جبهة التحرير الفلسطينية تكرم سفير الجزائر في دمشق

نشر بتاريخ: 27.11.16




جبهة التحرير الفلسطينية تكرم سفير الجزائر في دمشق
بمناسبة الأول من نوفمبر الذكرى الثانية و الستين لاتطلاقة الثورة التحريرية الجزائرية،و ذكرى اعلان استقلال دولة فلسطين من الجزائر في الخامس عشر من تشرين الثاني من عام 1988،و تقديراً لدور الجزائر المساند على الدوام لنضال شعبنا الفلسطيني من اجل تحقيق اهدافه الوطنية و المشروعة في العودة والحرية والاستقلال،قام الرفيق تيسير ابوبكر عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية على رأس وفد من قيادة الجبهة في سوريا ضم كلاُ من الرفيق سعيد السعدي عضو المكتب السياسي و احمد الكردي امين سر اقليم سوريا و الدكتورة دعد الخطيب عضو لجنة العلاقات السياسية بزيارة سفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية في دمشق،حيث كان في استقباله سعادة السفير صالح بوشة و طاقم السفارة.
وقدم الوفد درع جبهة التحرير الفلسطينية الى سعادة السفير تقديراُ للدعم المتواصل للجزائر في كافة المجالات لشعبنا الفلسطيني و قضيته العادلة، وتكريماُ لسعادة السفير على جهوده المتواصلة في متابعة الشأن الفلسطيني في سوريا وتقديم كل التسهيلات للطلبة الفلسطينيين من اجل الالتحاق بجامعاتهم في الجزائر بأقصى سرعة ممكنة.
و قد اشاد تيسير ابوبكر في كلمة القاها خلال التكريم يمواقف الجزائر الثابتة تجاه شعبنا الفلسطيني و ثورته منذ فجر انطلاقتها قائلا:نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة عبارة يرددها كل مواطن جزائري و هي المقولة الشهيرة للرئيس الراحل هواري بومدين وقد جسد هذه المقولة على ارض الواقع الشعب الجزائري برمته و كافة رؤساء الجزائر المتعاقبين حتى يومنا هذا،حيث لم تتوان الجزائر يوماً عن تقديم كافة اشكال الدعم السياسي و الديبلوماسي و المادي،و كانت دائماً وما زالت تشكل مدافعاً صلباً في المحافل الدولية عن القضية الفلسطينية وتقوم يدور بارز من اجل استصدار القرارات المؤيدة للحق الفلسطيني،مستثمرة مكانتها المرموقة و علاقاتها الواسعة على الصعيد الدولي لحشد التأييد الدولي و انجاح هذه القرارات.
كما نوه الى مواقف الجزائر الجريئة تجاه الشهيد القائد ابوالعباس، عندما كانت تستقبله على أراضيها في الوقت الذي كان فيه مطلوباً للولايات المتحدة الأمريكية،حيث رفضت الجزائر كل اشكال الضغط الأمريكي لتسليمه او اخراجه من اراضيها وفي ختام كلمته حيا الجزائر و شعب الجزائر و توجه بالتحية الى سيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
و بدوره شكر السفير صالح بوشة جبهة التحرير الفلسطينية على هذه المبادرة،و اكد أن القضية الفلسطينية هي قضية الشعب الجزائري و الجزائر بكل اطيافها السياسية هي مع فلسطين ظالمة او مظلومة و سنواصل الجزائر دعمها للشعب الفلسطيني حتى انجاز التحرير و الاستقلال.
وطالب بوحدة الصف الفلسطيني كمقدمة ضرورية لتحقيق اهداف الشعب الفلسطيني و طرد الاحتلال،و في ختام حفل التكريم تم التداول بشأن الوضع الراهن على الصعيد الفلسطيني والأزمة السورية حيث أكد الطرفان على الموقف الثابت للجزائر و فلسطين في رفض كل اشكال التدخل و العدوان على سوريا و ان الشعب العربي السوري هو صاحب الحق الوحيد في تحديد مستقبله و خياراته اضافة الى استعراض وضع المخيمات الفلسطينية في سوريا و الجهود المبذولة من اجل استعادة مخيم اليرموك من براثن المجموعات المسلحة.