17‏/01‏/2017

امين عام جبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف التقى عدد من الأحزاب والقوى اللبنانية والفاعليات السياسية.. وزار مخيمي عين الحلوة والبص .. وتأكيد مشترك على حق التحرير والعودة



امين عام جبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف
التقى عدد من الأحزاب والقوى اللبنانية والفاعليات السياسية..
وزار مخيمي عين الحلوة والبص ..
وتأكيد مشترك على حق التحرير والعودة
جال الامين العام لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الدكتور واصل ابو يوسف على رأس وفد مركزي ضم ناظم اليوسف نائب الامين العام للجبهة وعضوي المكتب السياسي للجبهة عباس الجمعة وصلاح اليوسف وقيادة الجبهة في لبنان على القوى السياسية في لبنان ، وزار مخيم عين الحلوة ومخيم البص .
القومي :
زار الامين العام للجبهة على رأس وفد مركزي ، مركز الحزب السوري القومي الاجتماعي، وكان في استقبال الوفد إلى جانب العميد وائل الحسنية المكلّف متابعة الشأن الفلسطيني، والعميدَين معتز رعدية ومعن حمية.
وجرى خلال الزيارة عرض للأوضاع على الساحتَين الفلسطينية والقومية، وأوضاع الفلسطينيين في مخيمات لبنان وضرورة توفير الحقوق المدنيّة والاجتماعية لهم.
كما تمّ التطرّق إلى اجتماع لجنة المتابعة للمجلس الوطني الفلسطيني الذي انعقد في بيروت، وكان تشديد على ضرورة إنتاج صِيغ فلسطينية وآليّات عمل مشتركة تُسهم في رصّ الصف الفلسطيني، وتعزيز الوحدة بين مختلف القوى والفصائل على قاعدة إعادة الاعتبار للثوابت والخيارات الجذريّة في مقاومة الاحتلال الصهيوني وحق التحرير والعودة.
وأكّد المجتمعون أولويّة دعم مشروع حركة التحرّر، واعتبروا أنّ الإرهاب والتطرّف اللذان يهدّدان أمن واستقرار دول المنطقة، يصبّ في مصلحة المشروع الصهيوني الاستعماري.
وقال أمين عام الجبهة أبو يوسف في تصريح: «نتلمّس في مواقف الإدارة الأميركيّة الجديدة برئاسة دونالد ترامب خطراً على فلسطين وعلى حقوق الفلسطينيين في العودة وتقرير المصير».
ولفتَ إلى «أهميّة اجتماع لجنة المتابعة للمجلس الوطني الفلسطيني في بيروت، والعامل التوحيدي الفلسطيني الذي من شأنه إعادة ترتيب البيت الفلسطيني، واستعادة نبض الشارعَين الفلسطيني والعربي في الالتفاف حول القضيّة المحوريّة المركزيّة لشعبنا».
وأشار إلى «أهميّة اللقاءات بين مختلف القوى ودورها في مواكبة التطوّرات والانخراط بفاعليّة إلى جانب الانتفاضة والمقاومة الوطنية بكافّة أشكالها لمواجهة الاحتلال ومخطّطاته، وكذلك الحفاظ على المكتسبات النضاليّة لشعبنا ولِانتصارات مقاومته».
وأشاد أبو يوسف بدور الحزب السوري القومي الاجتماعي وتضحايته، مؤكّداً أهميّة دوره من أجل إقرار الحقوق الإنسانيّة والاجتماعية للفلسطينيّين في لبنان لحين عودتهم.
الحريري:
أمل أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور واصل ابو يوسف ان تنجح الفصائل الفلسطينية مجتمعة في ان تحذو حذو لبنان بتشكيل حكومة وحدة وطنية وانهاء الانقسام الفلسطيني مستفيدين من تجربة دولة الرئيس سعد الدين الحريري وباتخاذ موقف شجاع كالذي اتخذه.
كلام ابو يوسف جاء اثر لقائه في مجدليون النائب بهية الحريري يرافقه نائب الأمين العام للجبهة ناظم اليوسف وعضو المكتب السياسي صلاح اليوسف ووفد من الجبهة وذلك في اطار جولة على فاعليات صيدا.
وجرى خلال اللقاء التطرق الى اجواء الاجتماعات الفلسطينية في سفارة فلسطين في بيروت تحضيرا لعقد المجلس الوطني والى الحوار الفلسطيني الداخلي والى مؤتمر باريس المنعقد اليوم  وما ينتظر منه بالاضافة الى قرار مجلس الأمن الأخير بضرورة وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة . كما شغل الوضع في المخيمات الفلسطينية في لبنان ولا سيما مخيم عين الحلوة حيزاً من اللقاءوذلك في اطار جولة على فاعليات صيدا.
وتم خلال اللقاء التطرق الى اجواء الاجتماعات الفلسطينية في سفارة فلسطين في بيروت، تحضيرا لعقد المجلس الوطني والى الحوار الفلسطيني الداخلي والى مؤتمر باريس المنعقد اليوم وما ينتظر منه، اضافة الى قرار مجلس الأمن الأخير بضرورة وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والوضع في المخيمات الفلسطينية في لبنان ولا سيما مخيم عين الحلوة.
الحريري
الحريري رحبت بأبو يوسف ووفد الجبهة، منوهة بنتائج اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني، آملة في "ان تؤسس لمزيد من التلاقي بين مختلف الوان الطيف الفلسطيني وصولا الى انهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية".
واثنت على "الجهود التي تبذلها الفصائل الفلسطينية من اجل الخروج من دائرة الانقسام الى وحدة وطنية تليق بنضالات الشعب الفلسطيني وتضحيات شهدائه في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي" معتبرة "ان توحدهم حول قضيتهم وحقوقهم وفي مقدمها حق العودة يشكل دفعا لهذه القضية وان الموقف الفلسطيني الموحد امام العالم يعطي زخما وقوة له في المطالبة بهذه الحقوق حتى اقرارها".
وعلى صعيد الوضع الفلسطيني في لبنان اكدت الحريري على "اهمية متابعة الجهد الذي يبذل من كافة الفصائل وبالتنسيق مع الدولة اللبنانية من اجل حماية وتحصين الساحة الفلسطينية ولا سيما في مخيم عين الحلوة ضد اي اختراق لها او عبرها للساحة اللبنانية".
أبو يوسف
وتحدث ابو يوسف اثر اللقاء، فقال: "الزيارة اليوم للسيدة بهية الحريري في صيدا هي لتثمين دورها وعائلة الحريري في ما يتعلق بدعم قضية الشعب الفلسطيني ووقوفهم دائما الى جانبه. فنحن نعتبر ان هذه العائلة الكريمة والسيدة بهية هي صمام الأمان الوطني في الجنوب وهي لا تدخر جهدا في سبيل دعم القضية الفلسطينية، لذلك نوجه كل التقدير والشكر الى السيدة بهية ولمواقفها الداعمة للشعب الفلسطيني وايضا دعمها للمخيمات الفلسطينية وخاصة عاصمة المخيمات عين الحلوة".
واضاف: "وضعنا السيدة الحريري في صورة ما جرى في بيروت من اجتماع للتحضير لعقد المجلس الوطني الفلسطيني واتفاق الفصائل جميعا وحضورهم على اهمية معالجة انهاء الانقسام الفلسطيني مستفيدين من تجربة دولة الرئيس سعد الدين الحريري في عملية اتخاذ موقف شجاع على صعيد توحيد الجهد باتجاه الحفاظ على مقدرات الدولة اللبنانية وعلى استقرارها وما جرى خلال تشكيل حكومة في لبنان هام جدا على هذا الصعيد. ونحن نأمل ان يكون لدينا ذات الموقف من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية والذهاب الى عقد مجلس وطني فلسطيني للتأكيد على ثوابت شعبنا الفلسطيني وفي مقدمتها حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وحق تقرير المصير وحقهم في اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، لذلك كل التحية لهذا الجهد ولكل هذه المواقف التي نقدرها ونثمنها دائما.
اسامة سعد:
ووجه الدكتور سعد التحية للإخوة في قيادة جبهة التحرير الفلسطينية، وتحية  للشعب الفلسطيني المناضل في مواجهة التصعيد الصهيوني الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية. تحية لهذا الشعب البطل الذي يستخدم كل الوسائل من أجل مواجهة المشاريع الصهيونية لتصفية قضيته".
وأضاف: كان اللقاء فرصة للتداول بمختلف القضايا المتصلة بالعلاقات اللبنانية الفلسطينية، وسبل تعزيز الوضع الفلسطيني في لبنان ليكون فاعلاً ومؤثراً في النضال الفلسطيني، وأيضاً في حماية أمن الشعب الفلسطيني والأمن الوطني اللبناني على حد سواء.
"إن وجهات النظر مع الإخوة والرفاق في الجبهة  مشتركة ومتطابقة في ما يتعلق بالتصدي للتحديات والمخاطر التي نواجهها من قبل منظومة دولية وإقليمية وعربية ولبنانية تسعى لخدمة المشروع الصهيوني وتصفية القضية الفلسطينية. نحن حريصون مع الاخوة في الفصائل الفلسطينية على حماية أمن المخيمات وأمن الشعب الفلسطيني والشعب اللبناني على حد سواء".
بينما قال أمين عام جبهة التحرير الدكتور واصل أبو يوسف "كانت فرصة للقاء الدكتور أسامة سعد لما يمثل من مواقف وطنية، ومواقف التنظيم ثابتة في تقديم الدعم المتواصل لقضيتنا الفلسطينية  على الرغم من المحاولات التي تجري لحرف النضال الفلسطيني وتغييب القضية الفلسطينية"، مضيفا "المسيرة التي خضناها معاً وقدمنا خلالها الشهداء الذين تقدموا الصفوف سواء في الحركة  الوطنية اللبنانية أم في صفوف المقاومة الفلسطينية جسدت امتزاج الدماء من أجل حرية الشعب الفلسطيني وكرامة الأمة العربية، والمناضل الراحل مصطفى سعد دفع حياته ثمناً لمواقفه ونحن في جبهة التحرير لنا علاقات أخوية ونضالية مع المقاومين الذين نجلهم ونحترمهم ونؤكد على متانة العلاقات النضالية والأخوية التي ستستمر من أجل الوصول إلى استقلال شعبنا وكرامة الأمة العربية والدفاع عن ثوابت ومقدرات هذه الأمة".
الدكتور البزري:
واستقبل الدكتور عبد الرحمن البزري امين عام الجبهة الدكتور واصل أبو يوسف وقيادة الجبهة ،بحضور السيد ماجد ماجد حمتو المنسق العام لتجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ونجله كريم البزري حيث تناول البحث المستجدات على الساحة الفلسطينية مركزياً ومحلياً خصوصاً بعد لقاءات بيروت التي تُمهد لإعادة تكوين مجلس وطني فلسطيني جديد أشمل تمثيلاً وحكومة فلسطينية جامعة، كما تطرق البحث الى أوضاع الفلسطينيين في لبنان الاقتصادية والحياتية والاجتماعية والأمنية خصوصاً وضع مخيم عين الحلوة الذي يعتبر رمزاً لقضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة الى فلسطين وضرورة حماية أمن المخيم وتجنيبه ارتدادات التجاذبات والصراعات الإقليمية.
وفي ختام اللقاء أدلى الدكتور واصل أبو يوسف بتصريحٍ شكر فيه للدكتور عبد الرحمن البزري مواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني مؤكداً على أهمية انعقاد الاجتماع التحضيري للمجلس الوطني الفلسطيني في بيروت ، لافتاً على أن جلسة ثانية ستعقد خلال شهر في بيروت أيضاً، وشاكراً مدينة صيدا على خصوصية التزامها بالقضية الفلسطينية، ومشددا على اهمية تعزيو العلاقات الفلسطينية اللبنانية في هذه المرحلة الدقيقة .
بدوره رحب الدكتور عبد الرحمن البزري بزيارة أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية لمدينة صيدا، هذه الزيارة التي تثبت أهمية موقع صيدا ودورها في مواكبة القضية الفلسطينية وعمق العلاقة الخاصة بين الشعبين الفلسطيني واللبناني التي تتجلى بأبهى حللها في مدينة صيدا.
وأضاف البزري مرحباً بإيجابية انعقاد اللقاء التحضيري للمجلس الوطني الفلسطيني في لبنان،  داعياً العهد الجديد والذي يُؤكد على دخول لبنان مرحلة جديدة ومتطورة لإعادة النظر بالعلاقات الفلسطينية اللبنانية لناحية الحقوق المدنية والاجتماعية والحياتية للفلسطينيين وإعادتها، لأن القرارات السابقة المجحفة بحقهم لا تعكس حقيقة موقف لبنان والشعب اللبناني الداعم للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وحقه في العودة.
الجماعة الاسلامية:
وتحدث نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الدكتور بسام حمود فقال: رحبنا باللقاء الذي تم في بيروت للوفد الفلسطيني لما تشكله بيروت من حاضنة للقضية الفلسطينية منذ النكبة وأجمل ما في اللقاء أنه كان يضم الى جانب منظمة التحرير فصائل من التحالف وتحديداً حركة حماس والجهاد الاسلامي لأننا في الجماعة الاسلامية لطالما دعونا الى الوحدة فيما بين ابناء الشعب الفلسطيني وقياداته لأننا نعتبر أن المدماك الأول في مسيرة التحرير يكون في وحدة الشعب الفلسطيني حول مشروع تحرير كل فلسطين وبالتالي نعتبر أن هذا اللقاء هو الخطوة الصحيحة في اتجاه مشروع الوحدة، وسعادة الأمين العام طمأننا الى أن هذا الموضوع على سلم الأولويات وأن الجميع حريص لاعادة القضية الفلسطينية الى موقعها المحوري والاساسي لكي تبقى القضية المركزيه العربية والاسلامية، كما وتطرقنا للواقع في المخيمات في لبنان وتحديداً عين الحلوة الذي نعتبر ان التجربة فيه رائدة على مستوى الوحدة الفلسطينية ونتمنى ان تنتقل هذه التجربة الى باقي المخيمات واكدنا على اهمية الدور الذي تقوم به الجبهة وطلبنا من الامين العام ان يبذل ما يمكن من جهود مع كافة الأطراف داخل المخيم من اجل ضمان عدم تكرار حالات الفلتان الأمني وتأمين الاستقرار داخل المخيم والحرص عليه مع الجوار لان مخيم عين الحلوة يعنينا كصيداويين كما يعني الفلسطينيين.
وأعرب الامين العام للجبهة الدكتور ابو يوسف، عن إرتياحه لنتائج اجتماعات اللجنة التحضيرية، مشيرا الى انه جرى الحديث عن شعبنا الفلسطيني في المخيمات وخاصة مخيم عين الحلوة، وعن التحضيرات الجارية لترتيب الوضع الفلسطيني الداخلي واستعادة وحدة وطنية فلسطينية والذهاب الى مواجهة الاحتلال على المستوى الدولي والاقليمي والمحلي من اجل انهاء هذا الاحتلال واستعادة فلسطين وبما فيه تعزيز دور المؤسسات الفلسطينية ولا سيما منظمة التحرير الفلسطينية وانضواء الجميع في اطارها وان يبقى شعبنا واهلنا لهم ايمان باننا سنمضي قدماً في تحقيق حرية شعبنا، مؤكدا على أهمية ما تقوم به الجماعة الاسلامية ودورها الرئيسي أيضاً في اتجاه الدفع لوحدة وطنية فلسطينية وباتجاه الشعب الفلسطيني من أجل حريته واستقلاله.
بشور :
استقبل منسق الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة وتجمع اللجان والروابط الشعبية معن بشور الامين العام الدكتور واصل ابو يوسف وقيادة الجبهة، بحضور يحي المعلم امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني ،وجرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع على الساحتين الفلسطينية والعربية.
وتحدث امين عام جبهة التحرير الدكتور واصل ابو يوسف  عن الواقع في الداخل الفلسطيني وأهم طرق الصمود في مواجهة الاحتلال وعلى أهمية تفعيل الوحدة الوطنية الفلسطينية وتجاوز الخلافات ، مشيرا الى اهمية اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني في بيروت ، وضرورة تطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية والعلاقات بين فصائلها ومكوناتها وتعزيز مكانتها، بإعتبارها جبهة وطنية متحدة لعموم الشعب الفلسطيني وقواه السياسية
ولفت ابو يوسف الى الهجمة الاسرائيلية الشرسة التي تتعرض له الاراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة والقدس ،وتصدي شعبنا من خلال انتفاضته ومقاومته ، والتحرك على المستوى الدولي والأمم المتحدة من اجل وقف العربدة الاسرائيلية وتوفير الحماية السياسية والمعنوية لأبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدا على اهمية عقد مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ، لا سيما القرار 194 .
وشدد ابو يوسف على ضرورة تطوير دور القوى القومية العربية   في اطار التفعيل الشامل لعناصر القوة  في مرحلة تجابه فيها الحالة الفلسطينية سلسلة من التحديات الوطنية والمصيرية.
وأكد ابو يوسف على أهمية العلاقات بين الجبهة وتجمع اللجان والروابط الشعبية وعلى مستوى المؤاتمرات القومية وخاصة العلاقة التي كانت تربط الاستاذ معن بشور بالشهيد القائد الامين العام ابو العباس
وتطرق بشور الى مجمل الاوضاع العربية، وخصوصاً تطورات القضية الفلسطينية والحوارات الدائرة حالياً بين الفصائل والقوى الفلسطينية وخاصة اجتماع لجنة المتابعة للمجلس الوطني في بيروت حول مواجهة متطلبات المرحلة الراهنة لا سيما في مواجهة التصعيد العدواني الصهيوني ومخططاته الهادفة الى تقطيع اوصال الضفة الغربية المحتلة وتمزبقها .
ولفت بشور الى طبيعة المخططات الصهيو – امريكية التي تستهدف المنطقة باسرها ،ا، مشددا على ضرورة رصّ الصفوف، وحشد الطاقات، وضرورة تجاوز القوى العربية والفلسطينية لكل الحساسيات .
 واعتبر بشور ان السبيل الوحيد لحل كل الاشكالات، والاجابة على كل التساؤلات المشروعة، ولاحترام كل الهواجس والخصوصيات والحساسيات، يستدعي تعزيز الوحدة الوطنية والتمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة على ارض فلسطين .
واكد بشور على الجهود اللبنانية والفلسطينية لتجنيب المخيمات اي صراعات ، وتعزيز العلاقات في هذه المرحلة الحساسة ، ونواخ بدور الجبهة وقيادتها  ومشاركتها في كافة المؤاتمرات القومية العربية والاعتصامات التضامنية مع الاسرى.
حركة امل :
واستقبل عضو المكتب السياسي في حركة "امل" محمد جباوي، وفدا من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة الامين العام واصل ابو يوسف ، في مقر المكتب السياسي للحركة، في حضور عضو المكتب السياسي بسام كجك والقيادي صدر داود.
وناقش المجتمعون كافة المستجدات السياسية و"خاصة ما يجرى في المنطقة من حروب وفتن تسعى الى تفتيت المنطقة، وان المستفيد مما يجري هو العدو الصهيوني الذي يسعى دائما الى حرف الانظار عن القضية الفلسطينية".
واكد الطرفان على "توحيد كافة الجهود لكي تبقى فلسطين القضية المركزية لكافة المسلمين والعرب، وهذا يتطلب انهاء حالة الانقسام وتوحيد الصفوف ضمن اطار موحد لان الوحدة الفلسطينية هي السلاح الامضى في مواجهة كافة المشاريع التآمرية".
وتوجه المجتمعون "بالتحية لابناء الشعب الفلسطيني الذي يخوض الانتفاضة بالدهس والسكين والحجر في مواجهة صلف وهمجية العدو الصهيوني".
واشادوا بنتائج الاجتماعات في اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني التي عقدت في بيروت.
ابو يوسف
بدوره اكد د. ابو يوسف "عمق العلاقة مع حركة امل، هذه الحركة التي تقف الى جانب الشعب الفلسطيني"، مشيدا بمواقف الرئيس نبيه بري "الذي يحمل هم القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية"، شاكرا اياه "وكل الشعب اللبناني الشقيق على استضافة الاجتماعات والمساهمة الكبيرة والايجابية التي تكرم بها تأكيدا على الاخوة اللبنانية الفلسطينية".
ونوه برسالة الرئيس بري التى تليت في افتتاح المؤتمر واعتبارها وثيقة من وثائق الاجتماع.
وفي الختام اكد الطرفان على "مواصلة الكفاح والنضال من اجل تحقيق حق العودة واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس".
عين الحلوة والبص:
زار الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف مخيم عين الحلوة الكائن بمدينة صيدا جنوب لبنان يرافقه نائب الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف وعضو المكتب السياسي للجبهة حيث قام الدكتور واصل ابو يوسف برفقة الوفد بزيارة إلى مقبرة الشهداء في منطقة درب السيم بالمخيم ووضع إكليل من الزهر على اضرحة شهداء الثورة الفلسطينية بعدها قام الوفد بجولة في شوارع وازقة المخيم سيرا على الأقدام واطلع على معاناة وهموم أبناء المخيم واستمع إلى عدد كبير منهم
وتعتبر هذه الزيارة اول زيارة لامين عام من التنظيمات الفلسطينية يزور عاصمة الشتات الفلسطيني عين الحلوة منذ فترة طويلة ويجول في شوارعه متحديا كافة الظروف الامنية القاهرة التي يعاني منها المخيم وابناؤه ويطلع بشكل مباشر من أبناء المخيم ويستمع إليهم ووجها لوجه عن معاناتهم
كما التقى مع قيادة جبهة التحرير الفلسطينية الذين وضعوه بصورة الوضع بالمخيم
وفي اتصال مع الدكتور واصل ابو يوسف شكر الاستاذ عاصف موسى عضو الحراك الشعبي في عين الحلوة الدكتور واصل ابو يوسف على زيارته للمخيم مثمنا هذه الخطوة الجريئة التي تنم عن شجاعة وحرص على المخيم وأهله وعدم عزلهم عن قيادتهم التاريخية كما دعا عاصف موسى باقي القيادات الفلسطينية إلى زيارة المخيم بشكل مستمر
بدوره الدكتور واصل ابو يوسف وخلال الجولة صرح قائلا لاشيء ممكن أن يمنعنا عن التواصل مع كافة ابناء شعبنا في مخيم عين الحلوة أو في أي منطقة بالعالم ونحن من هذا الشعب وله ولن نبخل في تقديم الغالي والنفيس في سبيل تأمين الأمن والأمان لشعبنا والعمل ليل نهار في سبيل تحقيق حقنا بالعودة إلى فلسطين وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وزار الامين العام للجبهة مخيم البص والتقى قيادة وكوادر الجبهة في منطقة صور حيث ركز الامين العام على التطورات السياسية الراهنة ، ولا بد من الاشاره الا ان زيارة الرفيق الامين العام لحبهة التحرير الفلسطينيه كانت مهمه جدا وايجابيه وتركت بصمه مهمه وارتياح كبيرين لزياره يقوم بها امين عام جبهة التحرير ونائبه الرفيق ناظم اليوسف للمخيمات ومخيم البص تحديدا .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk