18‏/04‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية لا يمكن العودة الى مسار المفاوضات لانه لم يحقّق أيّ شيء

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
لا يمكن العودة الى مسار المفاوضات لانه لم يحقّق أيّ شيء
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، بانه لا يمكن العودة الى مسار المفاوضات لانه لم يحقّق أيّ شيء على مدار 23 عاماً، في ظلّ الرعاية الأميركيّة المنحازة لسياسات إسرائيل.
ودعا ابو يوسف الى رسم  استراتيجيّة وطنيّة تتبنّى كلّ أشكال النضال، ومنها: الديبلوماسيّة، القانونيّة، السياسيّة، والشعبيّة والكفاحية، من خلال الاشتباك مع إسرائيل سياسيّاً في أروقة المؤسّسات الدوليّة، وقانونيّاً في المحاكم الدوليّة، وتكثيف جهود مقاطعة إسرائيل على المستوى الدوليّ وعلى كلّ الأصعدة السياسيّة والإقتصاديّة والأكاديميّة، والتصدّي للعدوان ولعمليّات مصادرة الأراضي الفلسطينيّة من قبل حكومة الاحتلال من خلال المقاومة الشعبيّة بكافة اشكالها كلّ ذلك مهمّ في إطار عمليّة النضال، ونحن ندعم كلّ أشكال النضال، بناء على مصلحة شعبنا الفلسطينيّ الوطنية.
ولفت ابو يوسف الى ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينيّة بما يتناسب مع مصلحة شعبنا الفلسطينيّ، ، وهذا يتطلب توافر إرادة حقيقيّة ،ونحن نؤكّد ألاّ بديل عن المصالحة الفلسطينيّة والإتّفاق على رؤية وقواسم وطنيّة مشتركة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على اجراء الانتخابات العامة
ورأى ابو يوسف إنّ منظّمة التحرير هي الممثّل الشرعيّ والوحيد للشعب الفلسطينيّ، كما أنّها أداة كفاح الشعب الفلسطينيّ، ولذلك، ندعو لعقد المجلس الوطنيّ الفلسطينيّ وانتخاب مجلس مركزيّ ولجنة تنفيذيّة جديدة، من أجل تطوير منظّمة التحرير ومؤسساتها على قاعدة الشراكة الوطنيّة.
وشدد امين عام جبهة التحرير ، على الدور الذي تلعبه الجبهة ،وتمسكها بالثوابت والحقوق الفلسطينيّة، والدعوة إلى عقد مؤتمر دوليّ كامل الصلاحيّات لتطبيق القرارات الدوليّة التي صدرت على مدار سنوات الصراع لصالح الفلسطينيّين، مثل قرارات إدانة الاستيطان، والتي كان آخرها قرار مجلس الأمن 2334، الذي دان الاستيطان وطالب إسرائيل بوقفه فوراً في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة عام 1967، ورفض اي مساس بالحقوق الوطنية واستمرار النضال حتى تحقيق اهداف الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk