16‏/10‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية كن نتطلع الى زيارة وفد محكمة الجنايات الدولية الى غزة



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
كن نتطلع الى زيارة وفد محكمة الجنايات الدولية الى غزة
دعا الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. واصل أبو يوسف لتشكيل برنامج وطني شامل لمعالجة القضايا الراهنة بإرادة سياسية موحدة.
وأضاف أبو يوسف في حديث لقناة فلسطين ، أن حكومة الاحتلال الاستيطانية تمضي قدماً في توسيع الاستيطان في الضفة الفلسطينية وتتحدى القوانين وقرارات المجتمع الدولي التي اعتبرت الاستيطان باطلا ومخالفًا لكل القوانين والاعراف الدولية.
واعتبر أبو يوسف ان الصمت الدولي وتخاذل المؤسسات القانونية، بمثابة ضوء أخضر للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية وانشاء المستوطنات عليها وتوسيعها، مشددًا على أن الذهاب إلى محكمة الجنايات الدولية سيمكننا من محاكمة حكومة الاحتلال المتطرفة على أفعالها بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.
وقال ابو يوسف نحن اكدنا على اهمية زيارة وفد محكمة الجنايات الدولية خاصة في ظل هذه المرحلة،  لان الاحتلال يمضي قدما بفرض الوقائع على الارض لتحول دون اقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس وهو بذلك يضرب بعرض الحائط كل الاعراف والقوانين الدولية ، و تم الحديث  مع الوفد عن عدم شرعنة الاستيطان ، ونحن نؤكد على الموقف الفلسطيني ب ضرورة الذهاب الى المجتمع الدولي ومجلس الامن لأن الذي يجري يعتبر جريمة حرب ولا بد من استخراج اليات لوقف الاستيطان ،  صحيح ان هذه الزيارة الاولى لمحكمة الجنايات الدولية وهي زيارة بروتوكولية من اجل شرح الوقائع وسقف التوقعات ، ولكن المهم ان يكون هناك عدالة لمحاكمة الاحتلال سواء على ما قام به من جرائم في غزة و ما تعرضت له من حجم كبير في الدمار و سقوط الشهداء و الجرحى و الاسرى ، وخاصة استهدف العدوان مدارس كالة الانروا و كل ذلك موثق .. اضافة الى ما يقوم به المستوطنين المستعمرين و ما قاموا به من تصفيات بقتل الطفل الدوابشة و الدرة .. رغم ان زياراتهم محصورة بخمسة ايام ، وكنا نتمنى منهم زيارة قطاع غزة ليضطلع الوفد و يرى بام عينه المؤسسات التي تعرضت لدمار كبير او على صعيد القيام بالاجتماع مع عائلات الشهداء ، اما بخصوص جدار الفصل العنصري للاسف لم يتم البحث في ذلك  ذلك رغم اننا فضلنا ان يكون الاجتماع في الخليل، ولكن جرى في مكان اخر.
واشار ابو يوسف انه تم الحديث مع وفد المحكمة عن التصنيفات H1 و H2 وما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من ترانسفير ، بالتاكيد من يتابع ردود فعل الاحتلال على هذه الزيارة ومتابعة الولايات المتحدة الاميركية دعمها و حمايتها الاحتلال للاستمرار بالجرائم و استخدامها الفيتو خوفا من المسائلة و الاحتلال يدرك جيدا هذه المحاسبة ولفت الى انه  لأول مرة يتم فتح تحقيق اولي كما تحدثت المدعية العامة بان هناك فحص اولي  و الامر الثاني يتمحور حول اتخاذ قرار و احالة الملفات الى الجنايات الدولية.
وشدد ابو يوسف على أن استمرار الاحتلال الاسرائيلي في بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية على أراضي الضفة والقدس هو سياسة ممنهجة هدفها الاستيلاء على الأرض وعزل مدن وقرى الضفة عن بعضها البعض عبر كانتونات مقطعة الأوصال تنهي إمكانية تجسيد السيادة الفلسطينية عليها.

ولفت ابو يوسف أن القوى الوطنية والاسلامية ،دعت إلى برنامج وطني شامل يعالج القضايا الراهنة بإرادة سياسية موحدة، لافتاً إلى نشاطات وفعاليات لاثبات تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه وحقه في مواجهة الاحتلال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk