08‏/05‏/2017

قصة "خميس الاسرى"



قصة "خميس الاسرى"
معن بشور
في اجواء التضامن الشعبي المتصاعد مع اضراب الحرية والكرامة ومع الاسرى الابطال لابد من توجيه تحية خاصة للقيمين على فعالية مستمرة منذ15 عاما ،تحت عنوان "خميس الاسرى" ،حيث يعتصم في اول خميس من كل شهر متضامنون لبنانيون وفلسطينيون امام مقر الصليب الاحمر الدولي في بيروت او في مدن لبنانية اخرى يؤكدون دعمهم للاسرى في كل محطات نضالهم ..
لم تكتف اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين بعقد اعتصامات ومؤتمرات واجتماعات محلية بل شاركت في تنظيم منتديات عربية ودولية لنصرة الاسرى في بيروت اولا بالتعاون مع المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن ،وفي الجزائر بالتعاون مع مركز التواصل  وجبهة التحرير الوطني الجزائرية ومؤتمرات واتحادات عربية، وذلك لكي تتصدر قضية الاسرى برامج حركات التحرر العربية والدولية...ناهيك عن اعلان اللجنة يوم 6حزيران يوما" للمفقود العربي "لتسليط الاضواء على حال الاف المفقودين الفلسطينيين واللبنانيين والعرب في سجون سرية او مقابر الارقام لدى الاحتلال..
ومن قبيل الصدف ان تتشكل اللجنة الوطنية من رحم الحملة الاهلية والمنتدى القومي العربي( وباشراف  "منسقها "ا.عمر زين الذي تولى الامانة العامة لاتحاد المحامين العرب و"امين سرها "المناضل يحيي المعلم شقيق المفقود محمد المعلم لدى سلطات الاحتلال منذ 6 حزيران/يونيو 1982) اثر اعتقال المناضل مروان البرغوثي في نيسان ابريل 2002 ،لتواكب تحركات ونضالات الاسرى على امتداد السنوات وصولاالى اضراب الحرية والكرامة وقائده ايضاالمناضل مروان البرغوثي...
لقد كان "خميس الاسرى" هو التعبير الدوري الوحيد خارج فلسطين الذي لم يتوقف على مدى15 عاما...لذلك سيكون لخميس الاسرى 116 في يوم الخميس 4/5/2017 امام الصليب الاحمر الدولي طعم خاص اذ لم يعد اليوم الفعالية  التضامنية الوحيدةفي لبنان مع الاسرى..

تحية لخميس الاسرى والقيمين عليه والمشاركين فيه....والنصر للاسرى في معركة تحرير الارض والانسان ....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk