24‏/01‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية بدأنا بالمشاورات الفعلية في تشكيل حكومة وحدة وطنية.. نقل السفارة الأميركية للقدس تشجيع للاحتلال والتطرف الاسرائيلي

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
بدأنا بالمشاورات الفعلية في تشكيل حكومة وحدة وطنية..
نقل السفارة الأميركية للقدس تشجيع للاحتلال والتطرف الاسرائيلي
عمان : اكد الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، بدء التشاورات مع الرئيس محمود عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال ابو يوسف في حديثٍ صحفي ، إن التغيرات والتطورات الدولية، وتصاعد المخاطر والتحديات بشأن القضية الفلسطينية، دوافع قوية لإنهاء حالة الإنقسام والإسراع في تشكيل حكومة وطنية تمهيداً لعقد انتخابات جديدة.
وأعرب ابو يوسف عن أمله أن تثمر الجهود وما تم الاتفاق عليه في لقاءات "موسكو" في تشكيل حكومة وحدة تجمع "الكل الفلسطيني.
ودان ابو يوسف العدوان الاسرائيلي على قرية أم الحيران بالنقب المحتل، لافتا  أن هذا العدوان هو جريمة ضد الإنسانية وتؤكد الطبيعة العدوانية العنصرية والإرهابية لكيان الاحتلال ، ويأتي في سياق جريمة تطهير عرقي وتهويد بحق شعبنا الفلسطيني، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف سياسة هدم المنازل التي تقوم بها حكومة الاحتلال الصهيوني في النقب المحتل.
واضاف ان شعبنا وجه رسالة للاحتلال وللعالم من خلال اعتضاماته ومسيراته بأن الشعب الفلسطيني شعب واحد في كل اماكن تواجده، وجميعهم في دائرة استهداف واحدة، وأن سياسة التهجير وهدم البيوت واعدام الشبان الفلسطينيين ميدانيا لن تثني شعبنا عن المطالبة بحقوقه، وسيقى مستمر في نضاله المشروع ضد الاحتلال ومحافظا على وحدة هويته، داعيا الى مواجهةالسياسات العدوانية والإجرامية من قبل حكومة الاحتلال سواء في أراضي الـ48 أو في اراضي الدولة الفلسطينية المعترف بها بالأمم المتحدة بحدود 67 وعاصمتها القدس.
واعتبر أبو يوسف، التمهيد لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى مدينة القدس، مخالفة لقرارات الشرعية الدولية، وتشجيع للتطرف والاحتلال الاسرائيلي.
وقال: إن مدينة القدس محتلة منذ العام 1967، وأي اتفاق إسرائيلي أميركي لنقل السفارة إلى مدينة القدس مخالف لقرارات والشرعية الدولية، معتبرا هذا التوجه بمثابة تشجيع للاحتلال والتطرف الاسرائيلي وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني.
ودعا أبو يوسف، إلى وقفة عربية وإسلامية لحماية مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذه الجريمة ، التي ستلحق مخاطر حقيقية وجدية.
وشدد ابو يوسف على ضرورة نقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة وعقد مؤتمر دولي تحضرة الدول الدائمة من اجل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ،والتمسك بكافة وسائل النضال والانتفاضة والمقاومة حتى استعادة كامل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk