20‏/09‏/2016

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة نداء حماية شعبنا من جرائم الاحتلال

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة
نداء حماية شعبنا من جرائم الاحتلال

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...

عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي .
 وقد اكدت القوى على ما يلي :

اولا ً :
تؤكد القوى ان سياسة الاجرام والعدوان المستمر للاحتلال لن تكسر ارادة شعبنا المتمسك بحقوقه وثوابته ومقاومته من اجل الحرية والاستقلال ، وما يقوم به الاحتلال من تصفيات ميدانية في الشوارع الفلسطينية وامام الحواجز العسكرية لابناء شعبنا وتشديد الحصار والمضي في بناء وتوسيع الاستيطان الاستعماري وفرض العقاب الجماعي ، يمثل تصعيد خطير يتطلب تدخل عاجل من كل المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي وخاصة الامة العربية والاسلامية للجم هذه الجرائم ووضع الاحتلال امام المسائلة والمحاكمة لارتكابه وامعانه في هذه الجرائم ، وتنعى القوى شهداء شعبنا الذين تم تصفيتهم بدم بارد خلال الايام الماضية والشهيد الاردني سعيد عمرو الذي تم تصفيته في القدس بامعان ودم بارد ، مؤكدين على سرعة التحرك باتجاه وضع مشاريع قرارات حول الاستيطان الاستعماري وجرائم الاحتلال امام مجلس الامن الدولي واحالة هذه الجرائم وخاصة ملف الاستيطان الاستعماري الى المحكمة الجنائية الدولية من اجل محاكمة الاحتلال ومسؤوليه ، ومتابعة المساعي الفورية من اجل الحماية العاجلة لشعبنا من هذه الجرائم المستمرة .

ثانيا ً :
تؤكد القوى على توسيع المشاركة الشعبية والجماهيرية مع اسرانا الابطال المضربين عن الطعام وخاصة الاخوين محمد ومحمود بلبول ومالك القاضي الذين يسطرون بصمودهم واضرابهم المستمر رفضا للاعتقال الاداري ويشرفون على الاستشهاد وامام تعنت الاحتلال ، الامر الذي يتطلب تكثيف كل التحركات الجماهيرية والرسمية لانقاذ حياتهم واطلاق سراحهم وخاصة في الاعتصامات المقامة في خيم الاعتصامات في كل المدن الفلسطينية وامام مقرات الصليب الاحمر الدولي والامم المتحدة مطالبين المنظمات الحقوقية والانسانية بالتحرك الفوري لانقاذ حياتهم من هذا الاستهداف الخطير والامعان في عذاب اسرانا الابطال .
وتؤكد القوى على الفعاليات المقرة من لجان القوى والاسرى في كل المحافظات لتشكل اوسع تحرك على صعيد الاسرى الابطال .

ثالثا ً :
تؤكد القوى على اهمية التمسك باجراء الانتخابات المحلية في موعدها كحق دستوري وعقدها يصب في مجرى المصلحة الوطنية مع الاحترام الكامل لقرار المحكمة بالوقف المؤقت لحين يوم 21 / 9 متمسكين بصندوق الاقتراع وحق المواطن باختيار ممثلينه وعلى طريق انهاء الانقسام الداخلي البغيض وتأكيدا على اهمية اجراء الانتخابات العامة وتعزيز المؤسسات الفلسطينية بما يجسد تعزيز صمود شعبنا والنهوض في اوضاعه من اجل تغليب التناقض الرئيسي مع الاحتلال على كل التناقضات الثانوية والاستمرار في معركة الحرية والمقاومة من اجل حقوق شعبنا في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .
رابعا ً :
تؤكد القوى على ادانتها للاعتداء الذي تم على مسيرة الاسرى في مدينة جنين مؤكدة على احترام الحريات العامة والالتزام بالقانون ومتابعة لجنة التحقيق ومنتائجها على صعيد التعرض للمشاركين والصحفيين في المسيرة .

خامسا ً :
تدين القوى التدخل الامريكي السافر والاعتداءات والقصف للاراضي السورية في بلدة دير الوزر واستهداف الجيش السوري وحماية داعش ، الامر الذي يؤكد على ان التدخل الامريكي السافر يأتي في سياق حماية الطرف والارهاب كما يجري في حماية ارهاب الدولة المنظم للاحتلال من مغبة مسائلته وتخصيص( 38 ) مليار دولار خلال الاعوام العشرة القادمة لدولة الاحتلال من اجل مزيد من تغولها على امتنا العربية والاسلامية واستمرار الارهاب والعدوان وكما تدين القوى الموقف الامريكي بادراج اسم النائب فتحي حماد على قوائم ما يسمى الارهاب في تحد سافر وانحياز اعمى للاحتلال .

سادسا ً :
تؤكد القوى على ادانتها للحملة الهادفة لضرب الاحزاب العربية في الاراض المحتلة عام 48  وخاصة ما يجري من اعتقالات واستهداف لحزب التجمع في الدخل واعتقال امينه العام عوض عبد الفتاح والعشرات من اعضاء الحزب في سياق محاولة اسكات هذه الاحزاب وخاصة من خلال سن قانون الاحزاب الذي يحاول المس بالتمثيل العربي لهذه الاحزاب في الداخل .
كما تدين القوى قرار الاحتلال بتجديد منع القائد الوطني عبد اللطيف غيث رئيس مجلس ادارة مؤسسة التعمير من مغادرة مدينة القدس في محاولة لفرض الاقامة الجبرية وحصار ابناء شعبنا في سياق سياسة العقاب الجماعي المتمثلة بهدم البيوت وفرض الحواجز العسكرية واحتجاز جثامين الشهداء ومنع السفر والتحرك وكل ذلك يندرج في اطار الحرب الشاملة ضد شعبنا  .

سابعا ً :
تؤكد القوى على اهمية تظافر كل الجهود لايجاد الحلول لازمة جامعة بير زيت التي يستمر اضرابها لما يقارب الشهر رفضا لزيادة الاقساط الجامعية في ظل الوضع الاقتصادي الصعب لابناء شعبنا حيث يتطلب التدخل من اجل حماية العام الدراسي والتخفيف على ابناء شعبنا ومراجعة سياسة زيادة الاقساط الجامعية بما يكفل عودة الامور الى نصابها .


المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل
وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر




                                                                    القوى الوطنية والاسلامية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk