20‏/09‏/2016

مهرجان ومسيرة حاشدة في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وكلمات أكّدت التمسّك بالقاومة لدحر الاحتلال وتحرير فلسطين

مهرجان ومسيرة حاشدة في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا
وكلمات أكّدت التمسّك بالقاومة لدحر الاحتلال وتحرير فلسطين
أحيت بلدية الغبيري الذكرى الـ34 لمجزرة «صبرا وشاتيلا» بمهرجان حاشد نظّمته بالتعاون مع «لجنة إحياء ذكرى المجزرة»، في المركز الثقافي للبلدية ـ قاعة رسالات، بمشاركة وحضور رئيس البلدية معن منير خليل، والمستشار الثقافي في سفارة الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة محمد مهدي شريعتمدار، وممثّلي الفصائل والقوى الفلسطينيّة والأحزاب اللبنانيّة و وفود أجنبية، إلى العديد من الفاعليات العسكريّة والسياسيّة والثقافيّة والاجتماعيّة والبلديّة وأهالي المخيمات.
بداية، تحدّث عريف الحفل الحاج عطالله حمود مضيئاً على المجزرة بكل تفاصيلها وأبعادها ونتائجها. ثمّ عُزف النشيدان اللبناني والفلسطسيني، فكلمة لشهير أبو ردينة باسم عوائل الشهداء.
بعدها ألقى خليل كلمة، أكّد فيها «أنّ مرور الأيام لن يميت الحق وكثرة المجازر لن ترهب أهله، فنحن من مقلّدي إمام المستضعفين السيد الخميني الذي أعلنها صراحة … اقتلونا فإنّ شعبنا سيعي أكثر». واصفاً اللقاء بالموعد المتجدّد، ليؤكّد «أنّ يوم العودة آتٍ لا محال، فما ضاع حقّ وراءه مطالب». وتوجّه بتحيّة التقدير إلى عوائل شهداء المجزرة، وقال: «يحدّثونك عن مشروع سلام لشرق أوسط جديد، ولكن على الأرض لا نرى إلّا القمع والإرهاب والاعتداء على الأبرياء وهدم المقدّسات، يتحدّثون عن مشروعهم الجديد في المحافل الدوليّة الصائمة عن حقوقنا وكلّ أيامهم صيام». وختم كلمته مخاطباً الأجانب في جمعيّة كي لا ننسى، «الحق مع فلسطين، والعدالة مع فلسطين، وكل القيم الإنسانيّة تؤكّد أنّ الحق مع فلسطين، وأنّ العودة إلى أرضها حقّ طبيعي لأبنائها الحقيقيّين ولن ندركه إلّا بالمقاومة والنضال، وموعدنا معكم في القدس الشريف في ظلال الأقصى إن شاء الله».
وألقى أمين سرّ حركة «فتح» ومنظّمة التحرير الفلسطينيّة فتحي أبو العردات كلمة، سأل في مستهلّها «كيف لجريمة هزّت الضمير العالمي أن يكون مرتكبوها ما زالوا خارج المحاسبة والقصاص». وأضاف: «يعملون على تهويد القدس وإنشاء المستوطنات ليل نهار، يدمِّرون منازل الفلسطينيّين الشرفاء، وللأسف تأتي ردود الفعل على المجازر خجولة وضعيفة». وختم متسائلاً: «أوليس بيت المقدس من أركان الإسلام، فلماذا تغمض العيون عن الارتكابات المسيئة إلى هذا الصرح الديني؟ فتحيّة لأهل القدس المرابطين من بيروت المقاومة والكرامة».
كما ألقت الإيطاليّة ستيفانيا بيلي كلمة «جمعيّة كي لا ننسى مجزرة صبرا وشاتيلا»، فأشارت إلى أنّ «الذكرى ستستمر تحت سقف المطالبة بإحقاق الحق وسيادة العدالة»، مضيفة: «34 عاماً مضت والعدالة ضائعة بل مفقودة، وسنبقى نجتمع ونتكاثر تحت سقف نصرة المظلومين ولن ننسى القضيّة الفلسطينيّة، وهذا وعدنا لمؤسّس جمعيتنا منذ 17 عاماً الراحل ستيفانو كاريني وفقيدنا موريسيو».
أمّا كلمة المقاومة، فألقاها الحاج حسن حدرج، تساءل فيها «كيف يسمح البعض لأنفسهم بإطلاق تهمة الإرهاب على المقاومة، جريمة هذه المقاومة أنّها قدّمت نموذجاً في مواجهة الاحتلال»، وقال: «للأسف هناك من يسعى ويجتهد لاستبدال العدو الصهيوني بعدو آخر هو الجمهورية الإسلامية الإيرانيّة، وجريمتها أنّها تدعم القضيّة الفلسطينيّة وكل شعوب العالم المستضعفة».

وفي ختام المهرجان، توجّه المشاركون نحو مقبرة شهداء «صبرا وشاتيلا»، تقدّمتهم فرق الكشافة والموسيقى وحملة الرايات ، ووضعوا الأكاليل على أضرحة الشهداء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk