11‏/06‏/2017

الحملة الاهلية بعد اجتماعها الدوري



الحملة الاهلية بعد اجتماعها الدوري :
-         وقفة امام حرب 5 حزيران 67 وحرب 4 حزيران 82
-         التطورات الخطيرة في الخليج خطوة في طريق المزيد من التفتيت والتقسيم.
-         دعوة إلى احياء يوم المفقود العربي في صور في ا8/6/2017

         عقدت الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة اجتماعها الدوري في دار الندوة .
افتتح الاستاذ معن  بشور منسق الحملة الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت اجلالا لروح الشهيد احمد محمد طه، شهيد كفرقاسم الفلسطينية على يد العدو الصهيوني، كما لارواح شهداء حرب حزيران 1967، والحرب الاسرائيلية على لبنان في 4حزيران 1982 ، ثم جرى نقاش في المستجدات الراهنة .
 بعد ذلك قام عدد من المشاركين بعرض تجربتهم خلال تلك الحرب سواء في المجال السياسي او العسكري او الاجتماعي او الاعلامي فتحدث كل من الوزير السابق بشارة مرهج ، الدكتور سمير صباغ، ناصر اسعد (حركة فتح)، ابو جمال وهبي (فتح الانتفاضة)، علي حبوس (جبهة التحرير الفلسطينية )يحيى المعلم امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى في سجون الاحتلال)، صالح صالح (اللقاء الثقافي الاجتماعي في حاصبيا والعرقوب)، الرائد ابو رياض (مخيم برج البراجنة)، على ان  يستكمل العرض في الاجتماع القادم،
 بعدها صدر عن المجتمعين البيان التالي:
في الخامس من حزيران 1967
 رأى المجتمعون في حرب الخامس من حزيران 1967 وما أدت اليه من احتلال المزيد من الاراضي العربية في فلسطين ومصر وسوريا، ومن محاولة لضرب الحركة القومية العربية في معقليها المصري والسوري، ومن محاولة لضرب قيادة الرئيس الخالد الذكر جمال عبد الناصر، حربأ ذات اهداف استراتيجية بعيدة المدى ما زالت تداعايتها مستمرة حتى الآن لا سيما فيما تشهد الامة العربية من حروب داخل اقطارها وبينها بهدف تكريس الهيمنة الاستعمارية  والوجود الصهيوني...
       ورأى المجتمعون انه رغم النتائج الكارثية والصاعقة التي حملتها تلك الحرب، لكن ارادة الأمة وعزيمة احرارها بدأت بالرد الفوري عليها والسعي لازالة اثارها سواء من خلال حرب الاستنزاف التي شهدتها الجبهة المصرية والتي ادت إلى مقتل الاف الجنود الصهاينة، أو من خلال الثورة الفلسطينية التي كان لانتصارها في معركة الكرامة (21/3/1969) اثاره المعنوية العالية على مستوى الأمة أو من خلال صمود سوريا على ثوابتها وانخراطها في الاستعدادات الكبرى لخوض حرب تشرين 1973 إلى جانب مصر وبدعم من الاشقاء العرب، والتي كان ممكنا لها لولا جنوح السادات نحو كامب ديفيد ان تغير وجه المنطقة وربما العالم..
في الرابع من حزيران 1982
 اكد المجتمعون ان الحرب العربية – الاسرائيلية الرابعة على لبنان في الرابع من حزيران 1982، والتي استمرت جولتها الاولى ثلاثة اشهر وشملها حصار غير مسبوق للعاصمة اللبنانية (بيروت)، في ظل صمود تاريخي لمثلث القوى الوطنية والشعبية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية والجيش العربي السوري، ما زالت مستمرة عبر ما شهده لبنان من اعتداءات متلاحقة، وحروب متعددة، ومحاولات اثارة الفتنة بين ابنائه ومكوناته، وضرب ارادة المقاومة في شعبه وجيشه.
       وشدد المجتمعون على ان عصر الانتصارات ضد العدو الصهيوني قد بدأ بالفعل مع الصمود اللبناني – الفلسطيني – السوري الذي هزم العدو في اكثر من موقع، وحال بينه وبين تحقيق اكثر من هدف استراتيجي كالوصول إلى اعالي صنين وقطع طريق بيروت دمشق، كما مع انطلاق الماقومة الباسلة التي دحرت المحتل مذعوراً عن العاصمة العربية الثانية التي أحتلها وهي بيروت، كما دحرته فيما بعد وعلى مراحل عن كل المناطق اللبنانية المحتلة في الجبل والجنوب والبقاع الغربي...
وشدد المجتمعون على أهمية الاستفادة من هذه الدروس والحروب للتثبيت من ان اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو هي لغة المقاومة، "فما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة" كما قال جمال عبد الناصر الذي اعلن في الخرطوم بعد شهرين على نكسة حزيران 67 لاءاته الثلاث: لا صلح.. لا تفاوض... لا اعتراف...."
في التطورات الخطيرة في الخليج
رأى المجتمعون في التطورات الخطيرة في العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وتحديداً بين الدوحة من جهة والرياض وابو ظبي والمنامة من جهة ثانية. تهديداً خطيراً لامن الخليج ولمستقبل المنطقة بأسرها، خطوة في طريق المزيد من التفتيت والتقسيم بين اقطار الخليج تستكمل فتنة شهدتها وتشهدها اقطار اخرى في المشرق والمغرب العربي والتي يحرص اعداء الأمة من صهاينة ومستعمرين، على ادامتها واتساعها عمودياً (داخل القطر) وافقيا ( بين الاقطار).
ورأى المجتمعون ان منع تطور الازمة الراهنة إلى حرب مدمرة يتطلب حواراً صريحا بين الاطراف المعنية كما يتطلب مراجعة جريئة لمجمل السياسات التي انتهجتها دول مجلس التعاون في قضايا الأمة كلها لا سيما في سوريا والعراق وليبيا واليمن والبحرين....
       واكد المجتمعون ان مثل هذه النزاعات والحروب نعرف كيف تبدأ ولكننا لا نعرف كيف تنتهي.
يوم المفقود العربي

 توقف المجتمعون امام فقدان المئات من المواطنين والمقاتلين على يد العدو الصهيوني خلال الحرب بدءاً من ايامها الاولى ما دعا الحملة الاهلية إلى اعتبار 6 حزيران/يونيو من كل عام يوماً للمفقود العربي، وقرروا المشاركة في (خميس الاسرى 118) الذي ينعقد في الخامس من مساء الخميس في 8/6/2017 في مقر الحزب السوري القومي الاجتماعي في مدينة صور ويتحدث فيه ممثلون عن الحزب وتجمع اللجان والروابط الشعبية، وجبهة التحرير الفلسطينية، وامين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين يحيى المعلم  شقيق المفقود محمد المعلم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk