الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية : فوز ترامب فتح شهية نتانياهو على الاستيطان

نشر بتاريخ: 27.11.16

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية :
فوز ترامب فتح شهية نتانياهو على الاستيطان
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير  ، إن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأمريكية، فتح شهية حكومة الاحتلال بقيادة بنيامين نتانياهو على بناء مستوطنات أكثر في الضفة الغربية، والقدس المحتلة.
واكد أبو يوسف، في حديث صحفي ، إن حكومة نتانياهو تسعى لتوسيع الاستعمار الاستيطاني في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة خاصةً في القدس، مشدداً على أن الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب أكد أن الاستيطان لا يمثل عقبة أمام تحقيق السلام، ما فتح المجال أمام الحكومة الإسرائيلية لتوسيع المستوطنات.
ورأى ابو يوسف، أن حكومة الاحتلال لم تتوقف في أي وقت من الأوقات عن بناء المستوطنات، ولكنها الآن تحاول كسب الوقت ببناء المزيد من الوحدات الاستيطانية، لافتاً إلى أن الاستيطان جريمة بحق الشعب الفلسطيني.
ولفت ابو يوسف، انه المطلوب الآن موقف فلسطيني جدي من الهجمة الاستيطانية، ولا يجب الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار" مؤكداً ضرورة العمل على معاقبة الاحتلال على هذه الجريمة البشعة.
واشار أن عدالة القضية الفلسطينية وتضحيات شعبنا تحظى بأهمية كبيرة في أجندة المجتمع الدولي، منوهاً إلى اعتراف المجتمع الدولي بدولة فلسطين، والقرارات التي جاءت في صالح القضية الفلسطينية، التي تؤكد حقوق الشعب الفلسطيني، وقضاياه العادلة.
ودعا إلى ضروة استغلال الاعتراف الدولي والقرارات الدولية الجديدة، والاستناد عليها، لتحقيق المزيد من الانتصارات الفلسطينية في المحافل الدولية، مؤكدا ان انتفاضة شعبنا ومقاومته الشعبية مختلف أرجاء الضفة، هو الصورة المشرقة المتواصلة لأبناء شعبنا مهما غلت التضحيات وتصاعد الإرهاب الاسرائيلي ، مشيرا إن تصاعد وتيرة إطلاق النار على الشباب الفلسطيني وخاصة جريمة الشاب الشهيد محمد نبيل على حاجز مخيم شعفاط  وعلى الحواجز الاخرى ، هو تنفيذ عملي لقرارات حكومة الاحتلال الفاشية لجنودها بتوسيع دائرة الاستهداف والعدوان على أبناء شعبنا، وهو يتطلب سرعة التحرك العاجل على المستوى الدولي لإدانة هذه الجرائم واعتبارها امتداد لجرائم الحرب المتواصلة ضد شعبنا في القدس والضفة وغزة.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على أن ضرورة تصعيد الانتفاضة والمقاومة الشعبية، ووضع مرتكزات لاستمراريتهما والحفاظ على زخمهما،  وهذا يستدعي انهاء الانقسام الكارثي وتعزيز الوحدة الوطنية وحماية المشروع الوطني والعمل على تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وتبني استراتيجية وطنية على قاعدة قرارات الإجماع الوطني، حتى تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة .