18‏/04‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الاسيرات والاسرى هم عنوان الوحدة الوطنية



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
الاسيرات والاسرى هم عنوان الوحدة الوطنية
وصف الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، بأن الاسيرات والاسرى هم عنوان الوحدة الوطنية ، حيث يسطرون معركة الصمود خلف القضبان ، داعيا الى دعم الحركة الاسيرة ، والعمل من اجل تنفيذ اتفاق المصالحة لتحقيق الوحدة الوطنية لتكون هدية القوى والفصائل للاسرى والشعب الفلسطيني لحشد كل الطاقات لمواجهة المخططات والمؤامرات الاسرائيلية .
وعبر ابو يوسف عن دعم الجبهة وكافة القوى والفصائل للإضراب الذي اعلنه القائد مروان البرغوثي وانضمام القائد احمد سعدات واخوانهم في الحركة الاسيرة الى الاضراب في يوم الاسير الفلسطيني ، مؤكدا انه يؤسس لمرحلة نضالية مهمة بتاريخ الحركة الأسيرة ، مشيرا الأسرى يخوضون معركة الأمعاء الخاوية ، بطريقتهم الخاصة.
واشاد ابو يوسف بجهود ودور قوى التضامن العالمية والمؤسسات والاتحادات الوطنية والإقليمية والدولية والقوى التقدمية والذي اعتبرهم شركاء في معركة الاسرى والانتصار لها ، لافتا الى اهمية الحفاظ على انجازات الاسرى وحقوقهم ، باعتبارهم رأس حربة في الكفاح ضد الاحتلال.
ودعا ابو يوسف لتنظيم أوسع حملة تضامن مع الأسرى ، مشددا على ان المعركة التي يخوضونها تعتبر تحديا كبيرا لسياسات الاحتلال وكل انتصار يتحقق يعتبر انتصار للحركة الاسيرة كاملةـ وابقاء قضية الاسرى أولوية على أجندة العمل الوطني.
وطالب ابو يوسف الأمم المتحدة بحماية دولية للشعب الفلسطيني والعمل من اجل عقد مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ، داعيا الى ضرورة عقد المجلس الوطني الفلسطيني  من اجل رسم استراتيجية وطنية وتشكيل حكومة وحدة وطنية، للذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية، لأن ما يحصل في قطاع غزة هو نتاج الانقسام الفلسطيني.

وشدد أبو يوسف، على استمرار المقاومة الشعبية والتمسك بالانتفاضة بمواجهة الاحتلال وقطعان مستوطنيه حتى تحقيق اهداف شعبنا في بالعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk