عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية محمد السودي مؤتمر حركة فتح يشكل نموذجا من حيث مشاركة السياسية

نشر بتاريخ: 6.12.16



عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية محمد السودي 
مؤتمر حركة فتح يشكل نموذجا من حيث مشاركة السياسية
قال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية محمد السودي ان مؤتمر حركة فتح يشكل نموذجا من حيث مشاركة السياسية من القوى العربية والعالمية ، وخاصة انه يأتي بعد وصول المفاوضات والحل السياسي إلى طريق مسدود، ولهذا نتطلع لهذا المؤتمر بلورة موقف سياسي  خاصة في ظل الواقع الذي تعيشه قضيتنا اليوم.
واكد السودي في حديث صحفي أن ان يشكل مؤتمر حركة فتح محطة للانتقال إلى وضع فلسطيني جديد، على الرغم من قناعتنا أن تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية وتفعيل مؤسساتها على ارضية شراكة حقيقية ، خاصة اننا  ما زلنا في مرحلة تحرر وطني تتطلب تحشيد طاقات الشعب الفلسطيني بأسره ، وهذا يستدعي رسم رؤية وبرنامج سياسي، تتبلور من خلالها القرارات الأساسية المرتبطة بمسار القضية الفلسطينية.
ولفت السودي ان ما يتعرض له شعبنا في الضفة والقدس من استيطان وتهويد واعتقالات واعدامات ميدانية ، يتطلب التمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة في مواجهة الاحتلال ، لأنه لم يعد لديه ما يخسره شعبنا على أرض فلسطين ، وبالتالي فإن فأن الخيار النضالي هو دفاع عن الوجود والمصير، وان الانتفاضة ولجان المقاطعة الدولية والمحلية أقلقت بشكل عميق الاحتلال.
ودعا السودي إلى تكثيف الجهود وتفعيل دور حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني خصوصاً حيال قضية الأسرى والمعتقلين  في سجون الاحتلال الإسرائيلي والمطالبة بالإفراج الفوري عنهم من خلال حملة شعبية ضاغطة لنصرة قضية الأسرى .

وشدد السودي ان الوفاء للحركة الاسيرة بنسائها ورجالها واطفالها ، بشيوخها وشبابها وقادتها ولدماء الشهداء وعذابات شعبنا يتطلب حماية المشروع الوطني ووحدة شعبنا ونضاله ومؤسساته ، والتمسك بالثوابت والاهداف الوطنية بما فيها قضية الارض والعودة والقدس وحرية الاسرى.