09‏/10‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية زيارة وفد الجنائية الدولية يشكل نقطة تحول مهمة في ترسيخ كل الآليات لمحاكمة الاحتلال

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
زيارة وفد الجنائية الدولية يشكل نقطة تحول مهمة في ترسيخ كل الآليات لمحاكمة الاحتلال
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إن أول زيارة يقوم بها وفد المحكمة الدولية للأراضي المحتلة، منوها إلى أن الزيارة تأتي في ظل التحقيق الأولي الذي فتحته المدعية العامة للمحكمة حول الوضع في فلسطين.
وأضاف أبو يوسف، في حديث صحفي ، إن الزيارة تأتي أيضاً، في ظل الملفات التي قدمها الجانب الفلسطيني للمحكمة، وتؤكد، من خلال ما تتضمنه من إثباتات وقرائن ومعطيات، على وقوع جرائم إسرائيلية ضدّ الشعب الفلسطيني، مؤكداً ان هذه الزيارة تشكل نقطة تحول مهمة في ترسيخ كل الآليات لمحاكمة الاحتلال.
ورأى أبو يوسف إن الجانب الفلسطيني يدفع باتجاه تدويل القضية الفلسطينية، وتحقيق الحقوق الوطنية المشروعة.
وأضاف إن القيادة الفلسطينية ستستمع من المبعوث الفرنسي، خلال زيارته، للجهود المبذولة من أجل عقد المؤتمر الدولي، حيث جرى الاتفاق مع فرنسا، خلال اللقاء الثنائي الأخير، على ضرورة متابعة عقد المؤتمر قبل نهاية العام الجاري.
وأكد ابو يوسف أهمية عقد المؤتمر الدولي، لجهة تطبيق قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، ووضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة.
واعتبر ابو يوسف ، أن أهمية المؤتمر تكمن، أيضاً، في طيّ صفحة المفاوضات الثنائية"، لافتاً إلى حرص باريس على إنجاح عقد المؤتمر الدولي، بما يسهم في فتح أفق سياسي يفضي إلى تحقيق حقوق الشعب الفلسطيني في إنهاء الاحتلال وتقرير المصير وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين.
وأوضح بأن حكومة الاحتلال تقف ضدّ عقد مؤتمر دولي يتحدث عن قرارات الشرعية الدولية وضرورة اتخاذ قرار واضح بشأن إنهاء الاحتلال.
ورأى ان الإدارة الأمريكية تنحاز بشكل سافر للأحتلال وهي من تضع الفيتو في وجه الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وفي وجه أي قرار يدين دولة الاحتلال سواء على صعيد الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ، وبالتالي الإدارة الامريكية ليست وسيطاً نزيها بل منحاز تماماً لحكومة المستوطنين.
وحيتا الأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال ، داعيا الى ضرورة تعزيز النضال الوطني والعربي والدولي بأبعاده الشعبية والرسمية الساسية والقانونية والانسانية والاخلاقية، وفق خطة وطنية شاملة بدعم نضال الحركة الاسيرة ، وإلزام الاحتلال بالانصياع لاتفاقيات جنيف والقانون الدولي والانساني بوقف كافة الانتهاكات والاعتقال الادراي ،والافراج عنهم .
وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على التمسك بالانتفاضة والمقاومة الشعبية بكافة اشكالهافي مواجهة الاحتلال والاستيطان، ودعم حركة المناهضة للتطبيع، ومقاطعة المنتوجات الاسرائيلية، هذه المواجهة الشاملة المطلوبة في وجه الاحتلال، هكذا يمكن أن نحقق انجازات مهمة على طريق خلق نوع من اختلال في ميزان القوى، من خلال الاشتباك السياسي والدبلوماسي والشعبي والمقاوم مع هذا الاحتلال، ومواجهة الضغوط والابتزاز الامريكي، وكل ذلك يتطلب الوحدة الوطنية  في مواجهة كل ما يجري على الجانب الفلسطيني.

وحيا ابو يوسف المتضامنين على سفينة الزيتونة  ، داعيا الى وسع عملية تضامن معهم على كافة المستويات  للضغط على الاحتلال لتأمين حماية المتضامنين واطلاق سراح الناشطات والشّخصيات النسوية العالمية التي شقت طريقها الى قطاع غزة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk