الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية كاسترو كان مناصرا للشعب الفلسطيني ومقاطعا لدولة الاحتلال

نشر بتاريخ: 27.11.16

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
كاسترو كان مناصرا للشعب الفلسطيني ومقاطعا لدولة الاحتلال
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إن الزعيم الأممي فيديل كاسترو كان مناصرا ومدافعا عن القضية الفلسطينية، مضيفا أنه قاطع دولة الاحتلال الاسرائيلي بجميع المحافل.
وأضاف أبو يوسف في حديث لوسائل الاعلام ، أن رحيل الزعيم الاممي كاسترو خسارة للشعب والقضية الفلسطينية، وأنه كان من أهم ثوار التحرر الوطني على مستواى العالم، وزعيم الثورة الكوبية، لافتا إلى وقوفه بجانب القضية والحق الفلسطيني للتحرر من الاحتلال الاسرائيلي.
وأشار إلى المواقف الحاسمة والمفصلية التي اتخذتها دولة كوبا لجانب وصالح دولة فلسطين، ودعمها الرئيس الشهيد ياسر عرفات في كثير من المحافل الدولية، لافتا  ان رحيل فيديل كاسترو لا يمثل خسارة كبرى لكوبا الصمود والمقاومة والتحدي، بل يمثل خسارة جسيمة لكل الأحرار والثوريين في العالم اجمع.
واكد ابو يوسف ان جميع ان الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة واحرار العالم  خسروا صديقاً مخلصاً لقضاياهم وداعماً لهم منذ انتصار الثورة الكوبية ، فكانت المواقف المشتركة المتتالية الفلسطينية الكوبية، ومواقف كوبا المؤيدة في منظمة الأمم المتحدة أو خارجها للحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، ومنها حقه في تقرير المصير والعودة وإقامة دولته المستقلة في فلسطين، وبإدانات كوبا المتكررة للصهيونية العنصرية وتنديداتها بالممارسات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة، وبمساندتها لكفاح منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها المممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ‏هذه المواقف التاريخية للزعيم الكوبي تركت أثرها الكبير في نفوس الشعب الفلسطيني وفصائله المختلفة.
ورأى امين عام جبهة التحرير ان كوبا فقدت وأميركا اللاتينية وأحرار العالم رجلا كان من اشجع الرجال وأصدق الرجال وأخلص الرجال، ولككنا نحن على قناعة راسخة وثقة أكيدة أن كوبا ستستمر على ذات النهج الثوري الذي أرسى دعائمه الراحل الكبير ،  وستواصل الثورة الكوبية مسيرتها بقيادة الرفيق راؤول كاسترو لتحقيق المزيد من الانجازات للشعب الكوبي العظيم، وستستمر في دعمها المبدئي لكل القوى الثورية والتقدمية في العالم أجمع.

وعبر امين عام جبهة التحرير الفلسطينية عن التضامن مع كوبا متوجها إلى أسرة المناضل القائد فيديل كاسترو وإلى شعب كوبا الصديق وجميع شعوب العالم المناضلة باحر التعازي والمواساة،  مؤكدا ان فكر ودور القائد الثوري فيديل كاستروا سيبقى خالدا في أذهان الأجيال وملهما لكل الشعوب الطامحة إلى الاستقلال الحقيقي والتحرر من ربقة الاستعمار والهيمنة.