03‏/05‏/2017

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية : الاحتلال فشل في كسر ارادة الاسرى



الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية :
 الاحتلال فشل في كسر ارادة الاسرى
أكد الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ،فشل سلطات الاحتلال في فرض اجندتها وكسر ارادة الأسرى، ورأى في تكامل الجهود الوطنية سبيلًا لتحقيق الثوابت الوطنية وعلى رأسها قضية حرية الأسرى وانجاح اضرابهم لتحقيق مطالبهم.
وقال أبو يوسف في حديث لإذاعة موطني، اليوم الأحد، إن قضية الأسرى ستبقى أولوية على سلم أعمال القيادة الفلسطينية في اللقاءات المحلية والدولية كاستراتيجية للضغط على دولة الاحتلال واجبارها في الاستجابة لمطالبهم.
وأشار الى جهود الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية وتكاملها مع الفعاليات الشعبية لتحقيق مطالب الأسرى المشروعة حتى نيل حريتهم.
وأضاف أن هدف القيادة هو إلزام الاحتلال لتطبيق الاتفاقيات والقوانين الدولية التي كفلت حقوق الأسرى، مؤكدا فشل الاحتلال في فرض أجندته لكسر ارادة الأسرى الأبطال
ولفت ابو يوسف ان معركة الكرامة التي يخوضوها الاسرى الابطال، وهم أكثر إصراراً وتصميماً على النضال من أجل انتزاع مطالبهم العادلة والتي تتلخص في تحسين ظروفهم الاعتقالية داخل السجون، وتحقيق جملة من المطالب الحياتية التي سلبها الاحتلال منهم قبل عدة سنوات.
وأكد أن معركة إضراب الكرامة جاءت لتؤكد من جديد أن أسرانا البواسل هم طليعة شعبنا، والنواة النضالية الصلبة، والتي تقف في الخندق الأمامي في مواجهة الاحتلال وأدواته القمعية، ورغم ما يتعرضون له من ممارسات متواصلة وإجراءات انتقامية تصاعدت بعد إعلانهم الإضراب عن الطعام ومن أبرزها عزل قيادات الإضراب، وأنهم مصممون على خوض هذه المعركة وتوسيعها رويداً رويداً لتشمل جميع السكون.
ودعا  ابو يوسف  لأوسع مشاركة رسمية وشعبية في إسناد معركة إضراب الكرامة، واعتبار هذه المعركة هي معركة الشعب الفلسطيني كله.

وأشاد أبو يوسف بفعاليات المساندة الشعبية بجميع أشكالها وأماكن تواجدها، مشيرا إلى فعاليات المواطنين في القدس ومخيمات اللجوء، وفي عواصم حيث أخذ الأحرار على عاتقهم مساندة الأسرى من بلدانهم، ما يؤكد شمولية قضية الأسرى وطنيا وعربيا ودوليا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk