11‏/09‏/2016

بلاغ عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد



بلاغ عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد
عقد المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد اجتماعه الدوري وحضر الاجتماع الرفيق نبيه جلاحج رئيس اللجنة المركزية للحزب،ولجنة الرقابة والتفتيش.
قدم الرفيق جلاحج تقريراً سياسياً تناول آخر المستجدات السياسية الداخلية والدولية، والاجتياح التركي للأراضي السورية، والمحاولات المحمومة للولايات المتحدة وحلفائها لتقسيم سورية، وما ينشر عن الاتفاق الروسي الأمريكي حول سورية، والمهام الموضوعة أمام القوى الوطنية وجماهير الشعب السوري في المرحلة الراهنة.
وأكد التقرير ثبات موقف الحزب باستمرار مواجهة الإرهاب، والدفاع دون هوادة عن وحدة سورية، ومنع تقسيمها، وسلامة أراضيها.. والحفاظ على سيادتها، وبذل الجهود الحكومية لتصليب مواجهة الشعب السوري للإرهاب خلف جيشه الوطني، وذلك بتخفيف الأعباء المعيشية التي تقع على الفئات الفقيرة والمتوسطة، ومكافحة الفساد، ولجم المحتكرين وأثرياء الحرب. وبعد النقاش وإدخال بعض الملاحظات، أُقر التقرير (نص التقرير منشور في هذا العدد من الجريدة).
وبحث الاجتماع التحضيرات لعقد اجتماع اللجنة المركزية القادم وفق برنامج وخطة عمل اللجنة المركزية، واستمع إلى تقرير موجز حول المؤتمرات الانتخابية للجان الفرعية والمنطقية.. فقد أنجزت منظمات الحزب في كل من دمشق والسويداء والقنيطرة وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس وعفرين وريف دمشق مؤتمراتها وفق اللائحة الانتخابية، بحضور ممثلين عن المكتب السياسي ولجنة الرقابة والتفتيش.
لقد أكدت التقارير والمداخلات التي قدمت في هذه المؤتمرات صوابية سياسة الحزب وثبات موقفه بأولوية محاربة الإرهاب والتمسك بوحدة البلاد والحفاظ على مؤسسات الدولة وكيانها وسيادتها، مع العمل الجاد لمعالجة حاجات الجماهير الشعبية ومتطلبات الوضع الاقتصادي – الاجتماعي والديمقراطي، ومكافحة الفساد وضرورة التنسيق والتعاون بين القوى اليسارية ومع سائر القوى الوطنية.
كما تطرقت إلى الجبهة الوطنية التقدمية والتحالفات وآفاق حل الأزمة ودور الحزب.. وأكدت حرص جميع الرفاق على وحدة الحزب والعمل لزيادة دوره في حياة البلاد، من خلال تحسين وضعه التنظيمي وآليات عمله.
وثمنت دور جريدة (النور) في إيصال سياسة الحزب ومواقفه للرفاق والأصدقاء، وأهمية زيادة توزيعها ونشرها والكتابة فيها.
الجبهة الوطنية التقدمية في سوريا تبحث المستجدات.. وتطوير عملها
عقدت القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية اجتماعاً، برئاسة نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية الأستاذ عمران الزعبي، وبحضور السادة أعضاء القيادة المركزية للجبهة.
بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وتقديراً لتضحيات الشهداء، ثم استعرض أعضاء القيادة المركزية آخر التطورات والمستجدات على الصعيد السياسية في ظل الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري والقوى الرديفة على كامل الأراضي السورية، والتي كان منها الإنجاز الذي تحقق في داريا وخروج المسلحين منها، منوهين بأهمية دور المصالحات المحلية وضرورة الاستمرار بها لما لها من أهمية كبيرة على الصعيدين الاجتماعي والسياسي.
كما قدم السيد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس شرحاً عن الواقع الخدمي والاقتصادي، مستعرضاً الجهود التي تبذلها الحكومة للنهوض بالواقع الإنتاجي من أجل تأمين مستلزمات واحتياجات المواطن السوري وتوفير سبل وأدوات الصمود لقواتنا المسلحة.
بعد ذلك بحث المجتمعون قضايا تتعلق بميثاق الجبهة ونظامها الأساسي وعملها والأدوار المنوطة بها، باعتبارها تحالفاً للقوى الوطنية والتقدمية في سورية. وقدم أعضاء القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية عدداً من الأوراق تتعلق بمسائل إجرائية لتطوير عمل الجبهة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk