الشعبية في صور تلتقي جبهة التحرير الفلسطينية.

نشر بتاريخ: 10.12.16



الشعبية في صور تلتقي جبهة التحرير الفلسطينية.
زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صور، ضم مازن أبو هيثم ، ابو العبد راشدي، رشيد ميعاري، وهدى أحمد مكتب جبهة التحرير الفلسطينية في مخيم البرج الشمالي، وكان في استقبالهم عضو المكتب السياسي للجبهة عباس الجمعة وأعضاء قيادتها علي حبوس، ياسر المير، حمزه الصغير.
وتناول اللقاء الوضع الفلسطيني في لبنان والمصالحة كمدخل للوحدة الوطنية وأهمية وحدة القوى الديمقراطية واليسارية العربية والفلسطينية في هذه المرحلة وضرورة استمرار الانتفاضة وتوفير كل الدعم له.
ودعا المجتمعون الى تطوير دورهما في النضال في كافة الميادين وحشد أوسع الطاقات الشعبية والوطنية في مواجهة الاحتلال والعدوان والحصار وإنهاء الانقسام المدمر وفي الدفاع عن الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا.
وشددا على تحشيد أوسع الطاقات، واعتماد الضغط الشعبي الديمقراطي السلمي والوطني سبيلاً للخروج من اومة الانقسام .
وحذرت الجبهتان من مخاطر ما تتعرض له الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية، ورفض العودة للمفاوضات العبثية ووفق الصيغة القديمة، والعمل على نقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة لمطالبتها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والمتمثلة بحق العودة وتقريرؤ المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
وشدد الطرفان على اهمية تعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية والحرص على مسيرة السلم الاهلي  والامن والاستقرار ، مؤكدين حرص الشعب الفلسطيني بجميع قواه وتياراته على علاقات جيدة مع لبنان الشقيق وقواه السياسية المختلفة ، داعيين الى مواصلة الجهود من قبل جميع القوى الفلسطينية واللبنانية لضمان استقرار اوضاع المخيمات وتعزيز علاقاتها بالجوار، متمنين من الحكومة اللبنانية القادمة النظر في اقرار الحقوق الانسانية . حق العمل والتملك ، مطالبة الانروا بوقف تقليصاتها ليتمكن اللاجئين من العيش بكرامة الى حين تحقيق العودة الى دياره على ارض فلسطين وفقا للقرار الاممي 194.
وجه المجتمعون تحيةً لأرواح شهداء الثورة الفلسطينية وللأسيرات والاسرى الأبطال في معتقلات العدو الصهيوني وفي مقدمتهم القائد المناضل احمد سعدات الامين العام للجبهة الشعبية.

وهنأ الجمعة الجبهة الشعبية بذكرى انطلاقتها المجيدة ، لافتا انها شكلت  تاريخاً عظيماً  في مسيرة النضال الوطني والقومي وفي مسيرة الثورة الفلسطينية المعاصرة فكتبت تاريخا بدماء الشهداء وفي مقدمتهم القائد جورج حبش حكيم الثورة وضميرها، وقمر شهدائنا القائد أبو علي مصطفى، ووديع حداد وغسان كنفاني  و شادية أبو غزالة وتغريد البطمة والآلاف من الشهداء الذين عمدّوا مسيرة نضال على طريق الحرية والاستقلال والعودة .