31‏/03‏/2017

برقية شكر وتقدير لحزب الوطنيين الديمقراطيين



برقية شكر وتقدير لحزب الوطنيين الديمقراطيين
الرفيق المناضل زياد الاخضر المحترم
الامين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين في تونس
الرفيقات والرفاق في المكتب السياسي واللجنة المركزية المحترمين
الرفيقات والرفاق كوادر ومناضلي الحزب المحترمين
تحية رفاقية وتقدير واعتزاز 
نتوجه اليكم في جبهة التحرير الفلسطينية بأسمى تحياتنا النضالية باسم الرفيق الامين العام الدكتور واصل ابو يوسف والمكتب السياسي واللجنة المركزية وعموم قيادة وكوادر ومناضلي واعضاء جبهتنا ، ونعتز ونقدر  الدور الكبير باستضافة المؤتمر الثامن للقاء اليساري العربي على ارض تونس الشقيقة ، تونس الشهيد القائد شكري بلعيد ورفاقه الشهداء ، تونس التي تلاحم فيها الدم التونسي والفلسطيني ، املين أن يكون هذا المؤتمر اليساري بارقة أمل ليس لليسارين فحسب بل لكل الديموقراطيين الذين يحلمون بالحرية والتغيير
الرفاق الاعزاء : ان استقبالكم وحسن ضيافتكم للقاء اليساري العربي يؤكد على دوركم الزاخر بالعطاء والنضال، وحاضركم المتخم بالانجاز والنجاح والتميز ومستقبلكم ،الذي بلا شك سيكون حافلاً بالمزيد من التفاني والإخلاص والجهد النضالي التي قمتم به، وحق علينا بان نسجل شكرنا وتقديرنا لكم لهذا الاستقبال ، والجهود المضنية التي اضطلعتم بهاعلى كافة المستويات، وتقديرنا للدور الطليعي الذي يلعبة حزبكم المكافح والمناضل حيث يترك بصماته الرائعة في كل انجازات الشعب التونسي الشقيق وخلد شهدائه وفي مقدمتهم الشهيد القائد الكبير شكري بلعيد .
الرفيقات والرفاق الاعزاء : من موقعنا نؤكد اعتزازنا بمواقفكم  باعتبارها تشكل منظومة مشتركة من القناعات الفكرية والقيم النضالية، والمنطلقات السياسية التي أثبتت الحياة واقعيتها وصحتها، مؤكدين كل الحرص، على تعزيز هذه العلاقات ، و رفع وتيرة التنسيق والعمل المشترك بما يخدم مصلحة شعبنا الفلسطيني والتكامل مع شعوبنا العربية وتوحيد نضالها ضد الامبريالية والصهيونية والرجعية، وخلق أفضل الظروف لمجابهة أطماعها ودسائسها بصورة فعّالة وملموسة، كما ضد الجماعات الارهابية التكفيرية وجرائمها الفظيعة المتنقلة من بلد عربي الى أخر.
ختاما : نثمّن تضامنكم ودعمكم لشعبنا الفلسطيني، ونتطلع الى تعزيز اواصر العلاقات النضالية بين جبهتنا وحزبكم وقوى اليسار التونسي والعربي التي لم يتوقف نضالها يوماً ضد القهر الاجتماعي، والاستبداد السياسي والاستغلال الاقتصادي الذي تمارسه الطبقات الحاكمة والقوى الرجعية والذي يحظى برضى الدوائر الامبريالية، وبتشجيعها، وثقتنا بكم وبكافة القوى اليسارية والديمقراطية كبير في دعم القضية الفلسطينية وبأن حلم فلسطين المستقلة سيتحقق لأنها أرض يسكنها العشاق الحقيقيون المؤمنون بتحقيق تحرير الارض والانسان وتحقيق الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية
راجين تقبل فائق تقديرنا وصادق تحياتنا الرفاقية الحارة

                                                    رفيقكم / عباس الجمعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk