29‏/01‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية نقل السفارة الاميركية الى القدس خطوة خطيرة جداً



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
نقل السفارة الاميركية الى القدس خطوة خطيرة جداً
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان نقل السفارة الاميركية الى القدس خطوة خطيرة جداً تعني أن الولايات المتحدة تشارك إسرائيل في ارتكاب جريمة حرب وخرق القانون الدولي وخرق قاعدة سادت منذ الحرب العالمية الثانية، بعدم جواز ضم أراضي الأخرين بالقوة.
قال ابو يوسف في حديث لقناة فلسطين الفضائية لن مواقف نتنياهو تثبت على الارض الى عدم امكانية قيام دولة فلسطينية و عاصمتها القدس و هو يحاول بذلك الاستفادة من الوقت ...، لافتا ان نقل السفارة سيعمل على نشر الارهاب وضرب الاستقرار في المنطقة،
 في ظل تزايد الاستيطان فهنالك مئات من الوحدات الاستيطانية ينوي الاحتلال الى اقامتها .
واشار إن القدس عاصمة دولة فلسطين المحتلة، ونقل السفارة إليها مخالف لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي والمعاهدات التي رعتها الولايات المتحدة الأمريكية .
واكد ابو يوسف ان هذا الامر يشكل موقفا جادا فالقيادة الفلسطينية لديها خيارات ابرزها تعزيز صمود شعبنا و رفضا للاملاءات و التالي يجب العمل على توسيع رقعة المقاومة الشعبية بكافة اشكالها و تعزيز المقاطعة الدولية لدولة الاحتلال.
 واضاف اعتقد بات واضحا انه لا بد من تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني على مستوى الامني والاقتصادي لان الاحتلال لا يلتزم بتطبيق الاتفاقيات و يضرب بعرض الحائط كافة القرارات الدولية بما فيها القرار 2334 الاخير الذي اكد على وقف الاستيطان.. لذلك لا بد من فرض العزلة على دولة الاحتلال بالتحرك الجاد على كافة الاصعدة .
ولفت ابو يوسف بأن هناك العديد من الدول الكبرى لها مصالح مع الدول العربية والاسلامية ، وهذا يتطلب تحرك الدول العربية والإسلامية لمنع نقل السفارة الأمريكية بما تشكل هذه الخطوة من تداعيات خطيرة للخطوة بتكريس الاحتلال الإسرائيلي والقضاء كليا على فرص إقامة دولة فلسطينية، مشيرا ان لقاء الرئيس محمود عباس في الاردن مع جلالة الملك عبدالله كان بهدف ايجاد موقف موحد لما يجري من محاولات لنقل السفارة الامريكية بما تشكل زعزعة و مخاطر حقيقية .
وأكد ابو يوسف على أن نقل السفارة الامريكية للقدس يعتبر عدوان على شعبنا وحقوقه الوطنية، وهو تحدي موجه للأمة العربية، كما انه تأكيد على الانحياز المطلق من قبل الادارات الامريكية المتعاقبة لإسرائيل ولممارساتها العدوانية بحق شعبنا .
ورأى انه لا يوجد اتصالات مباشرة مع الادارة الاميركية الجديدة و هذا يستوجب مراجعة نقدية حيث يعتقد الاحتلال انه يمتلك الضوء الاخضر للقيام باجراءاته التعسفية تجاه شعبنا ، مؤكدا ان القرارات الدولية تؤكد على عدم شرعية الاستيطان و انه غير قانوني ولا بد من ازالته و كل ما تقوم به حكومة الاحتلال اجراءات باطلة ، مثمنا الدور الذي تقوم به مؤسسة B D S التي تقاطع البضائع الصهيونية .
وطالب ابو يوسف الاحزاب والقوى العربية واحرار العالم بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني ورفض نقل السفارة الامريكية الى القدس ، مثمنا الموقف الروسي بهذا الخصوص .

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على اهمية تعزيز وحدة الموقف الفلسطيني وحماية المقاومة الشعبية والانتفاضة وتدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، بالذهاب بشكل خاص إلى محكمة الجنايات الدولية لإستكمال نزع الشرعية عن الإحتلال وعزل إسرائيل ومحاكمة كبار المسؤولين فيها عما إرتكبوه من جرائم بحق شعبنا، مؤكدا ستبقى القدس عاصمة للدولة الفلسطينية و بدون القدس وعودة اللاجئين الى ارضهم و ممتلكاتهم لن يكون هنالك سلام ولا استقرار و سنبقى متمسكين بحقوق شعبنا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk