محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية دعا الى ضرورة تعزيز صمود الشعب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 5.2.17



محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية
دعا الى ضرورة تعزيز صمود الشعب الفلسطيني
رأى محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية  ان ما تقوم به الإدارة الأمريكية بدعم حكومة الاحتلال وعدوانها وممارستها بحق الارض والانسان  ، تتطلب من المجتمع الدولي إجراءات الإدانة والمسائلة والعقوبات لفرض الالتزام بالقانون الدولي والإنساني واتفاقية جنيف الرابعة .
وحذر السودي من ان الاستمرار في المراهنة على تعديلات مفترضة في نهج المفاوضات والحلول الثنائية ، سيقود من جديد للمزيد من سلب الأرض والاستيطان و إدامة الانقسام وتجويف المؤسسات السياسية الفلسطينية وشرعيتها وقضم المزيد من حقوق الشعب الفلسطيني عبر فرض سياسات الأمر الواقع الاحتلال والاستيطاني المدعوم من الإدارة الأميركية .
 ولفت ان ما تقوم به حكومة الاحتلال يدلل على مدى امعانها في الخروج على القانون الدولي والانساني واتفاقيات جنيف الرابعة وضربه عرض الحائط بالمجتمع الدولي والرأي العام العربي والإسلامي والعالمي
ودعا الى ضرورة تعزيز صمود الشعب الفلسطيني الى تبني استراتيجية وطنية قادرة على مواجهة الاستيطان الاسرائيلي في الضفة االفلسطينية.
وطالب السودي الى ضرورة ترجمة اللقاءات والاجتماعات الفلسطينية من خلال انهاء الانقسام وتطبيق اليات اتفاق المصالحة على ارضية وثيقة الوحدة الوطنية وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية تعتبر حلقة مركزية لاستنهاض طاقات الشعب الفلسطيني على ارض الوطن وفي كل مواقع اللجوء والشتات ، لأن وحدة الصف هي الرد الامثل على الاحتلال ومشاريعه في هذه المرحلة .
وشدد السودي على التمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة الشعبية كونهما يشكلان رافعة للحقوق الوطنية الفلسطينية وهما يدشننا  مرحلة جديدة من التضامن والتأييد والمناصرة للقضية الفلسطينية ونضال شعبنا العادل نحو الحرية والاستقلال والعودة .