23‏/06‏/2017

القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة تحيي يوم القدس العالمي بفعالية حاشدة



القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة تحيي يوم القدس العالمي بفعالية حاشدة

أحيت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة يوم القدس العالمي بمسيرة حاشدة انطلقت من مفترق السرايا وجابت شوارع مدينة غزة متوجهة إلى برج الشوا الحصري، بمشاركة واسعة من مختلف القوى والفعاليات الوطنية والمجتمعية.
ورُفعت خلال المسيرة أعلام فلسطين ورايات الفصائل، والشعارات المؤكدة على  عروبة وهوية القدس، والمنددة بالاحتلال الصهيوني وجرائمه بحق المدينة.
وألقى الأخ أحمد أبو حلبية مقرّر لجنة القدس في المجلس التشريعي ورئيس فرع مؤسسة القدس الدولية في الأراضي الفلسطينية كلمة وجه خلالها عدة رسائل، الأولى للكيان الصهيوني داعياً إياه إلى الرحيل فلا أمن ولا أمان له في فلسطين.
أما الرسائل الثانية فقد وجهها إلى فصائل المقاومة داعياً إياها إلى استمرار المقاومة ودعم الانتفاضة بمختلف الوسائل.
والرسالة الثالثة وجهها إلى مؤسسات حقوق الإنسان ومنظمة اليونسكو في الأمم المتحدة للضغط من أجل تنفيذ القرارات الدولية التي تؤكد على عروبة وهوية القدس، وتندد بالسياسات الصهيونية بحقها.
أما الرسالة الرابعة فوجهها إلى السلطة الفلسطينية، مطالباً إياها برفع أيديها عن المقاومة وشبابها، ووقف التنسيق الأمني.
أما الرسالة الخامسة والأخيرة، فوجهها إلى أهلنا في مدينة القدس، داعياً إياهم إلى استمرار مقاومتهم وصمودهم في وجه الإجراءات الصهيونية.
من جهته، ألقى عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة جميل مزهر كلمة القوى الوطنية والإسلامية أكد فيها أن يوم القدس العالمي يحمل العديد من الرسائل وفي المقدمة منها إلى الأنظمة التي تهرول باتجاه التحالف والتطبيع العلني وغير العلني مع الكيان الغاصب.
واعتبر مزهر في كلمته أن إرادة الشعوب ومهما طال الزمن هي الحكم والفيصل، موجهاً رسالته للأنظمة العربية والمتآمرين على القدس أن تحالفاتكم إلى زوال وهي لا تعبر لا عن إرادة الأمة ولا عن إرادة شعوبكم ولكم في الشاه العبرة.
وأكد مزهر أن الساحة العربية والفلسطينية تشهد تحديات كارثية في ظل المحاولات المستمرة للإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني شرعنة مخططاتهم بمزيد من الهيمنة على المنطقة ونهب ثرواتها، مشيراً أن الإدارة الأمريكية تحاول تغذية وتكريس الحروب الطائفية واستخدام طموحات وتطلعات الأنظمة الرجعية في الإبقاء على مكتسباتها بالحكم كمملكة آل سعود وحلفائها أو من خلال ادواتها التكفيرية كداعش والنصرة والقاعدة.
وشدد مزهر على أن القدس ستبقى محور الصراع العربي الصهيوني وبوصلة مقاومتنا شاء المنهزمون أم لا وسيواصل شعبنا مقاومته ونضاله حتى استرداد آخر ذرة تراب من فلسطين.
وأضاف مزهر بأن يوم القدس شكّل صرخة حق في وجه العالم الظالم، مؤكداً على ضرورة تحمّل الشعوب لمسئولياتها التاريخية والتصدي لكل المحاولات الهادفة لشيطنة المقاومة.
وتابع قائلاً أن يوم القدس يوم عالمي لمقاومة كل المحاولات الهادفة للتآمر على قضية فلسطين وهوية القدس بما يعزز مقاومة شعبنا ويسند تمسكه بهوية وعروبة فلسطين وعاصمتها القدس، وأنه يوم تذكير لكل من غذى ويغذي الحروب الطائفية والأثنية في محاولته لحرف بوصلة الصراع في المنطقة بأن فلسطين ستبقى جوهر ووجهة الصراع.
وقال مزهر : " تأتي هذه المناسبة للتأكيد بأننا أمام محورين الأول محور الحق والمقاومة محور القدس وفي مقدمته الجمهورية الإيرانية وقوى المقاومة والممانعة في فلسطين و المنطقة العربية  والمحور الثاني محور الاستسلام والتطبيع والخنوع والذي تمثّله الأنظمة العربية الرجعية في تحالف علني وصريح مع العدو الصهيوني وراعيه الأول الإدارة الأمريكية".
واعتبر مزهر أن جرائم الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا في مدينة القدس ومقدساتها سنواجهه شعباً وقوى بالمزيد من المقاومة وعملياتها البطولية والوحدة الميدانية، والذي عبّرت عنه عملية "وعد البراق" بكل وضوح وجلاء.
وشدد  مزهر على أهمية استعادة الوحدة الوطنية على قاعدة برنامج المقاومة لمواجهة التحديات والاستهداف المتواصل لمدينة القدس، والتصدي لمخططات التصفية المشبوهة، ولإنهاء معاناة شعبنا الذي يئن تحت وطأة الحصار والأزمات الاقتصادية والاجتماعية خاصة في غزة.
ورأى مزهر في آفة التطبيع واللقاءات مع الصهاينة والتحالف العلني ما بين الأنظمة العربية والكيان الصهيوني لمواجهة إيران والمقاومة لن يزيد أهلنا في القدس سوى إصراراً على مواجهة هذه الهجمة التي يتعرضون لها، مؤكدين على تجريمنا لكل من شارك في مؤتمرات التطبيع والترويج للتصالح مع الكيان الصهيوني العنصري، والتي كان آخرها مؤتمر "هرتسيليا".
وأكد أن الرد على تآمر الأنظمة العربية وسراب ما يُسمى بلجنة القدس ومنظمة القدس الاسلامية، بإنشاء صندوق شعبي عربي وإسلامي مقاوم داعم لصمود أهلنا في مدينة القدس .
وجدد مزهر شكره للجمهورية الإيرانية ولشعبها الوفي الأصيل، معاهداً أهلنا في فلسطين والقدس بعدم التخلي عن الثوابت والاهداف الوطنية وعن نهج المقاومة مهما تكالبت الظروف واشتدت الصعوبات وتكاثرت المؤامرات.
ودعا إلى العمل الجاد من أجل استعادة جثامين الشهداء ودعم إعادة اعمار البيوت التي دمرها العدو الصهيوني في بلدات ومحيط قدسنا الحبيبة، عاصمتنا الابدية.
من جانبه، عاهد الأسير المحرر المقدسي والمبعد إلى غزة فؤاد الرازم أهلنا في القدس بالاستمرار في المقاومة حتى تحرير القدس والأقصى والمقدسات.

وندد المحرر بحالة التكالب على قضيتنا الفلسطينية والمؤامرات والتي تستهدف مدينة القدس المحتلة ومقدساتها، والإنسان المقدسي، داعياً إلى الانتصار لمدينة القدس وأهلها بمختلف الوسائل وعلى رأسها المقاومة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk