29‏/01‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية إجراء مفاوضات ثنائية برعاية أمريكية لم يعد مقبولاً



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
إجراء مفاوضات ثنائية برعاية أمريكية لم يعد مقبولاً
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية  عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن العودة إلى مفاوضات ثنائية مباشرة برعاية أمريكية، لم تعد مقبولة، بعد أعوام طويلة أثبتت فيها الإدارات الأمريكية أنها لم تكن وسيطاً نزيهاً.
واكد أبو يوسف، في تصريح لوسائل الاعلام، أن المطلوب الآن هو ضمانات دولية لأي مفاوضات على أن تكون مرجعيتها قرارات الشرعية الدولية، وبسقف زمني يضمن للشعب الفلسطيني كل حقوقه، بما في ذلك إقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس ، وضمان حق عودة اللاجئين.
وأضاف أبو يوسف، ان اللجنة السياسية العليا  وضعت توصيات سياسية ، مؤكدا عدم العودة إلى دائرة مفرغة من المفاوضات الثنائية بالرعاية الأمريكية، لافتا اننا نحن نسعى لإنهاء الاحتلال وحفظ حقوق شعبنا الفلسطيني، وليس العودة للمفاوضات من أجل المفاوضات.
ودعا لمواجهة شاملة للاستيطان المتسارع في كل أنحاء الضفة، وتشكيل اللجان الوطنية والشعبية في كل موقع يتعرض للاستيطان بهدف الدفاع عن الأرض.

وشدد امين عام جبهة التحرير على ضرورة تطبيق ملفات المصالحة وانهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة المخاطر التي تتعرض لها الأراضي الفلسطينية ، ورسم استراتيجية وطنية موحدة تحافظ على الحقوق وتفتح الخيارات كافة لتحقيقها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk