جبهة التحرير الفلسطينية تعبرعن استياءها لزيارة وفد إعلامي مغربي بارز لدولة الاحتلال

نشر بتاريخ: 13.11.16

جبهة التحرير الفلسطينية تعبرعن استياءها لزيارة وفد إعلامي مغربي بارز لدولة الاحتلال
عبر عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عن استياء الجبهة زيارة وفد إعلامي مغربي بارز لدولة الاحتلال، في إطار الزيارات التطبيعية التي يعمل عليها الاحتلال لتحسين صورته أمام العالم، لافتا بأن تنظيم هذه اللقاءات الطبيعية هي بمثابة خنجر مسموم في خاصرة الشعب الفلسطيني الذي يواصل انتفاضته ومقاومته الشعبية، في الوقت الذي يجمع غالبية الشعب المغربي على دعمه وتأييده لنضال شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، وشارك أبناؤه جنباً إلى جنباً مع شعبنا في معارك الثورة والصمود ضد الاحتلال، مقدماً دماءه في سبيل القضية الفلسطينية.
وطالب الجمعة في حديث صحفي الاحزاب والقوى الديمقراطية والقومية واليسارية المغربية بالتدخل لوقف كل أشكال  ومحاولات التواصل  مع الاحتلال اوالتطبيع  معه باعتبارها خروج عن الصف القومي  .
وأكد الجمعة أن هذه الزيارات التطبيعية إن تأتي في ظل تصعيد حكومة الاحتلال المتطرفة، عدوانها المتزايد خاصة ضد المسجد الأقصى والقدس المحتلة، والاعتقالات والاعدامات الميدانية وخططها لفرض سياسة الأمر الواقع عبر الاستيطان والعدوان، وفي وقت تتعزز فيه محاصرة دولة العدو الصهيوني من خلال حركة المقاطعة العالمية BDS، لافتا أن هذه الزيارات التطبيعية يستغلها الاحتلال كخطة متدحرجة، من أجل اختراق المجتمعات العربية الرافضة للاحتلال والداعمة لنضال الشعب الفلسطيني، والتي للأسف تأتي برعاية بعض حكومات وأنظمة عربية رسمية.
وقال نحن على ثقة بأن الشعب المغربي الشقيق يرفض مثل هذه الزيارات باعتبارها تصبّ في مصلحة العدو الصهيوني الذي يسعى لترويج روايته وسياساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني

وعبّر الجمعة عن تقديرالجبهة لحالة الرفض الشعبي لهذه الزيارة التطبيعية، والتي تجلت في الاحتجاجات والبيانات، والمطالبات بمحاسبة هؤلاء المطبعين، مطالباً الشعوب العربية وقواها الحيّة بمواجهة سياسة الاعتراف والتطبيع واللقاءات مع دولة الاحتلال.