10‏/04‏/2017

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية حديث نتنياهو عن تسهيلات للفلسطينيين إدارة للصراع وليس إنهائه



الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
حديث نتنياهو عن تسهيلات للفلسطينيين إدارة للصراع وليس إنهائه
اعتبر الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير،  أن حديث نتنياهو عن تقديم تسهيلات اقتصادية للفلسطينيين “إدارة للصراع وليس توجه عملي لإنهائه”.
وقال أبو يوسف في حديث صحفي ، لا نريد تجميل وجه الاحتلال إنما إنهاء هذا الاحتلال، والحديث عن تقديم تسهيلات اقتصادية من إسرائيل هو إدارة للصراع وليس إنهائه.
وأكد أبو يوسف أن المطلوب إنهاء الاحتلال واستيطانه الاستعماري من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس وتمكين الشعب الفلسطيني من عودة لاجئيه وحق تقرير مصيره بموجب قرارات الشرعية الدولية.
وأضاف أن الشعب الفلسطيني لا يحتاج إلى تسهيلات اقتصادية وهذا الأمر ليس قضيته الرئيسية لأنه لا يمكن أن يكون هناك اقتصاد فلسطيني مستدام في ظل حواجز وقيود الاحتلال والتوسع الاستيطاني والسيطرة على المعابر والحدود.
ولفت أبو يوسف أن المجتمع الدولي عليه اليوم مسؤولية مضاعفة أمام تصاعد جرائم الاحتلال من توسيع استيطان وفرض عقوبات جماعية لتثبيت تكريس الوقائع على الأرض لأن أساس المشكلة هو الاحتلال وجرائمه وليس تقديم تسهيلات هنا وهناك، مطالبا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته بتامين الحماية لشعبنا، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بما فيها القرار 2334 القاضي بعدم شرعية الاستيطان الاستعماري ووجوب ازالته عن الارض الفلسطينية. مؤكدا على ضرورة عقد مؤتمر دولي لحل قضية الصراع على اساس الشرعية الدولية، مشيرا الى ان دعم وانحياز الادارة الامريكية للاحتلال، وصياغة التفاهمات مع حكومته اليمينية المتطرفة حول الاستيطان الاستعماري، لن تؤدي الا لمزيد من العنف واطالة عمر الصراع في فلسطين والمنطقة، وتشكل خروجا عن الارادة الدولية، وتهدد الامن والسلم الدوليين.  
وشدد ابو يوسف ان تضحيات شعبنا لن تذهب هدرا، مؤكدا على تمسك الشعب الفلسطيني بخياراته النضالية حتى تحقيق اهدافه الوطنية المشروعة في العودة والحرية والاستقلال .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk