الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية : منع إطلاق اسم الرمز عرفات إجراء عنصري

نشر بتاريخ: 10.3.17

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية :
منع إطلاق اسم الرمز عرفات إجراء عنصري

وصف الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، طرح حكومة الاحتلال  قانون تسريع هدم البيوت العربية الموجودة في أراضي 1948، ومنع اطلاق اسم الشهيد الرمز ياسر عرفات على شارع في بلدة جت في المثلث، بأنه إجراء عنصري، ودليل واضح على تحديها للقوانين والشرائع الدولية.
ولفت أبو يوسف في حديث اذاعي، إجراءات سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين الصامدين في أراضيهم بالغطرسة العنصرية"، مؤكدا العزم على مواجهة سياسة التميز العنصري، مضيفاً أن قانون شرعنة البؤر الاستيطانية يعمل على فصل الشمال الفلسطيني عن جنوبه، ومنع قيام دولة فلسطينية موحدة.
ودعا أبو يوسف المجتمع الدولي لإنصاف الشعب الفلسطيني وتطبيق القرارات الدولية على دولة الاحتلال الاسرائيلي، مشيراً إلى مسعى القيادة السياسية لإقناع المجتمع الدولي بتطبيق قراراته.
واعتبر رفض رئيس وزراء دولة الاحتلال نتنياهو تسمية شارع باسم الشهيد الرمز ياسر عرفات في بلدة جت الواقعة في المثلث، محاولة لطمس الرموز الفلسطينيين العالميين، من ذاكرة الشعب الفلسطيني وعقول أحرار العالم.
وقال ،إن ازالة اليافطة التي حملت اسم الشهيد الرمز ياسر عرفات، محاولة يائسة لمسح ذاكرة أبناء الشعب الفلسطيني"، لافتاً إلى أن الشهيد ياسر عرفات هو رمز لكل أحرار العالم وليس للفلسطينيين فحسب، واصفًا قرار حكومة الاحتلال بأنه عنصري وعدوان على الذاكرة الوطنية للفلسطينية.

وأضاف أبو يوسف: إن اسم الشهيد الخالد ياسر عرفات أصبح موجودًا في دول العالم لرمزيته للحرية والنضال ومقاومة العنصرية، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه وثوابته وسيبقى شامخاً ثابتاً حتى تحقيق الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.