09‏/10‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية سياسة حكومة الاحتلال تقوم على كسب الوقت وتشريع الاستيطان

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
سياسة حكومة الاحتلال تقوم على كسب الوقت وتشريع الاستيطان
اعتبر الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير  بأن سياسة حكومة الاحتلال تقوم على كسب الوقت وتشريع الاستيطان وتقطيع أوصال الأرض والشعب وتقويض حقوقه الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير.
 وطالب ابو يوسف في حديث صحفي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته  وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، لافتا ان الاستيطان يقوض الاهداف الوطنية وحقوق شعبنا المشروعة في اقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على كامل الاراضي المحتلة عام 1967، وضمان عودة اللاجئين عملاً بالقرار الاممي 194.
ورأى إن تصريحات الوزيرين في حكومة الاحتلال "نفتالي بينيت" و"أوري آرييل" والتي تدعو الى ضم الضفة الغربية، وتوسيع الاستيطان لتحقيق ذلك، تعبر عن السياسة الحقيقية لحكومة الاحتلال اليمنية المتطرفة وهي تطور خطير ومحاولة لفرض الأمر الواقع .
واشار لقد رحبنا بحضور وفد الجنايات الدولية ولكن للأسف نفجأنا بان زيارة وفد الجنائية الدولية لفلسطين لم تأتي وفق تطلعاتنا والم ترتقي الى مستوى التحديات ومهمة المحكمة الجنائية الدولية ،وبالتالي فإننا لا نعلق أي امال تذكر على هذه الزيارة.
واكد ابو يوسف بأن الموقف الامريكي داعم للاحتلال وهو دائما يستعمل حق الفيتو في مواجهة اي قرار ادانة ، وهذا  يتناقض وقرارات مجلس الأمن والجمعية العمومية للامم المتحدة واتفاقية جنيف الرابعة، التي تعتبر الاستيطان عملاً غير شرعي وانتهاكاً للقانون الدولي ، برهاناً جديداً على تنصل الولايات المتحدة من مسؤولياتها وضلوعها الفعلي في دعم الاحتلال واهدافه العدوانية ، وعلى افتقار مزاعمها برعاية ما يسمى بعملية السلام للمصداقية ، ولتوظيف مأساة ومعاناة الشعب الفلسطيني ، والشعوب العربية لصالح الحفاظ على استمرار هيمنتها على المنطقة وشعوبها وثرواتها واحتجاز تطورها .
ووجه ابو يوسف تحية لجماهير شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة وهم يجسدّون بمقاومتهم الشعبية وانتفاضتهم الباسلة ارادتهم الحية وخيارهم بتصديهم للاحتلال وقطعان مستوطنيه ،في ظل ظروف اللحظة المجافية والعجز العربي والتآمر والتواطؤ الامريكي ضدنا.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على أن ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية والانتفاضة ووضع مرتكزات لاستمراريتهما والحفاظ على زخمهما، وتبني إستراتيجية وطنية ، وتعزيز الوحدة الوطنية ، والتوجه إلى كافة المنظمات الدولية، ووقف التطبيع، ووقف كل قنوات التواصل مع الاحتلال، والمشاركة في حملة مقاطعة الاحتلال على كافة الصعد، مطالبا الشعوب العربية وقواها الحية وأحرار العالم إلى تصعيد المقاطعة الشاملة ضد الاحتلال، وفضح الممارسات والانتهاكات الاسرائيلية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk