23‏/06‏/2017

مبادرتان وروابط... "عاصفة حزم جديدة"



مبادرتان وروابط... "عاصفة حزم جديدة"

معن بشور
فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير بهجت أبو غربية (ابن القدس والمشارك في كل ثورات فلسطين المعاصرة)، أبلغني صديقي الغالي كريم رزقي أن سفينة جزائرية كبيرة، تحمل مساعدات كبيرة لأبناء قطاع غزة المحاصر، قد تحركت من ميناء الجزائر باتجاه الموانئ المصرية للتوجه عبر معبر رفح الى القطاع المجاهد وتكون هدية لأهله المحاصرين والمنسيين في شهر رمضان الفضيل من جمعية العلماء الجزائريين (جمعية بن باديس والبشير الإبراهيمي).
إنهما إشارتان رمزيتان توكدان أن ما يربط بين مشرق الأمّة ومغربها من روابط لا يمكن لا للحدود ولا للزمن أن يقطعها... إنها روابط العروبة والإسلام وفي القلب منها فلسطين...
رحم الله الشيخ الأمازيغي عبد الحميد بن باديس الذي قال يوما: "شعب الجزائر مسلم... والى العروبة ينتسب" ورحم الله شهداء ثورة الجزائر وثورة فلسطين وكل شهداء الأمّة من مغربها إلى مشرقها الذين يحمون بدمائهم كرامة الأمّة واستقلالها ووحدة أقطارها ومشروع نهضتها التنويري الحضاري.
**********************************
"عاصفة حزم جديدة"
بدأت عاصفة الحزم مع محمد بن سلمان حرباً على اليمن، وتصعيداً في سوريا، ثم صفقة القرن مع ترامب، فعزلا وعقوبات ضد قطر، ثم حرباً ضد الشعب في العوامية، لتنتهي اليوم بتنحية ابن عمه محمد بن نايف... فهل تنجح مغامرة بن سلمان الجديدة داخل العائلة بعد أن تعثرت في المغامرات السابقة..؟!! أم أن هذه المغامرة استباق لتداعيات كبرى سترافق التطورات الميدانية الهامة في الميدان السوري - العراقي وقد بات موحداً؟!!.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk