03‏/05‏/2017

ابو الدباح اليوم الوطني للجبهة شكل محطة نضالية هامة في مسيرة الكفاح والثورة



ابو الدباح اليوم الوطني للجبهة شكل محطة نضالية هامة في مسيرة الكفاح والثورة
حيا عدنان غريب " ابو الدباح "عضو المكتب السياسي ومسؤول محافظات قطاع غزة لجبهة التحرير الفلسطينية  في اليوم الوطني للجبهة الحركة الاسيرة المناضلة الذي تخوض معركة الحرية والكرامة،  كما توجه بالتحية لكل جماهير شعبنا داخل الوطن وفي منافي التهجير والشتات.
وقال غريب في حديث صحفي لقد شكل اليوم الوطني للجبهة محطة نضالية هامة في مسيرة الكفاح والثورة  من أجل الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير، وعلى هذا الطريق الذي شقّه لنا القادة العظام الامناء العامون ابو العباس وطلعت وابو احمد حلب ورفاقهم القادة ابو العمرين وابو بكر وسعيد اليوسف ومروان باكير وجهاد حمود والعديد من القادة والمناضلين ، الذين نعتز بهم وبعطائهم على صعيد الجبهة والثورة والقضية ، استمرت الجبهة  حاملة راية تحرير الارض والانسان  والتقدم والعدالة الاجتماعية، فكانت صاحبة التاريخ الكفاحي الحافل في مواجهاتها مع العدو الصهيوني وفي الدفاع عن الثورة، حيث امتشق مناضايها رايات المقاومة ورفعوا لوائها من خلال عملياتها البطولية التي كانت على تلال وهضاب وشوراع فلسطين او من البر والبحر والجو ، كما كانت ضمن  الحركة الأسيرة الفلسطينية ، هذه المسيرة التي نعتز بها بعد ان عمدها الشهيد القائد ابو العباس بعد اعتقاله واسره لمدة عام واغتياله في سجون الاحتلال الصهيو امريكي في العراق في ظل انتفاضة الأقصى المجيدة الباسلة .
واضاف غريب اليوم نحتفل بذكرى الانطلاقة المجيدة للجبهة بقدر ما نعتز بها، فإنها تحمّلنا مسؤولية خاصة في الوفاء للشهداء والاسرى، الذين شقوا لنا طريق الكفاح والمقاومة،
ودعا إلى انهاء الانقسام الكارثي وتعزيز الوحدة الوطنية  في اطار منظمة التحرير الفلسطينية الكيان السياسي والمعنوي للشعب الفلسطيني والسير لمعالجة كل التفاصيل واعطاء حكومة التوافق الوطني دورها وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وعقد المجلس الوطني، فعبر هذا الطريق الديمقراطي نبدأ العمل معاً، ونواصل معاً طريق الوحدة، مؤكدا أن المقاومة حق مشروع بكافة أشكالها.
وطالب جماهير شعبنا بالاستمرار في التحركات الداعمة للحركة الاسيرة ونقل ملف الاسرى الى المؤسسات الدولية و ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق الشعب والأرض والمقدسات، والدعوة لمؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تُؤكد وتُقر حقوق شعبنا في العودة والدولة وتقرير المصير، والتمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة في مواجهة الاحتلال ومخططاته ، واستثمار مظاهر الدعم والتأييد لشعبنا ولكفاحنا الوطني من المتضامنين الأجانب يتصدون للاستيطان ولجنود المستوطنين بالصدور العارية وجنباً إلى جنب مع أبناء شعبنا الفلسطيني الصامد ، الى جانب دعم لجان المقاطعة  التي انطلقت في اكثر من بلد عربي واممي  ف في هذا العالم على مختلف الأصعدة السياسية والثقافية والاقتصادية.
وشدد غريب على أنه لا بد من استعادة الوحدة الوطنية، على أساس سياسي يعيد تجميع طاقات الشعب الفلسطيني، ويفتح الخيارات لمواجهة الاحتلال ومقاومته بمختلف الوسائل حتى تحقيق اهداف شعبنا في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

ووجه غريب التحية للشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده ، وللاسرى الصامدين في معركة الحرية والكرامة ، وللطبقة العاملة بمناسبة الاول من ايار .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk