27‏/04‏/2017

تونس.. ممثلي الجمعيات والحركات الاجتماعية يدعون لمُساندة الأسرى



تونس.. ممثلي الجمعيات والحركات الاجتماعية يدعون لمُساندة الأسرى
طالب ممثلي الجمعيات والحركات الاجتماعية بديناميكية المنتدى الاجتماعي مغرب مشرق بتونس، المؤسسات الدولية والحقوقية بالعمل الجاد والسريع لإنقاذ حياة الأسرى المضربين في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك بالضغط على حكومة الاحتلال لتلبية مطالبهم.
وجاء في بيانٍ لهم وصل "بوابة الهدف"، "أحيا الشعب الفلسطيني وأحرار العالم في السابع عشر من نيسان يوم الأسير الفلسطيني تعبيراً عن دعمهم وإسنادهم لنضالات الشعب الفلسطيني، والأسرى الذين يتعرضون وبشكلٍ يومي وممنهج لأبشع أشكال الاضطهاد والتمييز والحرمان من أدنى الحقوق الإنسانية، حيث يقبع في المعتقلات والسجون ومراكز التوقيف والتحقيق الإسرائيلية 6500 أسير فلسطيني من بينهم 61 امرأة و300 طفل و13 فتاة قاصرة و١٢ من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني وأكثر من 500 معتقل إداري".
وجاء في البيان "تزامنت الذكرى هذا العام مع إعلان أكثر من ١٥٠٠ أسير فلسطيني إضرابهم المفتوح عن الطعام، وليعلنوا بأمعائهم وجوعهم ومعاناتهم رفضهم لسياسات القمع والاضطهاد والقتل اليومي، ولتشكل معركتهم، معركة الكرامة والحرية من أجل الحصول على حقوقهم ومعاملتهم كأسرى حرب ضمن الأعراف والمعاهدات الدولية. وليوحدوا الشعب الفلسطيني وأحرار العالم حولهم في مواجهة آلة العنصرية والتمييز والقتل الإسرائيلية".
"ومع إعلان الأسرى لمطالبهم والتي تأتي في إطار حقوقهم اليومية من علاج وزيارات وحياة يومية، نحن ممثلي الجمعيات والحركات الاجتماعية بديناميكية المنتدى الاجتماعي مغرب مشرق والمجتمعون في اللقاء المغاربي من اجل الاندماج الإقليمي والبدائل الشعبية بمدينة الحمامات والمنظم من طرف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ومنتدى بدائل المغرب يومي ٢١-٢٢ افريل/ نيسان نؤكد على ما يلي:
1- مساندتنا للأسرى في إضرابهم المفتوح ومعركتهم من أجل حقوقهم المشروعة.
2- نطالب المؤسسات الدولية والحقوقية بالعمل الجاد والسريع لإنقاذ حياة الأسرى المضربين وذلك بالضغط على حكومة الاحتلال "الإسرائيلية" لتلبية مطالبهم.
3- ندعو وسائل الإعلام العربية والدولية تسليط الضوء على معاناة الأسرى داخل السجون "الإسرائيلية" لحشد المزيد من التضامن والدعم الدولي حول قضيتهم العادلة.
4- ندعو الأحزاب والفصائل الوطنية الفلسطينية لوقف حالة التناحر والاشتباك والالتفات ولم شتات الشعب الفلسطيني وقواه المناضلة للوقوف بجانب الأسرى في معركتهم. وتوحيد الصفوف للنضال من اجل مواجهة الاحتلال "الاسرائيلي" ونحو تحقيق الدولة الفلسطينية الحرة والمستقلة وعاصمتها القدس.
5- نطالب القيادة السياسية الفلسطينية للوقوف بجانب الأسرى ورفع مطالبهم أمام المؤسسات الدولية والأمم المتحدة والعمل الجاد والسريع للإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

6- ندعو الحركات الاجتماعية والقوى التقدمية في المنطقة العربية والعالم للوقوف بجانب الأسرى الفلسطينيين في معركتهم ونضالهم من أجل حقوقهم المشروعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk