23‏/06‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية حكومة نتانياهو تعمل على تكريس الاستيطان في فلسطين

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
حكومة نتانياهو تعمل على تكريس الاستيطان في فلسطين
وصف الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، ان حكومة الاحتلال الإسرائيلي بأنها "الأكثر يمينية وتطرفا"، مبينا أنها تعمل على تكريس الاستيطان والاحتلال في فلسطين.
وأضاف أبو يوسف، أن الاستيطان وتصريحات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عن السيطرة العسكرية الدائمة للاحتلال، في فلسطين، يؤكد أنه لا يريد حلولا، بل بقاء الوضع كما هو عليه.
وأوضح أن نتنياهو لا يريد الالتزام "بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي" ويمعن في الاستيطان غير القانوني، من خلال قوانين لنهب الاراضي المحتلة وتشريد اهلها وتغيير طابعها الجغرافي والديمغرافي تحت شتى الذرائع الواهية والمزاعم القانونية، فكل ما قام و يقوم على باطل فهو باطل، لافتا الى العشرات من القرارات الدولية في هيئة الامم المتحدة ومؤسساتها ومنظماتها المختلفة ، مؤكدا على دور لجان المقاطعة باعتبارها خطوة اساسية هامة في وضع الاستيطان والمستوطنين والاحتلال في موضع المساءلة والعقاب.
واكد ابو يوسف رفضه للعودة الى المفاوضات الثنائية، داعيا الى وحدة شعبنا ومؤسساته السياسية ووالعمل على استثمار حركة التضامن العالمي مع قضية شعبنا العادلة ،  والشروع في تنفيذ اتفاق المصالحة وترتيب البيت الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية .
واعتبر ابو يوسف انتقاد الادارة الامريكية للاستيطان في مدينة القدس والضفة لاتعدو سوى كلامية حين لاترتبط بمساءلة وعقاب الاحتلال وتكشف بأن كل ما يهم هذه الادارة مواصلة مسرحية المفاوضات وما تسميه بعملية السلام خدمة لاهدافها في المنطقة على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وتضحياته ونضاله.
ولفت ان موقف رئيس حكومة غلاة التطرف والاستيطان والعنصرية نتنياهو لتسويغ وتعزيز جرائم الاستيطان ، مكشيرا ان هذا الموقف يتنافى مع القانون الدولي والمنطق السياسي والاخلاقي ، باعتبار ان الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة باطل ونقيض للقانون الدولي الانساني واتفاقيات جنيف ويمثل انتهاكا لقرارات الشرعية الدولية التي ادانت واعتبرت الاستيطان بكل اشكاله في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي ويجب تفكيكه ويحاسب علية القانون.
وشدد امين عام جبهة التحرير على ضرورة  إنهاء الانقسام الداخلي وتعزيز الوحدة ورسم استراتيجية وطنية، وتعزيز المقاومة الشعبية بمواجهة الاحتلال، إلى جانب التواصل مع المجتمع الدولي لاستصدار مزيدٍ من القرارات التي تدين سياسات الاحتلال، لنبذ الوجود الاستعماري في الأرض الفلسطينية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk