ناظم اليوسف نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الشهيد القائد ابو العباس ترك بصمات خالدة على حقبات طويلة من النضال العربي

نشر بتاريخ: 10.3.17



ناظم اليوسف نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
الشهيد القائد ابو العباس ترك بصمات خالدة على حقبات طويلة من النضال العربي
قال نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف ان الشهيد القائد الامين العام للجبهة ابو العباس شكل رمزًا وطنيًا لكل الفلسطينيين ، وهو كرّس حياته للعمل الدؤوب والمتواصل من أجل القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي ومستقبل أفضل للأمة العربية ، مؤمناً بالهوية العربية وبحتمية الانتصار وهزيمة المشروع الصهيوني على الأرض العربية، حيث ترك بصمات خالدة على حقبات طويلة من النضال العربي.
واستذكر اليوسف في تصريح صحفي مناقب الشهيد القائد ابو العباس وعمله السياسي والعسكري وسيرة النضال الطويلة بكل محطاتها من خلال اشرافه على العمليات الجريئة والبطولية للجبهة حاملا شعار ان المحتل لا يفهم لغة السلام، ولا يعرف سوى عنف السلاح،حيث أبى إلا أن يكون شهيدًا من اجل فلسطين والمقاومة بعد اعتقال في معتقلات الاحتلال الامريكي في العراق على ايدي المخابرات الصهيو امريكي ، حيث كان يدرك دومًا أن طبيعة الاحتلال العنصرية والعدوانية ستنال منه .
واعتبر أن اغتيال أبو العباس يمثل مصداقية حقيقية لكل من يسير على درب المقاومة ولا ترضى عنه دولة الاحتلال، لافتًا إلى أن نهج المقاومة هو النهج الذي يمنح الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية المشروعة .
ودعا اليوسف لضرورة العمل من أجل استكمال طريق الوحدة الوطنية والعمل الجاد لانهاء الانقسام الكارثي وحماية منظمة التحرير الفلسطينية ومشروعها الوطني وصياغة استراتيجية وطنية تستند الى تعزيز وحدة شعبنا في عموم فلسطين وارض الشتات، والمضي قدماً بالانضمام للمؤسسات الدولية، من أجل محاكمة الاحتلال على جرائمه ومجازره بحق شعبنا الفلسطيني.

وشدد اليوسف في ذكرى استشهاد القائد الامين العام ابو العباس بأنه ترك غيابه اثر بالغ، فهو  لا يمثل خسارة للقضية الفلسطينية فحسب بل هو خسارة لكل حركات التحرر العربية والتقدم في العالم، مما يستدعي من الجميع اسناد انتفاضة القدس والمقاومة ، فدرب النضال شاق وطويل على طريق دحر الاحتلال.. فلا خيار ولا سبيل أمامنا إلا بالمقاومة والوحدة، وسنظل متشبثين بحقوق شعبنا ، مقاومون من أجلها.. مضحون في سبيل تحقيق حلمنا جميعاً في العودة والتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .