31‏/05‏/2017

جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني ينظمان وقفة تضامنية حاشدة مع الأسرى في خيمة اعتصام الفصائل في البص ويكرمان عدد من الاسرى المحررين وشخصيات




جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني ينظمان وقفة تضامنية حاشدة مع الأسرى
في خيمة اعتصام الفصائل في البص ويكرمان عدد من الاسرى المحررين وشخصيات
إحياءً لذكرى نكبة فلسطين الـ69، وتضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، نظمت جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني في  خيمة الفصائل بمخيم البص وقفة تضامنية حاشدة ، بحضور السكرتير الاول في السفارة الكوبية الرفيق بوريس بيرس ، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة ، عضو اللجنة المركزية وسكرتير اقليم لبنان لحزب الشعب الفلسطيني ابو فراس ايوب،  الاسير المحرر انور ياسين عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني ، الاسير المحرر احمد الابرص بطل عملية نهاريا عضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية  ، عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني كامل حيدر على راس وفد ، ممثل حزب الله السيد ابو وائل زلزالي ، عضوي قيادة حركة فتح في منطقة صور سمير زيداني ومحمد بقاعي على راس وفد ،  رئيس منتدى صور الثقافي الدكتور ناصر فران ، رئيس مجموعة هلا صور الثقافية ومستشار رئيس المجلس الوطني للاعلام الدكتور عماد سعيد ، عضو اللجنة المركزية لفرع لبنان في الجبهة الشعبية احمد مراد على راس وفد ، عضو قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عبد كنعان على رأس وفد ، عضو قيادة منظمة الصاعقة في لبنان ابو محمد على رأس وفد ، وممثّلين عن القوى والأحزاب اللبنانيّة والفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية، والمكاتب النسوية اللبنانية والفلسطينية ، ووسائل الاعلام، وفاعليّات من مخيمات صور، ثم بدأ االوقفة بدقيقة صمت على أرواح شهداء لبنان وفلسطين، والنشيدين اللبناني والفلسطيني.
وبعد الترحيب والتقديم باسم المشرفين على خيمة فصائل الثورة الفلسطينية في مخيم البص محمود عوض مسؤول الجبهة الديمقراطية في المخيم موجها التحية للأسرى البواسل الذين يخضون معركة العزة والكرامة بامعائهم الخاوية .
وتحدث السكرتير الاول بالسفارة الكوبية الرفيق بوريس بيرس ناقلا تحيات الشعب الكوبي الى الشعب الفلسطيني ومؤكدا بان مهما طال الزمن فان فجر الحرية قريب مستشهدا بتجربة المناضل رينيه الذى قضى في السجون الأميريكية هو ورفاقه لأكثر من ١٥ عاما ، و اضاف كوبا هي نتيجة تظافر الجهود الاممية و هي دائما مع الشعوب و قضاياها العربية و خاصة القضية الفلسطينية و كونوا متأكدين بان كوبا تقف الى جانب الشعب الفلسطيني و تمنى للشعب الفلسطيني الوحدة لانها صمام الامان ... و انا امثل الحكومة الكوبية و انا متضامن مع الاسرى الفلسطينيين و مع قضيتهم و ان كل العذابات والتضحيات لا تقارن بتضحيات الشعب الفلسطيني و الاسرى في سجون الاحتلال، و دائما من اهم شروط الانتصار التضحيات و الشعب الفلسطيني سيكمل المشوار و ما قاله المناضل الاممي جيفارا الى النصر دائما.
والقى كلمة حزب الشعب الفلسطيني عضو لجنته المركزية وسكرتير اقليم لبنان  ابو فراس ايوب ، حيا الحضور جميعا و قال: نقف اليوم لنتضامن مع اسرانا و معتقلينا البواسل ولنحيي ذكرى النكبة ، مؤكدا ان قضية الحركة الاسيرة لم تكن الاولى وهي مستمرة في الصمود، و لم يشهد التاريخ ان الشعب اتبع كافة اساليب النضال وما زال مستمرا في نضاله رغم كل المؤامرات، واليوم هناك  1800 معتقل مضربين عن الطعام رغم الجوع و القهر و لم تنكسر لهم ارادة، هم طليعة الكفاح الوطني... ، وشدد على ضرورة تطبيق اتفاقية جنيف لاعطاء حقوقهم، ورأى ان الاحتلال ما زال يعمل على تكريس الامر الواقع عبر تدمير الهوية السياسية الفلسطينية و يحاول تهويد القدس واقامة جدار الفصل العنصري لمنع اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، و دعا الى انهاء الانقسام و استعادة الوحدة الوطنية و بتبنى استراتيجية نضالية ، و حذر من استئناف المفاوضات و يجب وقف الاستيطان و عدم التعاطي مع المشاريع و التحالفات الوهمية، مشددا على ضرورة ابتداع طرق وأساليب جديدة مؤثرة وعملية إسناداً لقضية الأسرى، تكون ذات نتائج تنعكس إيجاباً على الأسرى بعيداً عن العشوائية، والعمل على صوغ برنامج نضالي متكامل بشكل متواصل وتفعيل المقاومة الشعبية بكافة اشكالها من اجل رفع المعاناة والظلم حتى تحقيق اهداف شعبنا ، والتوجه للمؤسسات الدوليه المعنيه بشرعة حقوق الانسان ورفع دعاوي على قادة الكيان الصهيوني في محكمة العدل الدوليه لمقاضاتهم جراء ما يرتكبونهو من جرائم حرب ودعوت الى تطبيق اتفاقية جنيف ،واضاف ونحن نحي ذكرى النكبه نؤكد على ان قضية اللاجئين هي جوهر الصراع وضمان حقهم في العوده الى ديارهم طبقا للقرار 194 امل ، مشددا على ان الحل يكون عبر عقد مؤتمر دولى لسلام تحضره كافة الاطراف وبرعاية واشراف الامم المتحده ومجلس الامن على اساس تطبيق قرارات الشرعيه الدوليه ذات الصله.
 ثم تحدث الأسير المحرر الرفيق أنور ياسين عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني موجها التحية للأسرى ولصمودهم وثباتهم في وجه غطرسة السجان وممارساته العنصرية بحق الاسرى وتحدث عن مدى المعاناة والصعوبات التي يواجهها الاسرى في سجون العدو الصهيوني، فالتحية لفلسطين البداية و النهاية التي تقاوم بالمخرز منذ 100 عام و باشكال مختلفة ضد الظلم و الاحتلال المدعوم من الامبريالية العالمية و اضاف فلسطين ستبقى البوصلة و عنوان نضالنا و افخر اليوم ان اكون بينكم و عندما نستذكر كوبا نستذكر فلسطين في مواجهة الامبريالية العالمية. كما اعبر عن شعوري مع بوريس كما وجه التحية الى المضربين عن الطعام. و ابطال كوبا يشعروننا بالفخرـ 34 يوما مضى على اضراب الاسرى لنرتقي على مستوى المرحلة و لنرفع صوتهم  و معاناتهم. الشعب الفلسطيني قدم التضحيات مئات الالاف من الاسرى و الجرحى و الشهداء، و انا افخر بانني من هذه المدرسة و الابطال تخطوا كل المعايير و هم مدرسة في الارادة    و الصمود.. و هم يعانون من سياسة فاشية همجية تحاول قتل الروح المعنوية عن الاسرى. و يجب ان يكون عنوانهم الوحدة الوطنية من اجل فلسطين كل فلسطين من اجل المقاومة في دحر الاحتلال. التحية كل التحية لاسرانا لاننا جزء من هذه المعركة.. فلتسقط راية الدعم الدولي لهذه الدويلة العنصرية.
والقى كلمة جبهة التحرير الفلسطينية عضو مكتبها السياسي عباس الجمعة رحب فيها بالحضور  وبالوفد الكوبي متوجها بالتحية للحضور في هذه الوقفة التضامنية وبالشكر و التقدير للمشرفين على هذه الخيمة خيمة الصمود في مخيم البص، وقال نقف اليوم بعد 35 يوما على اضراب عمالقة فلسطين و ابطال الحرية و الكرامة القادة العظام مروان البرغوثي و احمد سعدات و باسم الخندقجي و وائل سمارة و سامر العيساوي  و اخوتنا في حركة الجهاد الاسلامي و حماس وجبهة النضال و كل اسيراتنا و اسرانا يصنعون مجدنا و عزتنا و يرسمون خارطة فلسطين من خلف قضبان السجان، معتبراً أن الانتصار الحقيقي لقضية الأسرى ، يتطلب من الجميع التحرك وعلى كافة المستويات وأن تكون هذه القضية على سلم الأولويات لكل فصائل العمل الوطني، والقوى المناصرة لقضية شعبنا في الداخل والشتات.
و اضاف ان قضية الاسرى لا تنفصل عن قضية فلسطين و هي من الثوابت الفلسطينية ... و هؤلاء ليسوا اشخاصا عاديين بل انهم مناضلو حرية في مواجهة الكيان الصهيوني على ارض فلسطين، و ان الاسرى اليوم يخوضون معركة الحرية و الاستقلال.
وقال بين النكبة والحركة الاسيرة حكاية ، تسعة وستون عاما على النكبة فلا بد من شحذ الهمم لدعم النضال الوطني الفلسطيني و استكمال المسيرة.. فانتفاضة شبابنا و شاباتنا يرسمون اليوم خارطة فلسطين ليؤكدوا للعالم انه لا يمكن ان نقبل الاحتلال على ارضنا و بالتخلي عن القدس عاصمة فلسطين او عن حق العودة باعتباره حق مقدس .
وقال الجمعة نحن لا نعول على زيارة ترامب ولا على السياسات الأمريكية التي لم تجلب لفلسطين الحد الأدنى من حقها، والإدارة الأمريكية، وترامب يتعامل مع القضية بعقلية الصفقة كونه تاجرعقارات، ويسعى لزج الفلسطينين في مفاوضات عبثية لا جدوى منها، ونحن نرفضها، ويحاول أن يدفع باتجاه حل إقليمي بأن يسهم العرب بتشكيل الجسر الضاغط على الفلسطينين، والعمل على تشكيل إحلاف أمنية، برعاية عربية تستطيع الولايات المتحدة أن تتكئ عليها في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة.
واكد انه من على هذا المنبر نقول علينا تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية باعتبارها السلاح الامضى في مواجهة الكيان الصهيوني و ان نتمسك بـ م.ت.ف ومشروعها الوطني و بخيار الانتفاضة و المقاومة و ايضا يبقى التناقض الرئيسي مع الاحتلال.
واضاف الجمعة اننا نرى هذه الشعوب المتضامنة مع فلسطين و بالامس جاءنا الأسير الكوبي رينيه جونزاليس ليتقدم الصفوف مع شعبنا و اسرانا فيكفينا فخرا بكوبا التي قادها زعيم الحركة العالمية فيديل كاسترو و فنزويلا و احرار العالم، مثمنا موقف الشعب اللبناني الشقيق الذي يدعم القضية الفلسطينية والحركة الاسيرة عبر اعتصامات ولقاءات تضامنية وكذلك الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة واللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وبالمناضل الأممي، جورج عبد الله، الذي أعلن دعمه، للاسرى البواسل ،وهنأ لبنان الرسمي والشعبي بعيد المقاومة والتحرير ، متوجها بالتحية الى سيد المقاومة السيد حسن نصر الله و لدولة الرئيس نبيه بري الذين يؤكدون مواصلة دعمهم لفلسطين وشعبها ومقاومتها  ، واشاد  بمواقف  الحزب السوري القومي الاجتماعي و الحزب الشيوعي اللبناني و كل الاحزاب والمقاومة التي حققت الانتصارات على ارض لبنان بمواجهة العدو  ، مؤكدا على العلاقة الاخوية بين الشعبين اللبناني و الفلسطيني
وكرمت جبهة التحرير وحزب الشعب الاسير الكوبي رينية والاسيربن المحررين انور ياسين واحمد الابرص ومسؤول مفوضية الاعلام في منطقة صور محمد البقاعي والفنان الفلسطيني مصطفى احمد ورئيس موقع مجموعة الوادي محمد السيد  ، في سياق دعم وإسناد الاسرى في معركة الحرية والكرامة.







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk