31‏/03‏/2017

بيان صادر عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني حول العدوان الأميركي على سوريا



بيان صادر عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني حول العدوان الأميركي على سوريا
إن العدوان العسكري الأميركي المباشر الذي يجري في الشمال السوري، بحجة مقاتلة الإرهاب، يهدف إلى منع توحيد سوريا وتكريس تقسيمها إلى كيانات طائفية ومذهبية وإثنية متناحرة في ما بينها، تنفيذا لمشروعها في المنطقة، وما قتل المدنيين وتهديد وتدمير البنى التحتية والخطر المحدق بسد الفرات، وما يشكله ذلك من كارثة بيئية واقتصادية تمس الأمن والأمن الغذائي للشعب السوري، إلّا نتاجاً لذلك المشروع القاضي بوضع اليد على موارد المنطقة، بما فيها مصادر المياه مستقبلاً، والمستفيد من التواطؤ والمشاركة من الانظمة الرجعية العربية والإقليمية ، ما سيعقد الأوضاع ويضاعف من مخاطر التدخلات الخارجية  على الحل السياسي  المطلوب في بناء دولة  وطنية علمانية ديمقراطية في سوريا.
إن الإنزال العسكري الذي جرى مؤخراً بالقرب من مطار الطبقة، في منطقة تسيطر عليها "داعش"، يؤكد مدى ارتباط الحالة الإرهابية في سوريا وتماهيها مع المشروع الأميركي. كما أن التناغم في الموقف والسلوك بين العدوان الأميركي والجماعات الإرهابية في البر، والعدوان الإسرائيلي المتكرر من الجو، يؤكد مجدداً مستوى التنسيق ووحدة الأهداف بين الأطراف الثلاثة.

انطلاقاً من ذلك، ورفضاً لهذا التدخل السافر، يدعو الحزب الشيوعي اللبناني كل القوى اليسارية والوطنية في الوطن العربي، للتصدي لهذا المشروع الأميركي الإسرائيلي ومواجهته من خلال إطلاق مقاومة عربية شاملة بمفهومها الواسع وبمختلف الوسائل والأشكال المتاحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk