04‏/09‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية إقامة الدولة الفلسطينية على الأرض مهمة كفاحية شاملة وطويلة

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
إقامة الدولة الفلسطينية على الأرض مهمة كفاحية شاملة وطويلة
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان إقامة الدولة الفلسطينية على الأرض مهمة كفاحية شاملة وطويلة  ، خاصة في ظل الوضع السياسي الذي نعيشه ، وخاصة تنكر الاحتلال لحقوق الشعب الفلسطيني بدعم من الإدارة الأمريكية .
ولفت ابو يوسف في حديث صحفي اننا نتلمس أن شعار الدولة الفلسطينية أصبح قائماً وممكناً تطبيقه بعد اعتراف الجمعية العامة للامم المتحدة بدولة فلسطين كعضو مراقب , ولهذا علينا تصعيد وتيرة نضالنا الوطني على كافة المستويات بما فيها التمسك بالمقاومة الشعبية والانتفاضة  مضافا اإليهما استمرار التأييد الدولي والعربي .
واكد رفض اي تنازلات مجانية وخاصة إقامة دولة منزوعة السلاح او مقطوعة الاوصال ، مشيرا الى القيام بعملية تقييم ومراجعة بهدف استخلاص الدروس وإتباع تكتيك آخر ورسم برنامج كفاحي حلقته المركزية العمل النضالي الكفاحي – الجماهيري , دون أن ننسى ترابط هذا مع العمل السياسي والدبلوماسي ، هذا التصور يفرض حقائق جديدة  ومنها التشبث بخط سياسي قائم على أساس الشرعية الدولية .
ودعا ابو يوسف الى انهاء الانقسام الفلسطيني وتطبيق اتفاقات المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية التي هي اساس الثوابت الفلسطينية والعمل على تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية ورسم استراتيجية وطنيه تستند لكافة اشكال النضال دون أن ننسى أهمية العمل السياسي والدبلوماسي ، مؤكدا بان العودة الى المفاوضات اصبحت من الماضي، وعلينا نقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة وعقد مؤتمر دولي تحضره جميع الاطراف لمطالبتها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية . 
ورأى ان الوضع العربي مشغول بازماته وان هذا الوضع يعيش حالة انهيار وانقسام وتفتت , ونحن نتطلع الى وضع عربي داعم لقضيتنا وصمود شعبنا ،  داعيا كافة القوى العربية الى رفض أي شكل من أشكال التطبيع مع الاحتلال .
واشار الى اهمية الانتخبات المحلية في الضفة وقطاع غزة املا ان تكون هذه الانتخابات ديمقراطية بالمعنى الحقيقي وذلك من خلال  اختيار الاشخاص ذوي الكفاءة المهنية و السمعة الطيبة و القبول الاجتماعي لتشمل خوض هذه الانتخابات بشكل ديمقراطي يتيح المجال امام مواطنينا من ممارسة حقهم هذا الذي طالما سلبته سنوات الانقسام .
واعتبر ان قضية الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال تحتل اولوية العمل الوطني وتولى اهتمام من القيادة الفلسطينية وهي من الثوابت الفلسطينية  ، ونحن نطالب المؤسسات الدولية الخروج من حالة الصمت والعمل من اجل النظر باوضاع اسيراتنا واسرانا والافراج عنهم  ، ونحن نثمن عاليا حملة التضامن العربية والدولية لدعم الاسرى، داعية لاستمرار هذه الحملات وتوسيعها.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على اهمية تمسك شعبنا بخيار المقاومة الشعبية أ لأن هذا الشعب الغظيم الذي يقدم التضحيات اليومية يريد دولة مستقلة وذات سيادة ، لا يريد حكماً ذاتياً ,  وهنا نقدر الدور التي تقوم به حملة المقاطعة الدولية لدولة الاحتلال والتي أثبتت نجاعتها في محاصرتها، وفي كشف عنصرية   مؤسساتها كافة، وفي توفير شبكة دعم واسعة لنضال الشعب الفلسطيني، ونؤكد على التمسك بحق شعبنا في مقاومة الاحتلال من اجل استعادة حقوقه الوطنية، مما يتطلب اعادة  الاعتبار للمشروع الوطني الذي يطابق بين شعب فلسطين وأرضه ومشروعه السياسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk