07‏/08‏/2016

بلاغ عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد

بلاغ عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد
عقد المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد اجتماعه الدوري حضور رئيس اللجنة المركزية الرفيق نبيه جلاحج، والرفيق عبد الله صالح أحمد رئيس لجنة المراقبة والتفتيش، وقدم الرفيق حنين نمر الأمين العام للحزب تقريراً سياسياً جاء فيه:
ليست هي المرة الأولى التي يدلي فيها المسؤولون الأمريكيون بتصريحات يؤكدون فيها التزامهم بمحاربة إرهاب داعش والنصرة، وفق اتفاقهم مع روسيا على ذلك، بل إن النهج الأمريكي في التعاطي مع الأزمة السورية ما يزال هو النهج القائم على الخداع والمناورة ومحاولة إطالة عمرها لاستنزاف سورية وتهيئة الظروف لتغيير ميزان القوى في الميدان، وبالتالي تحقيق المكاسب التي عجزوا عن فرضها بالقوة العسكرية عبر شروط تعجيزية وغير واقعية.
لقد أفسحت سورية- بالتنسيق مع روسيا- المجال لأي جهد دولي يلتزم بمحاربة الإرهاب، خاصة بعد أن تحول إلى آفة عالمية يوماً بعد يوم، لكن التجربة العملية أثبتت أن الأمريكان ليسوا جاهزين بعد لخطوات عملية تقوّض أركان الإرهاب، إلا أن تطورات الوضع في المنطقة وفي العالم، وحتى ضمن الداخل الأمريكي، أصبحت عبئاً ضاغطاً على الإدارة الأمريكية يلزمها بتعديل بعض المواقف، خاصة بعد تطور الوضع الميداني إيجابياً لصالح سورية وحلفائها.
إن ما تحقق حتى الآن- بموجب الاتفاق بين روسيا وأمريكا- هو وقف الأعمال القتالية الذي يخرقه باستمرار الإرهابيون، وتحقق إدخال جبهة النصرة في قائمة المنظمات الإرهابية، والاتفاق على تنسيق العمليات الجوية المضادة للإرهاب. كما يجري تحسن واضح في مستوى إيصال المساعدات الإنسانية في المناطق السورية كافة.
وقد أعادت مصادر مسؤولة في وزارة الخارجية السورية والمغتربين تأكيدها أهمية تحقيق حل سياسي للأزمة السورية يحقق طموحات الشعب السوري في حماية استقلال البلاد وسيادتها وحدودها ووحدة أراضيها، وذلك عبد حوار وطني شامل، ومباشر، سوري- سوري.
وحزبنا الشيوعي السوري الموحد إذ يؤكد حق الشعب السوري الطبيعي في المحافظة على حرمة أراضي البلاد، فإن نضاله من أجل حل سياسي لأزمة البلاد هو جزء لا يتجزأ من النضال الوطني لتحريرها من المرتزقة المتسللين إلى بلادنا، كما أنه يتكامل مع طموح الشعب السوري من أجل الديمقراطية والحريات السياسية والعامة، وإنقاذ المواطنين من جشع كبار التجار والطفيليين الذين ينهبون قوت الشعب ويحققون الأرباح الطائلة وغير المشروعة على حسابه.
ناقش الاجتماع التقرير وأقره.
ثم انتقل الاجتماع إلى بحث الوضع التنظيمي في الحزب على ضوء انعقاد المؤتمرات الحزبية الانتخابية التي جرت حتى الآن، واطلع على الاستعدادات لاستكمال عقد باقي المؤتمرات.

وأوصى الاجتماع بمتابعة الاستنهاض بعمل الحزب بين النساء بعد أن عانى من الركود خلال الفترة الماضية، وأوصى بضرورة تنشيط عمل الهيئات العاملة بين النساء كالمكتب النسائي المركزي وغيره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk