27‏/04‏/2017

نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف يجدد العهد باليوم الوطني للجبهة على مواصلة مسيرة النضال



نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف
يجدد العهد باليوم الوطني للجبهة على مواصلة مسيرة النضال
جدد نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف بمناسبة السابع والعشرون من نيسان اليوم الوطني لجبهة التحرير الفلسطينية العهد لشعبنا الصامدِ في وجهِ العدوانِ الهمجيِ الصهيوني، لشهدائهِ واستشهادييه، ولكل المناضلين، ولفارسِ فلسطين الحاضر دوما بيننا، القائدُ الوطني والقومي الامين العام ابو ابو العباس ورفاقه القادة الامناء العامون الشهداء طلعت يعقوب وابو احمد حلب ، والقادة سعيد اليوسف وحفظي قاسم وابو العمرين وابو العز ومروان باكير وكلُ من قضى على دربِ الكفاحِ الوطني ، وللاسرى والمعتقلينِ المرابطينِ في الخنادقِ المتقدمهِ للنضال، ولشعبنا في الضفة والقدس وقطاع غزة ، وللاجئي شعبنا في المنافي والشتات، لجماهير شعبنا في الجزء المحتلَ من فلسطينِ عام 1948 ، الذين يواجهونَ بعزمِ وصلابةِ كل اجراءات القمعِ الصهيوني العنصري الهادفِ لطمسِ هويتهم الوطنيةُ والقومية، لهؤلاء جميعاً نؤكد استمرارنا في مسيرة النضال والكفاح حتى تحرير الارض والانسان.
واضاف اليوسف نؤكد في اليوم الوطني لجبهتنا العظيمة، بان فلسطين تزدهر بالانتفاضة والثورة والشهداء الذين أقسموا على دحر الاحتلال وتعبيد طريق شعبهم نحو الحرية الاستقلال الوطني والسيادة والعودة، من خلال انتفاضة شابات وشباب فلسطين الذين يمضون بثبات رغم التضحيات الجسام ،
وقال اليوسف اليوم نوقد شعلة الانطلاقة لجبهتنا التي قدّمت ولازالت التضحيات. وهي تواصل المسيرة، وحمل راية الكفاح وراية الشهداء والأسرى الذين يحفظون لنا الدرب مضيئاً وعلى طريقهم نواصل رحلة الامال والالام.
وتوجه بالتحية للاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وعلى رأسهم القائد المناضل مروان البرغوثي والقائد المناضل أحمد سعدات و القادة معتز الهيموني ووائل سمارة وشادي ابو شخيدم وبسام الخندقجي وسامر العيساوي وكل اسرى واسيرات شعبنا الذين يخوضون معركة الحرية والكرامة .
ودعا اليوسف الى اعتماد ثقافة المقاومة في وجه الاحتلال والعدوان والاستيطان والمشاريع الامبريالية والصهيونية ، مؤكدا على ضرورة استعادة اللحمة الفلسطينية بين ابناء الشعب الواحد وتعزيز الوحدة الوطنية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية وحماية المشروع الوطني، و توحيد القوى الفلسطينية في مواجهة الاحتلال ومشاريعه حتى دحر الاحتلال وتحقيق كامل اهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال

وشدد اليوسف على تعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية ، مثمنا مواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي بدعم صمود ونضال الشعب الفلسطيني ، ومؤكدا إن الفلسطينيين يريدون الخير والازدهار للبنان الشقيق وهم منحازون للسلم الاهلي والوحدة الوطنية الداخلية متمنيا النظر من قبل الحكومة اللبنانية باعطاء الحقوق المدنية والاجتماعية للفلسطينيين في لبنان حتى يتمكنوا من العيش بكرامة لحين عودتهم الى ديارهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk