03‏/10‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية مطلوب إسناد الهبة والانتفاضة الشعبية بمختلف الاشكال

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
مطلوب إسناد الهبة والانتفاضة الشعبية بمختلف الاشكال
 أكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على اهمية انتفاضة القدس وهي تعبر عامها الاولى ، ويجب ان تستمر وتتصاعد وتتطور، مطالبا بضرورة إسناد الهبة والانتفاضة والمقاومة الشعبية في الضفة والقدس بمختلف الاشكال في ظل استمرار الاحتلال، وجرائمه بحق شعبنا.
وشدد ابو يوسف في حديث صحفي على الدور الذي يقوم بها شباب وشابات الانتفاضة والتي يأخذ أشكالاً نضالية متعددة ، نابعة عن عزيمة وإصرار وتصميم لدى الشعب الفلسطيني على استعادة أرضه وحقوقه المسلوبة، وعن عدالة قضيته.
ولفت ان على الاحتلال ان يدرك بأن لا مكان له على هذه الأرض، وأن لا أمن ولا استقرار إلا بالرحيل الكامل، فالشعب الفلسطيني لم ولن يفرط بحقوقه حتى آخر قطرة دم في عروقه.
ورأى ان اي حديث عن العودة الى مسار المفاوضات الثنائية ضربة لأوهام من يريد ذلك ، لأن هذا الخيار فشل وهو لم يؤدي الى اي نتيجة تذكر ، ونحن نرى ضرورة نقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة لمطالبتها بتنفذ قرارات الشرعية الدولية من خلال مؤتمر دولي تحضره كافة الاطراف ، مؤكدا على اهمية المقاومة الشعبية التي تشق الطريق وتعبّر عن إرادة شعبنا الصلبة واستعداده غير المحدود للمقاومة بكل أشكالها وقدرته الهائلة على الصمود، ونبع وطنيته الذي لا ينضب، وتضحياته الجسيمة الغالية التي لم تتوقف يوماً.
وقال ابو يوسف  أن خيار الوحدة والمقاومة الشعبية هو الخيار القادر على دحر الاحتلال والعدوان، لافتا الى اهمية الدور العظيم الذي تقوم به انتفاضة القدس بما يمكن شعبنا من الاستمرار في الدفاع عن نفسه وعن الأرض والمقدسات ومغادرة حالة التناقض بين الفعل الشعبي الواحد وحالة الانقسام الداخلي ، وهذا يستدعي العمل الفعلي لانهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية وتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها وتوحيد الحركة الوطنية الفلسطينية في إطارها كممثل شرعي ووحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده، وقائد لنضالاته في الوطن والشتات.
ودعا الى احترام إرادة شعبنا ودعم صموده ومقاومته من اجل تحقيق الحرية والاستقلال والعودة، والانتباه إلى ما يعانيه من أوضاع اقتصادية واجتماعية متفاقمة جراء استمرار الاحتلال .
وطالب ابو يوسف بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من الفاشية الزاحفة والعنصرية المتأصلة في دولة الاحتلال، وإلى توسيع حملة المقاطعة الشاملة وسحب الاستثمارات ومعاقبة الاحتلال وقادته أمام المحاكم الدولية،وإلزام الاحتلال بقواعد وأحكام القانون الدولي واتفاقيات جنيف الرابعة.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على ضرورة وقف اللقاءات التطبيعية مع الاحتلال والتى تلحق ضرراً بالغاً بالقضية الفلسطينية وتشكّل استهتاراً بمشاعر شعبنا، والالتزام بقرارات مقاطعة الاحتلال التى تحظى بالإجماع الشعبى والوطنى والعربى والدولى ، فى الوقت الذى يواصل فيه الاحتلال الإسرائيلى إرهابه ضد شعبنا ومقدساته ، اضافة الى سياسة الاعدامات الميدانية بحق الشباب و ضد الحركة الاسيرة ، معاهدا الشهداء والاسرى على مواصلة النضال حتى تحرير الارض والانسان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk