10‏/04‏/2017

التحرير الفلسطينية: ارض الكنانة ستنتصر على "الإرهاب" ومخططاته



التحرير الفلسطينية: ارض الكنانة ستنتصر على "الإرهاب" ومخططاته
دانت جبهة التحرير الفلسطينية بأشد العبارات،  التفجيرات التي استهدفت المصلين الأبرياء كنيستين مصريتين في طنطا والإسكندرية بالتزامن مع احتفالات الأقباط  بأحد الشعانين، وأدت إلى قتل 36 قتيلا  وأكثر من 110 من الأبرياء.
وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة ابو صالح هشام وقوفها وفلسطين إلى جانب مصر الشقيقة قيادة وشعب في مواجهة العنف والى جانب اسر الضحايا  مقدما التعازي الحارة.
وقال: هذا الفعل ضد دور العبادة والمصلين والأبرياء هو عنف لا يمكن تبريره دينيا ولا أخلاقيا او وطنيا وهو يخالف تعاليم  ديننا الإسلامي الحنيف وكل الشرائع السماوية ومنظومات  القوانين والأخلاق الوضعية  والأعراف الإنسانية.
ولفت ان هذا التفجير يستهدف امن واستقرار وحدة النسيج الاجتماعي في مصر، ودورها الطليعي  والتاريخي ، مؤكدا ان مصر قيادة وقوى  وشعب  قادرة على إحباط المؤامرة وتجاوز المحن التي تواجهها، لتستكمل دورها التاريخي في المنطقة، وفي دعم القضية الفلسطينية.
وثمن هشام المظاهرات العفوية التي خرجت  في مصر مسلمين ومسيحيين وهي ترفع  المصحف والإنجيل للتنديد بإرهاب داعش ومثيلاته  ما  يبرهن على وعي الشعب المصري الشقيق وقدرته على وأد الفتنة.
ورأى ان طبيعة هذه الهجمات وتوقيتها وتزامنها مع الاحتفال بعيد ديني أحد الشعانين يظهر إصرار المسلحين وداعميهم، على قتل اكبر عدد من الأبرياء والمصلين في محاولة  لاشعال نار فتنة  تستهدف وحدة المجتمع .
وأضاف هشام:  الاقباط مكون أساسي من شعبنا العريق والأصيل في ارض الكنانة  وهو قادر على مواجهة الصعاب والحفاظ على وحدة نسيجه وسلم مجتمعه.
ودعا علماء الدين الى إيضاح  بجلاء ان هذا العنف لا يمثل الإسلام ، دين التسامح والمحبة والأخوة، والذي هو منه ومن مقترفيه براء، وطالب رجال الإعلام  ومؤسساته بالوقوف بحزم  في وجه دعاة القتل والتكفير وإفشال مخططاتهم.

واعتبر هشام ما يجري ضد الكنائس وفي سيناء ومدن وبلدات ارض الكنانة جزء من العنف الذي يتستر افتراء بالإسلام ويستهدف ويتوعد الأردن الشقيق والعديد من الدول العربية انما يستهدف الأمن والاستقرار وسلامة المجتمعات العربية ويهدف الى تشويه صورة العرب والمسلمين وصرف الأنظار بعيدا عن القضية الفلسطينية وجرائم الاحتلال الإسرائيلي المستفيد الرئيس من هذ العنف ما يستدعي تكثيف العمل لمحاربة العنف  والوقوف في وجه المسلحين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk