يومان خالدان

نشر بتاريخ: 9.3.17



يومان خالدان
معن بشور
أن يحتفل العالم في الثامن من آذار بيوم المرأة العالمي، هو يوم حرقت به الرأسمالية المتوحشة أكثر من 130 امرأة في مصنع في الولايات المتحدة الأمريكية في أوائل القرن الفائت بسبب إضرابهن عن العمل، وهو تعبير عن وفاء لنصف المجتمع، بل للمرأة مناضلة كانت أم مبدعة أم عاملة أم  بشكل خاص إذا كانت أماُ أو  أختاً أو رفيقة أم شهيدة أو أم الشهداء...
وان نحتفل في لبنان في التاسع من آذار بعيد المعلم، تقديراً للمعلم الذي "كاد أن يكون رسولا" فهو تعبير عن وفاء لمن لا معرفة ولا تقدم ولا علم من دونه، فإذا كان غياب الطبيب يحول دون معالجة المريض، وغياب المهندس دون بناء العمران، وغياب المحامي يحول دون إحقاق الحق، وغياب المفكر يحول دون وضوح الرؤية، فغياب المعلم يحول دون وجود الطبيب والمهندس والمحامي والمفكر والمبدع وكل من يسهم في حضارة البشرية.

فتحية للمرأة في يومها، وللمعلم في عيده....