31‏/03‏/2017

الحملة الاهلية بعد اجتماعها الدوري :



الحملة الاهلية بعد اجتماعها الدوري :
-        يوم الارض سيبقى نقطة مضيئة في نضال الثورة الفلسطينية. والمشاركة في كل الفعاليات التي ستقام في هذه المناسبة.
-        الارتياح لاعتماد وزراء الخارجية العرب الورقة المقدمة من لبنان حول دعمه في مواجهة الازمات التي يواجهها.
-        تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية يبقى وصمة عار في جبين النظام الرسمي العربي
-        الحملة تعرض اتصالات مع قيادتي حركتي فتح وحماس.
-        تقدم المجتمعون بأسمى آيات العز والفخار بالشهيد الاسير المحرر مازن الفقها في غزة الذي يكشف اغتياله طبيعة الاجرام الصهيوني
-        تحية للقضاء الاردني لقراره رفض تسليم الاسيرة المحررة احلام التميمي للولايات المتحدة الامريكية
-        دعا المجتمعون قمة عمان في البحر الميت أن تسعى من اجل عرض  "تقرير الاسكوا" حول عنصرية الكيان الصهيوني امام المحافل الاقليمية والدولية.
عقدت الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة اجتماعها الدوري في "دار الندوة" بحضور منسقها العام معن بشور، ومقررها الدكتور ناصر حيدر والسادة: العميد الدكتور اديب راشد وجهاد الخطيب وعبد الوهاب شريف (المنتدى القومي العربي)، مهدي مصطفى (الحزب العربي الديمقراطي)، د. عمر شبلي وعلي علام (حزب  طليعة لبنان العربي الاشتراكي)،  عصام طنانة (التجمع العربي اللبناني)،  مأمون مكحل (تجمع اللجان والروابط الشعبية)،  نبيل حلاق (المدير التنفيذي للملتقى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين)، يحيى المعلم (امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني)، صالح صالح (اللقاء الثقافي الاجتماعي في حاصبيا والعرقوب)، عبد اللطيف شماس والحاج احمد يونس ( ملتقى بيروت الاهلي)، ديب حجازي (المنسق الاعلامي)،           
كما حضر من الفصائل الفلسطينية : ناصر الأسعد  (حركة فتح)، هشام مصطفى (جبهة التحرير الفلسطينية)،    زياد حمو (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)،   أبو جمال وهبي (حركة فتح – الانتفاضة)،  أبو موسى( الجبهة الشعبية – القيادة العامة)، محمد بكري (جبهة التحرير العربية)،
1-      في يوم الارض
          توقف المجتمعون امام الذكرى 49 ليوم الارض الذي يبقى نقطة مضيئة في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني وتأكيداً على وحدة فلسطين وتحريرها من البحر إلى النهر، وقرر المجتمعون المشاركة في كل الفعاليات والانشطة المتصلة في يوم الارض ( 30/3) في الخيمات والمدن لا سيما في المؤتمر الصحفي لمؤسسة القدس الدولية يوم الاربعاء (29/3/) ومهرجان يوم  الارض الذي سيقام في السادسة من مساء الجمعة في 31/3 في مركز طبارة في بيروت، واحتفالية يوم الارض التي ستقام في "الندوة الشمالية" في طرابلس في السادسة من مساء الخميس في (6/4/2017)، واعتصام "خميس الاسرى" رقم 115 الذي سيقام في مدينة صور (الساعة 12 ظهراً).
ولاحظ المجتمعون اتساع الفعاليات بيوم الارض لتشمل العديد من الاقطار العربية بما فيها الرباط في المغرب، والمنامة في البحرين، والمسيرة الجماهيرية الكبرى في دمشق، وفعاليات في الجزائر، وتونس، واليمن، ومصر وغيرها من اقطار الأمة مما يؤكد ان فلسطين هي قضية كل العرب ، بل قضية احرار العالم.
2- في القمة العربية
في الوقت الذي أبدى المجتمعون ارتياحهم لاعتماد وزراء الخارجية العرب الورقة المقدمة من لبنان حول دعمه في مواجهة الازمات التي يواجهها، فان المجتمعين جددوا اعتراضهم القوي على تغييب دولة، كالدولة السورية، مرة أخرى عن هذه القمة رغم دور سوريا المعروف في تأسيس جامعة الدول العربية ودعم كل قرارات العمل العربي المشترك ومؤسساته واتفاقياته، ورغم مواقف سورية القومية المشهود لها في مساندة كل القضايا العربية العادلة وفي مقدمها قضية فلسطين.
وجدد المجتمعون تأكيدهم على ان تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية يبقى وصمة عار في جبين النظام الرسمي العربي الذي شارك العديد من اركانه في ارتكاب جملة جرائم وانتهاكات بحق الامن القومي العربي لا سيما في تغطية الاحتلال الامريكي للعراق، وتشريع افرازاته، وفي استدعاء الناتو لتدمير ليبيا، وفي التواطؤ المستمر على حقوق الشعب الفلسطيني ومقاومته والعمل على تصفية قضيته العادلة، وفي تشجيع العدوان الصهيوني على لبنان، شعباً وجيشاً ومقاومة، وبشكل خاص على الانخراط في الحرب الكونية على سورية الهادفة إلى تدمير واحد من اهم الكيانات العربية واحد ركائز المواجهة العربية مع اعداء الأمة.
3- في العلاقات الفلسطينية
 ثمّن المجتمعون عالياً الاجتماع الموسع الذي عقدته الحملة الاهلية في سفارة فلسطين الاسبوع الفائت وضم كل فصائل العمل الوطني الفلسطيني، وأحزاباً وقوى وطنية وقومية لبنانية، لا سيما في ضوء الدور الذي قام به المنسق العام من خلال التواصل مع قيادتي حركتي فتح وحماس والسعي لازالة كل الشوائب والهواجس العالقة في العلاقات بين الطرفين، واستعادة جو التفاهم والتعاون لمنع انعكاس التباين في وجهات النظر بشكل سلبي على أمن  المخيمات والامن الوطني اللبناني، كما الانطلاق من هذا التفاهم في لبنان لتحقيق مصالحة وطنية تنهي الانقسام وتحتضن المقاومة والانتفاضة.
4- في استشهاد مازن الفقها في آذار 2017 وحسان ابو اسماعيل في 1954.
          توجه المجتمعون بأسمى آيات العز والفخار بالشهيد الاسير المحرر مازن الفقها في غزة الذي يكشف طبيعة الاجرام الصهيوني الذي يطارد المقاومين الشرفاء بالاغتيال بعد الأسر، هو ما رأيناه في  حالات عديدة وأبرزها اغتيال الشهيد سمير القنطار (عميد الاسرى العرب وقائد عملية جمال عبد الناصر).
          وفي ظل ما يشاع هذه الايام عن قيام مشاريع احلاف امنية، عربية اقليمية دولية، لمحاصرة المقاومة العربية، وتصفية القضية الفلسطينية، والتطبيع مع العدو وتغيير وجهة الصراع، استحضر المجتمعون  ذكرى استشهاد الطالب المناضل حسان ابو اسماعيل في 27 آذار 1954 في تظاهرة طلابية أمام الجامعة الامريكية في بيروت منددة بحلف بغداد والاستعمار ورأوا فيها، كما في اغتيال الفقها، تكاملاً بين مقاومة الاحتلال ومقاومة الاحلاف الاستعمارية، لأن هذه الاحلاف تقوم لحماية الاحتلال والاغتصاب، كما ان الاغتصاب والاحتلال قاما أساساً لحماية المصالح الاستعمارية.
5- تحية للقضاء الاردني وادانة للادارة الامريكية
          في وقت وجه فيه المجتمعون التحية للقضاء الاردني لقراره رفض تسليم الاسيرة المحررة احلام التميمي للولايات المتحدة الامريكية واعتبروا القرار جزءاً من ممارسة صريحة للسيادة الوطنية، ادانوا القرار الامريكي بتجريد المواطنة الفلسطينية رسمية عودة من الجنسية الامريكية في استجابة فجة للاملاءات الصهيونية تأكيداً على النهج العنصري المعتمد في الادارة الامريكية.
6- في تقرير الاسكوا حول عنصرية الكيان
          دعا المجتمعون قمة عمان في البحر الميت أن تسعى من اجل عرض  "تقرير الاسكوا" حول عنصرية الكيان الصهيوني على كل المحافل الاقليمية والدولية بما فيها الجمعية العمومية للأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان ومحكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية، باعتباره وثيقة أممية علمية تكشف اوجه "الابارتيد" الصهيوني وتدعو إلى مواجهته على غرار ما جرى مع "الابارتيد" في جنوب افريقيا....
7- يوم الاسير الفلسطيني
          دعا المجتمعون كافة الفعاليات الفلسطينية والعربية والدولية إلى احياء يوم الاسير الفلسطيني في (17 نيسان/ابريل) من كل عام، لا سيما  انه يأتي هذا العام في ظل دعوة اطلقها القائد المناضل الاسير مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من اجل الاضراب العام عن الطعام بدءاً من 17 الجاري،
          ان نجاح هذه الدعوة بإذن الله هو انتفاضة جديدة، "انتفاضة الاسرى" التي تتكامل مع "انتفاضة القدس" التي يقوم بها شباب فلسطين وشاباتها منذ مطلع تشرين اول/ أكتوبر 2015...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk