القدس والمنتفضين من الشعب الفلسطيني في كلّ مكانٍ وهم يخوضون ملحمة الغضب الفلسطيني، دفاعاً عن القدس والمقدسات وحيا الشهداء الثلاثة الذين ارتقوا، برصاص وقنابل الاحتلال، خلال المواجهات وهمـ الشهيد محمد خلف والشهيد محمد أبو غانم والشهيد محمد شرف،  معاهدابأن دماءهم لن تذهب هدرا،  وان شعبنا سيواصل مسيرته حتى تحقيق اهدافه الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة وستبقى القدس عاصمة دولة فلسطين مهما غلت التضحيات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk