27‏/08‏/2016

حزب إعادة الاشتراكية ينظم في أنقرة لقاءً تضامنياً مع الرفيق البطل بلال كايد



حزب إعادة الاشتراكية ينظم في أنقرة لقاءً تضامنياً مع الرفيق البطل بلال كايد
نظم حزب " اعادة الاشتراكية" تجمعاً في قاعة "مولكيلار" وسط العاصمة التركية "انقرة" للتضامن مع الرفيق البطل بلال الكايد الذى يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجاً على قرار الاعتقال الإداري الصادر بحقه من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني.
حضر اللقاء قيادات من الحزب وممثلين عن الأحزاب اليسارية التركية الأخري وعضو البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطى "ارتغول كروكشو".
افتتح اللقاء "بركات كار" بكلمة أوجز فيها مسيرة البطل بلال الكايد ونضاله المتواصل ضد السجان والدعم الذى يقدمه رفاقه في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وفى مقدمتهم الأمين العام أحمد سعدات.
كما تحدث في اللقاء الصحفي الفلسطيني "حسن طهراوى"، والرئيس المشارك لحزب "إعادة الاشتراكية" "تولاى حاتم أوغلو"، والنائب عن حزب الشعوب الديمقراطى "ارتغول كوركشو". ودعا المتحدثون إلى ضرورة تصعيد حملات التضامن مع بلال في مختلف مدن تركيا لأن بلال يستمد قوته من إصراره ودعم رفاقه وتضامن محبيه.
وفى نهاية اللقاء صدر بيان وزع على وسائل الاعلام عبّر خلاله المجتمعون عن تضامنهم الكبير مع الرفيق بلال الكايد الذى يواجه الاحتلال الصهيوني وقرارته التعسفية بمعدته الخاوية. ولفت البيان إلى موقف الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق أحمد سعدات الذى أعلن الاضراب لدعم رفيقه بلال، ومعه رفاق آخرين من الجبهة ومناضلين أميين كالرفيق جورج عبدالله من سجنه في فرنسا ليسطروا معاً مثالاً للصمود والمواجهة مع السجان، وأن صمود بلال يعرى الاحتلال الفاشي الصهيوني أمام العالم.
وأضاف البيان "اننا في حزب ‘عادة الاشتراكية، ومعنا كل الثوريين الأتراك نؤكد وقوفنا إلى جانب بلال الكايد وأحمد سعدات وكل الرفاق وأحرار فلسطين الذين يناضلون من أجل الحرية، ونؤكد أننا سنبقى إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة والمشروعة".

وأدان البيان موضوع تطبيع علاقات تركيا مع الكيان الصهيوني، وبأنها لن تكون لمصلحة الشعب الفلسطيني، وطالب اعضاء البرلمان التركي بعدم التصويت لصالح اتفاقية عودة العلاقات مع الكيان الصهيوني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk