26‏/09‏/2016

جبهة التحرير الفلسطينية تدعو جميع القوى والفصائل التصدي لما يقوم به عصابة " داعش " في مخيم اليرموك

جبهة التحرير الفلسطينية
 تدعو جميع القوى والفصائل التصدي لما يقوم به عصابة " داعش " في مخيم اليرموك
دعت جبهة التحرير الفلسطينية كافة القوى والفصائل والمؤسسات الاهلية والاجتماعية والثقافية التصدي لما تقوم به عصابة داعش في مخيم اليرموك بالغائها المناهج التعليمية الرسميّة.
وقال تيسير ابو بكر عضو المكتب السياسي ومسؤول اقليم سوريا لجبهة التحرير الفلسطينية في تصريح صحفي ، إن ما اقدمته عليه عصابات "تنظيم "داعش" الإرهابي منذ بداية العام الدراسي الجديد، بفرض مناهج التعليم التكفيرية الخاصة به في المدارس ورياض الأطفال، سواء التابعة منها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" أم الخاصة، والقائمة في مخيم اليرموك، يستدعي من الجميع التصدي له ، مطالبا وكالة غوث اللاجئين الاونروا والأمم المتحدة والهيئات والمؤسسات الدولية والمجتمع الدولي للتدخل بتحمل مسؤوليتهم بهذا الخصوص ،وفضّح خطوات هذا القوة الارهابية الإجرامية، التي تشكل إجراء خطيرا على صعيد التعليم .
ولفت ابو بكر  إن عصابة "داعش" اقدمت على الغاء تدريس المناهج التعليمية الرسميّة في تلك المدارس، مما دفع ببعض الطلبة للتوجه إلى المدارس الحكومية في المناطق المجاورة للمخيم، الأمر الذي تسبب لهم بمزيد من المعاناة والمشّقة الكبيرة، بينما لزم آخرون منازلهم لرفضهم مناهج "داعش" وعدم قدرتهم على المغادرة.

ورأى ابو بكر، ان شعبنا الفلسطيني يرفض بشدة هذه الاعمال البربرية التي تستهدف اطفاله من خلال سياسة التجهيل والتكفير ، مؤكدا ان بقية ابناء شعبنا في مخيم اليرموك يعيشون مأساة حقيقية نتيجة اختطاف المخيم ، لهذا ندعو الى الانسحاب الفوري لهذه العصابات من مخيم اليرموك وعودة الأهالي اليه و تحييده ليبقى مخيما أمنأً بلا سلاح ولا مسلحين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk