الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية على القوى الشعبية العربية وأحرار العالم فضح سياسة العربدة التي يمارسها الاحتلال

نشر بتاريخ: 9.3.17



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
على القوى الشعبية العربية وأحرار العالم فضح سياسة العربدة التي يمارسها الاحتلال
أكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على ضرورة إسناد الانتفاضة والمقاومة الشعبية في الضفة والقدس بمواجهة الاحتلال، وجرائمه بحق شعبنا.
وقال ابو يوسف في حديث صحفي ان عزيمة وإصرار وتصميم الشعب الفلسطيني على  مواصلة نضاله حتى استعادة أرضه  وحقوقه المسلوبة، والدفاع عن عدالة قضيته.
واضاف على الاحتلال ان يدرك بأن لا مكان له على الأرض الفلسطينية ، وأن لا أمن ولا استقرار إلا بالرحيل الكامل، فالشعب الفلسطيني لم ولن يفرط بحقوقه مهما كانت التضحيات والظروف والتحديات.
ودعا ابو يوسف الى انهاء الانقسام وتعزيز الوحدة واحتضان الانتفاضة والمقاومة الوطنية  والتحرك الشامل للتصدي للمخططات الاسرائيلية الأمريكية التي تحاول التهرب من تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ، مؤكدا على نقل ملف القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية المنصفة للشعب الفلسطيني، وكجزء من حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والوصول إلى حقوقه الوطنية على كافة الصعد.
وطالب ابو يوسف القوى الشعبية العربية وأحرار العالم فضح ومواجهة سياسة العربدة التي يمارسها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.
واشار الى اهمية دور الاعلام في مقاطعة اسرائيل وتحويل المشروع الإسرائيلي الى مشروع خاسر بمناهضة التطبيع وتعزير دور الاعلام الوطني المنحاز للقضية الفلسطينية.

وشدد امين عام جبهة التحرير على التضامن مع اسرى الحرية و الانتصار للأسير الصحفي محمد القيق من أجل ضمان سلامته والضغط على الاحتلال الاسرائيلي من أجل الافراج عنه، لافتا  أن المساس بحياة الأسير القيق، سيشعل الانتفاضة ويزيد إصرار شعبنا على التصدي لجرائم الاحتلال ، مدينا إجراءات وممارسات وجرائم الاحتلال بحق الأسيرات والأسرى، مطالبا المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الأسير القيق، ومئات الأسرى المرضى الذين يتعرضون للإهمال المتعمد والموت البطئ في سجون الاحتلال، واصفاً الصمت الدولي على هذه الجرائم بالتواطؤ مع الاحتلال.