29‏/06‏/2016

الجبهة الشعبية القيادة العامة تنظم حفل تابين للشهيد القائد محمد موسى " ابو حسان " في صور




الجبهة الشعبية القيادة العامة تنظم حفل تابين للشهيد القائد محمد موسى " ابو حسان " في صور
أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ، حفل تابين الشهيد القائد محمد موسى " ابو حسان " عضو المكتب السياسي وامين سر اللجنة المركزية للجبهة   في قاعة  مركزها في مخيم البرج الشمالي ، بحضور الفصائل والقوى الوطنيّة والإسلاميّة وفعاليات مخيمات منطقة صور ، وافتتح التأبين بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، واستعرض عريف الاحتفال فيصل ابو شهاب أهم مناقب حياة الشهيد .
ـ والقى كلمة فلسطين عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة ، فقال في بدايتها اسمحوا لي في حضرة الغائب بجسده، الماثل في عقولنا ووجداننا، الرفيق المناضل القائد محمد موسى ابو حسان، ان اتقدم باحر التعازي القلبية من الرفيق الامين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة احمد جبريل وقيادة وكوادر ومناضلي الجبهة باسمي ونيابة عن كافة الفصائل والقوى الفلسطينية، وان ما يجمعنا اليوم واجب التحية والتقدير للرفيق الراحل ابو حسان ، فقد كان مناضلا جسورا نهض بالمهام الصعبة الموكلة إليه، وبصفته أحد قادة الجبهة الشعبية القيادة العامة على مدى طويل، فهذا القائد الاستثنائي الذي آمن إيماناً عميقاً بحق شعبنا وحركته الوطنية بالمقاومة بمختلف الأشكال  والوسائل من أجل انتزاع حقوقنا الوطنية المسلوبة ، لقد آمن أيضاً القائد ابو حسان بالجماهير الفلسطينية ونضالها العادل من أجل الوصول لأهدافنا المنشودة.
وشدد الجمعة على اهمية مواصلة الخط الذي سلكه ابو حسان  ،  لافتا ان جماهير شعبنا وتواقه للوحدة حتى انهاء الانقسام , مثمنا مواقف دولة الرئيس نبيه بري وحركة امل وسماحة السيد حسن نصرالله وحزب الله وكافة الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية مؤكدا بأننا سنبقى نحفظ للبنان وأهله بكل الحب والوفاء , هذا الشعب الذي احتضن من خلال سماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر اعاده الله حيث حمل القضية الفلسطينية، ولن ننسى الدماء المشتركة في خنادق القتال في مواجهة العو الصهيوني وادواته , ونؤكد ان الشعب الفلسطيني لن يكون ابداً خنجراً في خاصرة لبنان , وسيكون في مقدمة الصفوف دفاعاً عن لبنان العربي السيد المستقل .
ـ كلمة القوى والأحزاب اللبنانية القاها مسؤول العلاقات الفلسطينية اللبنانية , في إقليم جبل عامل في حركة امل الأستاذ صدر الدين داوود , حيا فيها روح الشهيد القائد ابو حسان الذي كان له دور رئيسي في المسيرة المشرفة للجبهة الشعبية القيادة العامة , هذه الجبهة الذي ايقظت العالم من سباته بعملياتها النوعية الجريئة داخل فلسطين ومن على تخومها , والعمليات الخاصة ، متوجهاً بالتحية للقادة لشهداء الجبهة وشهداء فلسطين والى كل الشهداء المقاومة الذين صنعوا مجد فلسطين والامة وتاريخها وقدّموا لنا مثلاً في التضحية والانتماء و وضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل الحرية والتحرير, كما توجه باحر التعازي باسم حركة امل والاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية للامين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة برحيل القائد ابو حسان , مؤكداً ان الشهيد كان نموذج للقائد الثائر ، الذي يفخر بذلك الانتماء لانه وسام عز ومجد .
واضاف داوود ان ما يجري في المنطقة يهدف اولاً الى تصفية القضية الفلسطينية , ومن هنا نؤكد باننا سنبقى نحمل راية المقاومة وسنبقى على عهد الامام الصدر ونهج الرئيس نبيه بري، الاوفياء للقضية الفلسطينية لأنها القضية المركزية للمسلمين والعرب، وهذا الصراع لا يمكن ان يتوقف الا بعد ان ننتصر ويعود كل اللاجئين الى فلسطين، وعلى هذه الارضية نحمل راية فلسطين والقدس والدفاع عن لبنان والرادع لاي عدوان اسرائيلي ، منبها من خطورة المرحلة التي تمر بها المنطقة.
ـ والقى كلمة الجبهة الشعبية القيادة العامة عضو لجنتها المركزية ابو وائل عصام حيا الحضور ، مستعرضاً مناقب الشهيد القائد محمد موسى ابو حسان امين سر اللجنة المركزية، ونضالاته والمواقع التي شغلها الشهيد في الجبهة ومواقع النضال، فكان مدرسة في تخريج المناضلين ، ورجل المواقف التي لا تعرف التراجع والمجاملات على الحقوق والثوابت ، واضاف رحل عنا ونحن في امس الحاجة لهؤلاء القادة في ظل ما يعايشه شعبنا من منعطفات ومشكلات لازال يعاني منها وأبرزها الانقسام الفلسطيني ، داعياً لضرورة دعم انتفاضة شعبنا، مطالباً برفض المبادرات المشبوهة في ظل ما تتعرض له القضية الفلسطينية من تحديات كبرى، وفي ظل تصاعد العدوان الصهيوني الهمجي على شعبنا خصوصاً في الضفة والقدس، حيث يرتكب الاحتلال المجازر وعمليات القتل اليومية بدم بارد، ويحاول تنفيذ مخططاته التهويدية وفرض الأمر الواقع على الأرض ، وفي ظل واقع عربي وإقليمي غير مستقر تستهدف فيه القوى الغربية السيطرة على موارد المنطقة، ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية، وتغذية ودعم وإعطاء الشرعية للمشروع الصهيوني للمضي في إرهابه وعدوانه على شعبنا وشعوب المنطقة، مما يستدعي ضرورة الالتفات لتطلعات شعبنا وحمايته و تحقيق مطالبه ، وخاصة بعد ان أعادت هذه الانتفاضة الاعتبار للقضية الفلسطينية كقضية مركزية بعد التهميش المتعمد، وجعلت قادة العالم يهرولون لحماية دولة الإرهاب الصهيوني.
ولفت عصام الى أن الحرب الكونية التي تشن على سورية تهدف لضرب الحصن الأول للمقاومة العربية وتجزئة المنطقة وتفكيكها لكن صمود سورية أفشل كل هذه المؤامرات التي تهدف إلى عزلها عن محيطها العربي المقاوم  ، متوجها بالتحية لشهداء لبنان وفلسطين والامة العربية .

وعاهد عصام الشهيد ابو حسان على الاستمرار في مسيرته ومسيرة الشهداء معاهدا اياهم بأن شلال الدم الهادر الذي يصنعه شباب الانتفاضة لن يضيع هباءً وكونوا على يقين بأن نضالكم واصراركم على عبور طريق الحرية يقصر المسافة إلى حلم التحرير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk