11‏/09‏/2016

تيسير ابو بكر عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية.. تناقضنا الأساسي مع المشروع الإمبريالي – الصهيوني




تيسير ابو بكر عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية..
تناقضنا الأساسي مع المشروع الإمبريالي – الصهيوني
دمشق : اكد تيسير ابو بكر عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية لا شك أن القضية الفلسطينية هي المستهدفة الاولى مما تتعرض له المنطقة من قبل المشروع الامبريالي الاستعماري الشامل، الذي يسعى لحماية إسرائيل التي تقوم بتنفيذ مخططات الامبريالية الأمريكية في المنطقة.
ورأى ابو بكر في حديث خاص لموقع صحيفة الوفاء الفلسطينية  ان ما تتعرض له المنطقة من هجوم امبريالي استعماري  هو محاولة إعادة الاستعمار القديم، بعد طرح  نظريات الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة، وضمن إطار هذه الاستراتيجية بدأت تطرح سيناريوهات وأطروحات تستهدف تفتيت وتجزئة المنطقة ومحاولة استغلال التناقضات الموجودة في داخلها ، لذلك فنحن تواجه مخططا تقسيميا تفتيتيا يتجاوز سايكس بيكو فالمطلوب المزيد من التفتيت، والتقسيم عبر استثمار مشاكلنا الداخلية وتحديداً النزاعات الطائفية والمذهبية، والعمل على تصفية القضية الفلسطينية، كقضية جوهرية بالنسبة للعرب، في هذا الإطار، هناك محاولة لجعل إسرائيل الدولة الإقليمية الأولى المسيطرة اقتصادياً وعسكرياً وأمنياً، خصوصاً وأنها تمتلك طموحات للعب دور الشريك للإمبريالية الأمريكية في المنطقة وليس التابع، لذلك نحن أمام خطر جسيم يتهدد الأمن القومي للمنطقة برمتها، وتصفية القضية الفلسطينية والقضاء على المقاومة ، وتمهيد الطريق لفرض ما يسمى بالشرق الأوسط الكبير، هذا المخطط الشامل يستهدف تحويلنا إلى عبيد للرأسمال العالمي وجعل المنطقة تحت السيطرة الأمريكية بشكل تام.
ورأى ابو بكر إن هذه التطورات تطرح علينا تحديات كبيرة، وعملية بحث شامل في العمق عن سبيل توحيد طاقاتنا وجهودنا لمواجهة هذا المخطط الذي يستهدف أبناءنا وأجيالنا اللاحقة،  نحن فعلاً أمام خطر شديد وداهم يتطلب رسم استراتيجية مجابهة شاملة لهذا المخطط، وهذا يتطلب منا ان لا نفقد البوصلة، فإن تناقضنا الرئيسي مع المشروع الصهيوني وهناك ضرورة أن نتلاحم جميعاً في مواجهة هذا المشروع.
وقال ان حكومة الاحتلال لا تريد السلام وهذا ما تبرره بالوقائع كل يوم، و إن استمرار الرهان على المفاوضات خطء فادح، لأنه لا يوجد أي أفق لحل سياسي، كان الهدف الأساسي ولازال لدى حكومة الاحتلال محاولة ضرب المقاومة ، لذلك ليس أمامنا من خيار أمام هذا الواقع و أمام هذا الهجوم الأمريكي الصهيوني الشامل إلا المقاومة والانتفاضة ،  ونحن نعتقد بأن شعبنا الفلسطيني اليوم أقوى بكثير مما كان عليه حيث ينهض، بانتفاضة شاباته وشبابه ويقاوم الاحتلال ويسطر بمسيرته الكفاحية طريق النضال رغم كل الشدائد والمحن.
ولفت ان ما يتعرض له مخيم اليرموك هو مؤامرة كبيره ادت الى تدمير جزء كبير من المخيم وقتل عدد كبير من ابنائه على أيدي العصابات الإرهابية، مشيرا ان استباحة المخيم وتهجير أهله إلى خارج الوطن السوري، بهدف إسقاط حق العودة، مؤكدا ان ما جرى زاد من معاناة شعبنا مؤكدا على  الموقف الفلسطيني الموحد الذي يتطلع الى ان يكون مخيما آمنا لسكانه من سوريين و فاسطينيين خاليا من السلاح و المسلحين.
وطالب ابو بكر  كافة المؤسسات الدولية، واللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي التدخل السريع  بقضية الأسرى المضربين رفضًا لاعتقالهم الإداريّ، ، موجها التحية للحركة الاسيرة ، مؤكدا على وقوف الجبهة الى جانب الاسيرات والاسرى المناضلين ، داعيا المنظمات الحقوقية العربية والعالمية الى التحرك الفعال للدعم والإسناد والتحرك على كافة المستويات للضغط على الإحتلال من أجل وقف جرائمه بحق الأسرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk