19‏/07‏/2016

تخريج دورة الشهيد ابو جهاد الوزير العسكرية في مخيم الرشيدية

تخريج دورة الشهيد ابو جهاد الوزير العسكرية في مخيم الرشيدية
الرئيس محمود عباس لخريجي "قوى الأمن" بلبنان: مسؤوليتكم حفظ الأمن وتعزيز وتحصين الهوية الوطنية الفلسطينية
خرجت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح والامن الوطني الفلسطيني دورة الشهيد القائد ابو جهاد الوزير العسكرية. والتي اشرف على تدريبها النقيب احمد الشعبي وعدد من مدربي هيئة التدريب الموفدين من الوطن وذلك في معسكر الشهيد الرمز ياسر عرفات في مخيم الرشيدية بحضور مشرف الساحة اللبنانية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الاخ عزام الاحمد،
سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية الاخ اشرف دبور ، امين سر الساحة لحركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية الاخ فتحي ابو العردات ،مسؤول هيئة التنظيم والادارة اللواء يوسف دخل الله، عضو المجلس الثوري لحركة فتح اللواء كمال الشيخ ،مسؤول مالية الساحة اللبنانية اللواء منذر حمزة ،نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية صلاح اليوسف، نائب قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان قائد القوة الامنية المشتركة اللواء منير المقدح ،عمران الخطيب عضو المجلس الوطني الفلسطيني ، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية ابو النايف ،العميد همام مسؤول مخابرات الجيش اللبناني في صور ، الاخ صدر الدين داوود عن حركة امل و ابو وائل عن حزب الله ،و عن الفصائل والقوى الفلسطينية وحشد من كوادر وضباط حركة فتح والامن الوطني الفلسطيني وحشد جماهيري من ابناء مخيمات صور..
وكان قد بدا حفل التخرح بالنشيديين الوطنيين اللبناني والفلسطيني ،ثم قراءة الفاتحة على ارواح الشهداء الابرار ، وقرأ احد خريجي الدورة ايات من الذكر الحكيم قبل ان تبدأ مراسم التخريج الرسمية، حيث وجه سيادة رئيس دولة فلسطين الرئيس ابو مازن كلمة مسجلة لشعبنا الفلسطيني في لبنان ولخريجي دورة الشهيد القائد ابو جهاد الوزير، حيث حيى شعبنا في لبنان الشقيق الذي يستضيف شعبنا من اكثر من 68 عاما، وشدد السيد الرئيس على ان مخيماتنا هي تحت سقف القانون اللبناني ولن تكون لا ممرا ولا مستقرا لاية اعمال مخلة بالامن اللبناني، وشدد سيادته على ان الفلسطينين في لبنان على مسافة واحدة من جميع للبنانيين ، ولن يكونوا مع طرف ضد طرف، وحيا صمود شعبنا في الشتات وخاصة في لبنان رغم الظروف الصعبة والمرحلة الحساسة التي تمر بها المنطقة، الاان شعبنا مصمم على توجيه بوصلته نحو فلسلطين ، ثم كانت كلمة لمشرف الساحة الاخ عزام الاحمد ، وكلمة لسفير دولة فلسطين في لبنان الاخ اشرف دبور ،ثم كلمة لمسؤول الدورة النقيب احمد الشعبي ، وكلمة الخريجين القاها احد المتدربين للطوابير ، ثم بدا استعراض الطوابير والتي تلاها عروض عسكرية في مهارات في الانضباط والنظام، كما قام الخريجون بتنفيذ مهام مفترضة لمهاجمة اهداف واشخاص خارجين عن القانون والتعامل معها ، كما شملت الدورة مهارات ميدان وحماية ومواكبة شخصيات مهمة.، واقتحام المباني وتخليص الرهائن
الرئيس محمود عباس لخريجي "قوى الأمن" بلبنان: مسؤوليتكم حفظ الأمن وتعزيز وتحصين الهوية الوطنية الفلسطينية
- نحن مع الشعب اللبناني الشقيق بكل أطيافه ومع وحدة وسيادة لبنان واستقراره
قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في كلمته لخريجي دورة قوى الأمن في مخيم الرشيدية بجنوب لبنان، "إن مسؤوليتكم الحقيقية ليست فقط حفظ الأمن فحسب، بل إن عليكم مسؤولية أخرى لا تقل أهمية فهي تعزيز وتحصين للهوية الوطنية الفلسطينية والتصدي لمحاولات طمس وتغييب هذه الهوية".
وجدد سيادته التأكيد، خلال كلمته التي بثها تلفزيون فلسطين، مساء اليوم السبت، على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، "فنحن هناك لسنا طرفا ضد طرف، نحن مع الشعب اللبناني الشقيق كله بكل أطيافه، ونحن مع وحدة وسيادة لبنان واستقراره".
وقال: "إنكم اليوم رجال قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان، وهذا الواقع يملي عليكم مسؤوليات إضافية لحماية أبناء شعبكم في المخيمات في لبنان، ولكن في إطار احترام سيادة هذا البلدة الشقيق ووحدته وأمنه واستقراره".
وفيما يلي نص كلمة الرئيس محمود عباس لخريجي دورة قوى الأمن في لبنان:
بسم الله الرحمن الرحيم.
"الأخوة والأخوات، أحييكم جميعا من هنا من فلسطين العصية على الانكسار ومحاولات الطمس والتغييب، من وطنكم التاريخي ومن على أرض دولتكم، الدولة الفلسطينية، وأخص بالتحية أبناءنا الذين أنهوا باقتدار وإصرار وبعزيمة دورتهم، هؤلاء الأخوة الوطنيون المناضلون الذين سينضمون لأخوتهم ممن سبقوهم ليكونوا جميعا حراسا لشعبهم ووطنهم وقضيتهم، حراسا للحقوق والثوابت الوطنية ولآمال الشعب الفلسطيني بالعودة والحرية والاستقلال.
أيها الأخوة، لقد أنهيتم دورتكم في مرحلة تاريخية صعبة ودقيقة، فهي مرحلة مليئة بالمخاطر التي تهدد بشكل مباشر قضيتنا الوطنية، فإلى جانب حالة التمزق والحروب الدموية الجانبية التي تعيشها الأمة العربية، والتي تهدد مستقبلها كأمة، فإننا نواجه هنا في فلسطين حكومة إسرائيلية تصر على إطالة أمد احتلالها لأرضنا وشعبنا وتصر على رفض كل الجهود والمبادرات الدولية، وتواصل سياسة الاستيطان البغيض وتهويد القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية.
نحن أيتها الأخوات والأخوة، دولة معترف بها في الأمم المتحدة من أكثر من 140 دولة في العالم، وهذه الدولة أصبحت عضوا في كثير من المؤسسات الدولية وفي مقدمتها منظمة "اليونسكو" ومحكمة الجنايات الدولية، وغير من المؤسسات، ولأننا متمسكون بالسلام العادل والشامل والدائم، ومتمسكون بحقوقنا الوطنية وثوابتنا وبمبدأ حل الدولتين، فإننا ثمنا ورحبنا بالمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام حول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، كما أننا منفتحون على كل المبادرات الإقليمية والدولية التي من شأنها أن تقودنا لتحقيق أهدافنا في الحرية والاستقلال وتحقيق مبدأ حل الدولتين على  أساس حدود عام 1967 وقرارات الشرعية الدولية.
أيها الأخوة، إنكم اليوم رجال قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان، وهذا الواقع يملي عليكم مسؤوليات إضافية لحماية أبناء شعبكم في المخيمات في لبنان، ولكن في إطار احترام سيادة هذا البلدة الشقيق ووحدته وأمنه واستقراره، وبهذه المناسبة نود أن نكرر مواقفنا الثابتة والراسخة في هذا الشأن، وهي أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هم ضيوف هناك حتى إيجاد حل عادل لقضيتهم، وأن نؤكد على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، فنحن هناك لسنا طرفا ضد طرف، نحن مع الشعب اللبناني الشقيق كله بكل أطيافه، ونحن مع وحدة وسيادة لبنان واستقراره.
 أيها الأخوة، إن عليكم مسؤولية خاصة في مخيماتنا بلبنان، وهي مسؤولية الحفاظ على أمن واستقرار شعبنا هناك ومنع أية محاولة لجرنا إلى الاقتتال الداخلي وتحويل مخيماتنا إلى بؤرة للتوتر وإثارة المشاكل، فإن مثل هذه المحاولات لن تقود إلا إلى دمارنا ودمار قضيتنا الوطنية العادلة، وهي معادلة لحرف بوصلتنا عن أهدافنا الوطنية بالعودة والحرية والاستقلال، إن مسؤوليتكم الحقيقية ليست فقط حفظ الأمن فحسب، بل إن عليكم مسؤولية أخرى لا تقل أهمية فهي تعزيز وتحصين للهوية الوطنية الفلسطينية والتصدي لمحاولات طمس وتغييب هذه الهوية.

أيها الأخوة، أنتم جزء أصيل من الشعب الفلسطيني، فارفعوا رؤوسكم لأنكم فلسطينيون. دمتم لشعبكم وقضيتكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk