17‏/08‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يوم الخميس سيكون يوم غضب شعبي نصرة واسنادا للأسرى على رأسهم المناضل بلال كايد

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
 يوم الخميس سيكون يوم غضب شعبي نصرة واسنادا للأسرى على رأسهم المناضل بلال كايد
دعا د.واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومنسق عام القوى الوطنية ، ليوم غضب شعبي يوم الخميس القادم نصرة للأسرى المضربين عن الطعام، على رأسهم المناضل بلال كايد.
وقال أبو يوسف في حديث لإذاعة "موطني" ووسائل الاعلام ، سيكون يوم الخميس القادم يوم غضب شعبي نصرة واسنادا للأسرى المضربين عن الطعام، على رأسهم المناضل بلال كايد المضرب منذ أكثر من 62 يوما ، احتجاجاً على الاعتقال الاداري وسياسة سلطات الاحتلال العنصرية.
وشدد أبو يوسف على أهمية الدور الشعبي والجماهيري وفعاليته في إسناد الأسرى وكذلك دور المؤسسات الرسمية والدولية للضغط على الاحتلال وخاصة في قضية الأسير بلال كايد الذي أنهى فترة حكمه وتم تجديدها باعتقال إداري دون مبررات.
واضاف أن الفعالية الرئيسة ستكون يوم الخميس القادم بمواجهة بوابات معتقل عوفر، وفي محافظات الوطن ومخيمات الشتات وعواصم عربية وأجنبية، كتعبير عن رفض الشعب الفلسطيني والأحرار في العالم لسياسة الاعتقال الاداري التي تتبعها سلطات الاحتلال الاسرائيلية في مخالفة واضحة للقانون الدولي .
ورأى ابو يوسف إن استشهاد ااشاب محمد أبو هشهش والأسير المحرر نعيم الشواورة يأتي في ظل السياسة العدوانية والقتل المتعمد الذي تنتهجه قوات الإحتلال بحق شابات وشباب الانتفاضة في الضفة الفلسطينية ، داعيا الى دعم النضال الوطني التحرري لشعبنا الفلسطيني، على طريق انتزاع حقوقه الوطنية، وثوابته التاريخية، في مواجهة المخططات الدموية لدولة الاحتلال الاستعمارية الاجلائية ، محملا حكومة الإحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر نعيم الشوامرة، الذي استشهد نتيجة الإهمال الطبي المتعمد من قبل الإحتلال خلال فترة أسره العشرين.
واكد ابو يوسف ان قضية الأسرى الابطال، والأسيرات الصامدات في سجون الاحتلال، تحتل الأولوية في هذه الفترة ضمن الرزنامة اليومية والنضالية لشعبنا وكافة قواه ومكوناته الكفاحية، حيث يتعرض الاسرى البواسل لأبشع أنواع البطش والتنكيل، وحرمانهم من أبسط حقوقهم الانسانية التي أقرتها لوائح ومواثيق الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية.
ولفت ان اعتقال الشيخ ابو كويك، يعتبر تدخلاً إسرائيلياً في الحملة الانتخابية في الضفة الغربية المحتلة ومحاولة مسبقة للتأثير على نتائج الانتخابات المحلية
وطالب أبو يوسف دول العالم على رأسها العربية والاسلامية بالخروج من حالة الصمت، والبدء فورًا بمقاطعة دولة الاحتلال ومعاقبتها وفرض العزلة عليه، مشدداً رفض التطبيع مع هذا الاحتلال العنصري.


وحيا امين عام جبهة التحرير الفلسطينية صمود الأسرى في مواجهة الاحتلال، واشاد بصمود شعبنا وتحديه لكافة أنواع الحصار، ومواصلة مسيرة المقاومة، مشددا على ضرورة إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية التي تشكل القلعة الكفيلة بتحطيم كل المشاريع التصفوية التي تشتهدق حقوق شعبنا الوطنية في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk