09‏/07‏/2016

العيد واثره فى تماسك المجتمع.. بقلم / سارة رميض



العيد واثره فى تماسك المجتمع..
بقلم / سارة رميض
العيد هو يوم الفرح والسرور والتواصل، وهو مناسبة كريمة وظاهرة اجتماعية عامة ، وهو يعتبر من العادات الاجتماعية والتواصل الاسري، وتعزيز وحدة المجتمع وتقوية الروابط بين أفراده.
من هنا عندما اتأمل تطور العلاقات الإنسانية ، نرى في مجتمعاتنا  مزيد من العزلة والتقوقع، حتى ارتفعت جدران نفسية سميكة حتى بين أفراد الأسرة الواحدة، فالكل مشغول بنفسه يلهث وراء مصالحه و أهدافه.
ومن خلال اطلاعي وزياراتي في هذه المناسبة الاجتماعية ، لم ارى التماسك في المجتمع واستقراره وتماسكه، ولم ارى الجهات والمؤسسات التي تقوي من عزيمة الناس لمواصلة السير بأيام الأعياد ومشاركة الناس فى أفراحهم وبهجتهم، حتى تبدو للأعياد مكانتها المميزة عن سائر الأيام، حتى يقوى أواصر المحبة والترابط بين أفراد المجتمع، وزيارة الأقرباء والجيران والأصدقاء للتعرف عليهم عن قرب، وتبادل الأحاديث وتقوية الروابط الاجتماعية، وتعويد الأطفال على أصول مخالطة الناس، وآداب المجالس والحديث والزيارة، وإتاحة الفرصة لهم لاكتساب المزيد من المهارات المعرفية والسلوكية والاجتماعية.
وهكذا، فالأعياد ذات وظيفة هامة وضرورية، إذ تمثل فرصاً عظيمة لتوديع الهموم والأحزان، والترويح عن النفس المجهدة من مكابدة مشاق الحياة، لهذا فالعيد مناسبة جليلة تساعد على تقوية التراحم والتواصل الاجتماعي المادي والمعنوي، مما يزيد من تماسك المجتمع ويقوي بنيانه بقوة تماسك أفراده.
لهذا رأينا في هيئة تحرير موقع صحيفة الوفاء الفلسطينية ، ان العيد مناسبة للتسامح ورمي المخاصمات والأحقاد جانبا والبدء من جديد بعلاقة قائمة على المحبة والصدق ، لانه الجميل في العيد أن نرى الفرحة في عيون الأطفال ، ويجب أن يكون هناك برنامج للترفيه في إجازة العيد مثل الخروج مع الأهل إلى الحدائق وهو أمر في غاية الأهمية لإدخال السرور والبهجة وتغيير للروتين، وهذه القيم لا يمكن لها أن تقوم إلا بقلوب مؤمنة بعيدا عن الانغلاق والجمود، تعزيز العلاقات الاجتماعية بين الناس رغم هذا التنوع المجتمعي.
ختاما : اقول بكل صراحة ان العيد هذا العام جاء بنوع من الفتور مع غياب لنسبة كبيرة من العلاقات الاجتماعية وصلة الرحم والقربى لدى العديد من الناس،  لهذا يجب على القوى والفصائل والجمعيات والفعاليات اخذ دورها واستثمار هذه المناسبات ، ومحاربة الفتنة ونشر ثقافة التواصل والتعاضد وتعزيز اللحمة بين افراد المجتمع وتعزيز الأمن والاستقرار.
اعلامية فلسطينية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk