11‏/06‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية من يعتقد أن موقف أمريكا مُنصف للفلسطينيين واهم؟



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
من يعتقد أن موقف أمريكا مُنصف للفلسطينيين واهم؟
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ،إن من يراهن على موقف منصف للولايات المتحدة الأمريكية مع الفلسطينيين هو واهم في ضوء الدعم الأمريكي السياسي والعسكري والمادي لإسرائيل.
ورأى ابو يوسف ، في تصريحاته لبرنامج "أوراق فلسطينية" على قناة "الغد" ، بأن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة الأسبوع الماضي، لم تسفر عن شيئا جديدًا، مضيفًا أن ترامب يتحدث عن صفقة، وعن فتح مسار سياسي، بالإضافة إلى أنه يتحدث عن كيفية العودة إلى المفاوضات، مشيرا ان من يُراهن على موقف الولايات المتحدة الأمريكية  المتحالف استراتيجيًا مع حكومة الاحتلال فهو واهم.
وأكد ابو يوسف على ضرورة وجود سقف زمني محدد لإنهاء الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي وارتكاز المفاوضات على حقوق الشعب الفلسطيني من حق تقرير المصير وعودة اللاجئين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.
ولفت أبو يوسف أن الحلف الاستراتيجي بين أمريكا وإسرائيل واضح وان الادارات الامريكية تدعم الاحتلال الإسرائيلي على  المستوى السياسي والعسكري والمالي.
وأكد أبو يوسف تمسك الشعب الفلسطيني وقيادته بالثوابت وبكل ما أنجزته منظمة التحرير الفلسطينية على مدار عشرات السنين، من تضحيات كبيرة على درب إنجاز الحرية والاستقلال, مشيرا بانه لن يحيد شعبنا عن هذا الطريق حتى يحقق حريته واستقلاله.
واضاف ان الانتصار الذي حققته الحركة الوطنية الاسيرة شكل نقطة تحول مهمة في استنهاض طاقات الشعب الفلسطيني واعطى النضال الوطني الفلسطيني مكانته الطبيعية في مواجهة الاحتلال ، من خلال توحده في مواجهة  الاحتلال ومشروعه، وذلك في توقيت تتزايد فيه الهجمة التصفوية على القضية الفلسطينية، بصناعة أمريكية وتعاون من بعض الدول العربية.
واشار ان الأسرى بصمودهم ومساندة شعبنا والقيادة الفلسطينية, ووقوف أحرار في العالم معهم، حققوا هذا الانتصار الكبير الذي سيكتب في سجل انتصارات شعبنا.
ودعا ابو يوسف الى انهاء الانقسام الكارثي وتعزيز الوحدة الوطنية ورسم إستراتيجية وطنية جامعة لإفشال مخطط الإحتلال وممارساته، وعدم العودة إلى المفاوضات ، وتعزيز المقاومة بكافة اشكالها واستمرارها ضد سياسة الإحتلال وممارساته واعتداءاته خاصة في القدس المحتلة والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة، مطالبا بوقفة عربية إسلامية جادة لتعزيز صمود أهل القدس وحماية المقدسات.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على ضرورة عقد مؤتمر دولي من اجل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ، وفي مقدمتها القرار الاممي 194  الذي يؤكد على حق شعبنا  بالعودة إلى دياره التي شُرّد منها، هذا الحق الذي لا يسقط بالتقادم باعتباره جوهر القضية الفلسطينية، وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk